الحمى المالطية يُعرف مرض الحمى المالطية أو مرض البروسيللا على أنه أحد الأمراض البكتيرية التي يشترك بها كل من الإنسان والحيوان، فأطلق عليها اسم الحمى المالطية نسبة إلى جزيرة مالطا التي تم اكتشاف أول حالات هذا المرض بها وكان ذلك بين الجنود البريطانيين حيث أنهم كانوا على اتصال مباشر مع الحيوانات المصابة، فيقوم هذا المرض على إصابة الإنسان بعد أن تنتقل الجرثومة له من الحيوانات المصابة، أما اسم البروسيللا فقد تم إطلاق هذا الاسم عليها بسبب مكتشفها العالم الأسكتلندي ديفيد بروس وكان ذلك في عام ألف وثمانمائة وسبعة وثمانين، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أعراض الحمى المالطية. أعراض الحمى المالطية هناك مجموعة من الأعراض المتعلقة بالحمى المالطية، والتي تأتي على النحو التالي: نقصان عام وشديد في وزن المريض بسبب ضعف الشهية عنده، وانخفاض رغبته وقابليته تجاه الطعام. آلام عديدة وشديدة في مفاصل جسم المصاب. حدوث حالات من الصداع المتكرر والغير معتاد عليه. عدم رغبة المريض بتناول الطعام. حدوث تضخم في كل من الطحال والغدة الليمفاوية والكبد في حالة تقدم المرض وإهمال العلاج بشكل كبير. حدوث حالة من الخمول والتعب العام والإرهاق للشخص المصاب. حدوث ارتفاع في درجة حرارة جسم المصاب وحدوث حالة من التعرق الكبيرة في أثناء الليل مرافقة بقشعريرة ورعشة. حدوث الآم في منطقة الظهر لدى المصاب. إصابة المرضى بإسهال أو إمساك مزمنين. إصابة المريض بحالة من المغص. دخول المريض بأحد حالات الاكتئاب. في بعض الحالات المتقدمة حدوث تورم في الخصيتين لدى الذكور المصابين. شعور المريض بالغثيان. حدوث حالة من القيء. أنواع البروسيللا التي تصيب الإنسان هناك ثلاث أنواع من البروسيللا تقوم على إصابة الإنسان، والتي هي: أولاً البروسيللا المجهضة والتي تنتقل إلى للإنسان عن طريق البقر. ثانياً البروسيللا المالطية والتي تنتقل إلى للإنسان عن طريق الأغنام. ثالثاً البروسيللا الخنزيرية والتي تنتقل إلى للإنسان عن طريق الخنازير. تشخيص الإصابة بالحمى المالطية يتم تشخيص الإصابة بمرض الحمى المالطية من خلال القيام بالعديد من الإجراءات، حيث أنها تأتي على النحو التالي: يتم أخذ معلومات عن تاريخ المريض المرضي وذلك من قبل الطبيب المختص بتلك الأمور. القيام بإجراء التحاليل المخبرية التي تقوم على تبيان كل من تعداد كريات الدم الحمراء والبيضاء إضافة إلى الغدد الليمفاوية. القيام بسحب عينة دم من دم المصاب، ومن ثم زرعها في وسط خاص بذلك ليتم التأكد من وجود بكتيريا البروسيللا في دمه. القيام بإجراء تفاعلات رايت وهدلستون بعد إصابة الشخص بمرض الحمى المالطية بثمانية أيام وذلك ليتسنى التأكد من وجود بكتيريا البروسيللا في الدم أو لا. المراجع: 1

أعراض الحمى المالطية

أعراض الحمى المالطية

بواسطة: - آخر تحديث: 16 نوفمبر، 2017

الحمى المالطية

يُعرف مرض الحمى المالطية أو مرض البروسيللا على أنه أحد الأمراض البكتيرية التي يشترك بها كل من الإنسان والحيوان، فأطلق عليها اسم الحمى المالطية نسبة إلى جزيرة مالطا التي تم اكتشاف أول حالات هذا المرض بها وكان ذلك بين الجنود البريطانيين حيث أنهم كانوا على اتصال مباشر مع الحيوانات المصابة، فيقوم هذا المرض على إصابة الإنسان بعد أن تنتقل الجرثومة له من الحيوانات المصابة، أما اسم البروسيللا فقد تم إطلاق هذا الاسم عليها بسبب مكتشفها العالم الأسكتلندي ديفيد بروس وكان ذلك في عام ألف وثمانمائة وسبعة وثمانين، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أعراض الحمى المالطية.

أعراض الحمى المالطية

هناك مجموعة من الأعراض المتعلقة بالحمى المالطية، والتي تأتي على النحو التالي:

  • نقصان عام وشديد في وزن المريض بسبب ضعف الشهية عنده، وانخفاض رغبته وقابليته تجاه الطعام.
  • آلام عديدة وشديدة في مفاصل جسم المصاب.
  • حدوث حالات من الصداع المتكرر والغير معتاد عليه.
  • عدم رغبة المريض بتناول الطعام.
  • حدوث تضخم في كل من الطحال والغدة الليمفاوية والكبد في حالة تقدم المرض وإهمال العلاج بشكل كبير.
  • حدوث حالة من الخمول والتعب العام والإرهاق للشخص المصاب.
  • حدوث ارتفاع في درجة حرارة جسم المصاب وحدوث حالة من التعرق الكبيرة في أثناء الليل مرافقة بقشعريرة ورعشة.
  • حدوث الآم في منطقة الظهر لدى المصاب.
  • إصابة المرضى بإسهال أو إمساك مزمنين.
  • إصابة المريض بحالة من المغص.
  • دخول المريض بأحد حالات الاكتئاب.
  • في بعض الحالات المتقدمة حدوث تورم في الخصيتين لدى الذكور المصابين.
  • شعور المريض بالغثيان.
  • حدوث حالة من القيء.

أنواع البروسيللا التي تصيب الإنسان

هناك ثلاث أنواع من البروسيللا تقوم على إصابة الإنسان، والتي هي:

  • أولاً البروسيللا المجهضة والتي تنتقل إلى للإنسان عن طريق البقر.
  • ثانياً البروسيللا المالطية والتي تنتقل إلى للإنسان عن طريق الأغنام.
  • ثالثاً البروسيللا الخنزيرية والتي تنتقل إلى للإنسان عن طريق الخنازير.

تشخيص الإصابة بالحمى المالطية

يتم تشخيص الإصابة بمرض الحمى المالطية من خلال القيام بالعديد من الإجراءات، حيث أنها تأتي على النحو التالي:

  • يتم أخذ معلومات عن تاريخ المريض المرضي وذلك من قبل الطبيب المختص بتلك الأمور.
  • القيام بإجراء التحاليل المخبرية التي تقوم على تبيان كل من تعداد كريات الدم الحمراء والبيضاء إضافة إلى الغدد الليمفاوية.
  • القيام بسحب عينة دم من دم المصاب، ومن ثم زرعها في وسط خاص بذلك ليتم التأكد من وجود بكتيريا البروسيللا في دمه.
  • القيام بإجراء تفاعلات رايت وهدلستون بعد إصابة الشخص بمرض الحمى المالطية بثمانية أيام وذلك ليتسنى التأكد من وجود بكتيريا البروسيللا في الدم أو لا.

المراجع: 1