البحث عن مواضيع

كثيراً ما نسمع من العديد من الأهالي بأن أطفالهم يعانون من مرض التوحد وهذا يجعلهم يتوجهون إلى مختلف الأطباء والأخصائيين النفسيين بهدف مساعدتهم في تخليص أطفالهم من هذه الحالة، والتوحد هو عبارة عن اضطراب في النمو العصبي لدى الطفل قد يؤدي إلى حدوث الخلل في الخلايا العصبية، وبالتالي ينتج ضعف في مختلف المهارات لديه، ولا يظهر هذ المرض في المراحل الأولى بعد الولادة حيث أنه غالباً ما يظهر عندما يبلغ الطفل السنتين أو الثلاث سنوات من عمره، ومرض التوحد كغيره من الأمراض الأخرى فعند اكتشافه في المراحل المبكرة والأولى فإن علاجه يعتبر أمراً في غاية السهولة أما إذا تم اكتشافه في مراحل متأخرة فإن ذلك يلتزم حرصاً كبيراً من الآباء والأطباء وعلاجاً بشكل أكبر، لذلك فإنه يجب على الأهل الانتباه للعلامات التي تدل على إصابة الأطفال بمرض التوحد وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض التوحد عند الأطفال بعمر سنتين. أعراض التوحد عند الأطفال بعمر سنتين هناك مجموعة من العلامات والأعراض التي قد تدل على إصابة الطفل بمرض التوحد والتي من أبرزها: عند القيام بمناداة الطفل باسمه فإنه لا يجيب بشكل فوري. عادة ما يفضل الطفل المصاب بالتوحد اللعب لوحده، ويبتعد عن مشاركة الأطفال الآخرين في اللعب، بل ويفضل البقاء لوحده على اللعب معهم. يظهر على الطفل المصاب بالتوحد عدم الوعي تجاه مشاعر الآخرين، ويتجسد ذلك في عدم تفاعله مع الآخرين عندما يعبرون عن مشاعرهم له بالطرق المختلفة. يلاحظ بأن الطفل المصاب بالتوحد لا يحب أن يقوم أحد بالإمساك به أو احتضانه أو مداعبته بل ويعمل على مقاومة ذلك قدر المستطاع. عند الحديث مع الطفل المصاب بالتوحد فقد يلاحظ بأنه لا يسمع الطرف الآخر في معظم الأحيان. إن الطفل المصاب بالتوحد غير قادر على إتقان مهارة التواصل بالعيون، حيث أنه لا ينظر في عيني الشخص المتكلم معه. يلاحظ وجود بعض المشاكل التطورية لدى الطفل المصاب بالتوحد، حيث أنه يبدأ الكلام بعد عمر السنتين. يلاحظ بأن هذا الطفل يتكلم بلهجة غريبة ويستخدم المصطلحات والكلمات في غير وقتها. يكون الطفل المصاب بالتوحد على التحدث وقول الكلمات والجمل حتى تلك التي كان قد تعلمها في السابق. يلاحظ بأن هذا النوع من الأطفال يقوم بالتحرك بشكل مستمر، إضافة إلى الاهتزاز المستمر. يكون هذا الطفل حساساً لبعض الأشياء مثل الصوت أو الضوء. يظهر هذا الطفل انبهاره تجاه العديد من الأشياء التي تبدو عادية لمعظم الأطفال في جيله.

أعراض التوحد عند الأطفال بعمر سنتين

أعراض التوحد عند الأطفال بعمر سنتين
بواسطة: - آخر تحديث: 22 أغسطس، 2017

كثيراً ما نسمع من العديد من الأهالي بأن أطفالهم يعانون من مرض التوحد وهذا يجعلهم يتوجهون إلى مختلف الأطباء والأخصائيين النفسيين بهدف مساعدتهم في تخليص أطفالهم من هذه الحالة، والتوحد هو عبارة عن اضطراب في النمو العصبي لدى الطفل قد يؤدي إلى حدوث الخلل في الخلايا العصبية، وبالتالي ينتج ضعف في مختلف المهارات لديه، ولا يظهر هذ المرض في المراحل الأولى بعد الولادة حيث أنه غالباً ما يظهر عندما يبلغ الطفل السنتين أو الثلاث سنوات من عمره، ومرض التوحد كغيره من الأمراض الأخرى فعند اكتشافه في المراحل المبكرة والأولى فإن علاجه يعتبر أمراً في غاية السهولة أما إذا تم اكتشافه في مراحل متأخرة فإن ذلك يلتزم حرصاً كبيراً من الآباء والأطباء وعلاجاً بشكل أكبر، لذلك فإنه يجب على الأهل الانتباه للعلامات التي تدل على إصابة الأطفال بمرض التوحد وسنتحدث في هذا المقال حول أعراض التوحد عند الأطفال بعمر سنتين.

أعراض التوحد عند الأطفال بعمر سنتين

هناك مجموعة من العلامات والأعراض التي قد تدل على إصابة الطفل بمرض التوحد والتي من أبرزها:

  • عند القيام بمناداة الطفل باسمه فإنه لا يجيب بشكل فوري.
  • عادة ما يفضل الطفل المصاب بالتوحد اللعب لوحده، ويبتعد عن مشاركة الأطفال الآخرين في اللعب، بل ويفضل البقاء لوحده على اللعب معهم.
  • يظهر على الطفل المصاب بالتوحد عدم الوعي تجاه مشاعر الآخرين، ويتجسد ذلك في عدم تفاعله مع الآخرين عندما يعبرون عن مشاعرهم له بالطرق المختلفة.
  • يلاحظ بأن الطفل المصاب بالتوحد لا يحب أن يقوم أحد بالإمساك به أو احتضانه أو مداعبته بل ويعمل على مقاومة ذلك قدر المستطاع.
  • عند الحديث مع الطفل المصاب بالتوحد فقد يلاحظ بأنه لا يسمع الطرف الآخر في معظم الأحيان.
  • إن الطفل المصاب بالتوحد غير قادر على إتقان مهارة التواصل بالعيون، حيث أنه لا ينظر في عيني الشخص المتكلم معه.
  • يلاحظ وجود بعض المشاكل التطورية لدى الطفل المصاب بالتوحد، حيث أنه يبدأ الكلام بعد عمر السنتين.
  • يلاحظ بأن هذا الطفل يتكلم بلهجة غريبة ويستخدم المصطلحات والكلمات في غير وقتها.
  • يكون الطفل المصاب بالتوحد على التحدث وقول الكلمات والجمل حتى تلك التي كان قد تعلمها في السابق.
  • يلاحظ بأن هذا النوع من الأطفال يقوم بالتحرك بشكل مستمر، إضافة إلى الاهتزاز المستمر.
  • يكون هذا الطفل حساساً لبعض الأشياء مثل الصوت أو الضوء.
  • يظهر هذا الطفل انبهاره تجاه العديد من الأشياء التي تبدو عادية لمعظم الأطفال في جيله.