المعدة تُعتبر المعدة أحد الأعضاء المهمة في الجهاز الهضمي، وتأتي مباشرةً بعد المريء، والمعدة عبارة عن كيس عضلي قابل للتمدد والاتساع ومهمتها الرئيسية هضم الطعام وإفراز العصارات الهاضمة والإنزيمات من جدارها، ومن أهم إنزيماتها إنزيم الرينين وإنزيم الببسين، ومن ثم تدفع الطعام المهضوم باتجاه الأمعاء، وتتعرض المعدة للإصابة بالكثير من الأمراض مثل القرحة والحموضة والجرثومة الحلزونية والتهاب جدار المعدة، وفي هذا المقال سنتحدث عن أعراض التهاب جدار المعدة وأسبابه. أعراض التهاب جدار المعدة هو التهاب في طبقات المعدة الداخلية والتي تبطن جدار المعدة، وقد يكون هذا الالتهاب مزمن أو غير مزمن، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة أسباب عديدة ومن أهم الأعراض المرافقة ما يلي: الشعور بآلام شديدة في البطن والمعدة. خروج الدم مع البراز، أو خروج براز أسود اللون. الامتناع عن التدخين. الإصابة بالإسهال الشديد المصحوب بالدم. الشعور بالانتفاخ. الإصابة بالقيء المستمر، والشعور بالغثيان طوال الوقت، ويكون القيء مصحوباً بالدم. الشعور بالانزعاج وعدم الارتياح وخصوصاً عند تناول الطعام. فقدان الرغبة بتناول الطعام. أسباب التهاب جدار المعدة إصابة جدار المعدة الداخلي بالضعف، وهو الجدار الذي يقي المعدة من التأثر بالأحماض التي تكون بتركيز عالي فيها، وهذا يُسبب تآكل بطانة المعدة. تناول بعض الأطعمة التي تُسبب الأذى والتهيج للطبقة المخاطية فيه. الإصابة بعدوى بكتيرية، وهذا يؤدي للإصابة بالقرحة، ومن أهم البكتيريا المسببة لهذا بكتيريا H.pylori، أو الإصابة بعدوى فيروسية. تناول الأدوية المسكنة بشكلٍ مفرط، بالإضافة إلى المضادات الحيوية، والإيبوفرين، والأسبرين. الإفراط في تناول المشروبات الكحولية. الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية. الإصابة بحالة الارتداد المريئي. الإفراط في تناول المشروبات الغازية. الإصابة بأحد الأمراض العضوية مثل التليف الكبدي أو الفشل الكلوي. التنفس الصناعي. الخضوع لعمليات جراحية. التدخين. طرق علاج التهاب جدار المعدة بعد أن يُشخص الطبيب الإصابة بهذا المرض من خلال عمل تحاليل مخبرية وتنظير للمعدة، يقوم باتخاذ الخطوات العلاجية بحسب المسبب للإصابة، وأهم طرق العلاج ما يلي: إعطاء العلاج للقضاء على البكتيريا أو الفيروس المسبب للالتهاب في حال كان أياً منهما هو السبب في الالتهاب. تجنب الإفراط في تناول المضادات الحيوية والمسكنات والأسبرين والإيبوفرين. عدم شرب الكحول. تناول الأدوية المضادة للحموضة، وبعض الأدوية اللاستيرويدية، وغيرها، وذلك حسبما يصف الطبيب المختص. الالتزام بنمط غذائي سليم بعيد عن تناول الأطعمة المهيجة للمعدة ومن الأطعمة المفيدة الفواكه والخضراوات الطازجة. تناول الكثير من الماء، وتناول بعض الأعشاب الطبية مثل منقوع بذور الشمر والزنجبيل وماء جوز الهند وعصير البطاطا وفاكهة الأناناس والبابايا. فيديو عن التهاب جدار المعدة في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الأمراض الباطنية الدكتورة نسرين السلايطة عن التهاب جدار المعدة. 

أعراض التهاب جدار المعدة

أعراض التهاب جدار المعدة

بواسطة: - آخر تحديث: 14 أكتوبر، 2018

 المعدة

تُعتبر المعدة أحد الأعضاء المهمة في الجهاز الهضمي، وتأتي مباشرةً بعد المريء، والمعدة عبارة عن كيس عضلي قابل للتمدد والاتساع ومهمتها الرئيسية هضم الطعام وإفراز العصارات الهاضمة والإنزيمات من جدارها، ومن أهم إنزيماتها إنزيم الرينين وإنزيم الببسين، ومن ثم تدفع الطعام المهضوم باتجاه الأمعاء، وتتعرض المعدة للإصابة بالكثير من الأمراض مثل القرحة والحموضة والجرثومة الحلزونية والتهاب جدار المعدة، وفي هذا المقال سنتحدث عن أعراض التهاب جدار المعدة وأسبابه.

أعراض التهاب جدار المعدة

هو التهاب في طبقات المعدة الداخلية والتي تبطن جدار المعدة، وقد يكون هذا الالتهاب مزمن أو غير مزمن، ويحدث هذا الالتهاب نتيجة أسباب عديدة ومن أهم الأعراض المرافقة ما يلي:

  • الشعور بآلام شديدة في البطن والمعدة.
  • خروج الدم مع البراز، أو خروج براز أسود اللون.
  • الامتناع عن التدخين.
  • الإصابة بالإسهال الشديد المصحوب بالدم.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • الإصابة بالقيء المستمر، والشعور بالغثيان طوال الوقت، ويكون القيء مصحوباً بالدم.
  • الشعور بالانزعاج وعدم الارتياح وخصوصاً عند تناول الطعام.
  • فقدان الرغبة بتناول الطعام.

أسباب التهاب جدار المعدة

  • إصابة جدار المعدة الداخلي بالضعف، وهو الجدار الذي يقي المعدة من التأثر بالأحماض التي تكون بتركيز عالي فيها، وهذا يُسبب تآكل بطانة المعدة.
  • تناول بعض الأطعمة التي تُسبب الأذى والتهيج للطبقة المخاطية فيه.
  • الإصابة بعدوى بكتيرية، وهذا يؤدي للإصابة بالقرحة، ومن أهم البكتيريا المسببة لهذا بكتيريا H.pylori، أو الإصابة بعدوى فيروسية.
  • تناول الأدوية المسكنة بشكلٍ مفرط، بالإضافة إلى المضادات الحيوية، والإيبوفرين، والأسبرين.
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية.
  • الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية.
  • الإصابة بحالة الارتداد المريئي.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية.
  • الإصابة بأحد الأمراض العضوية مثل التليف الكبدي أو الفشل الكلوي.
  • التنفس الصناعي.
  • الخضوع لعمليات جراحية.
  • التدخين.

طرق علاج التهاب جدار المعدة

بعد أن يُشخص الطبيب الإصابة بهذا المرض من خلال عمل تحاليل مخبرية وتنظير للمعدة، يقوم باتخاذ الخطوات العلاجية بحسب المسبب للإصابة، وأهم طرق العلاج ما يلي:

  • إعطاء العلاج للقضاء على البكتيريا أو الفيروس المسبب للالتهاب في حال كان أياً منهما هو السبب في الالتهاب.
  • تجنب الإفراط في تناول المضادات الحيوية والمسكنات والأسبرين والإيبوفرين.
  • عدم شرب الكحول.
  • تناول الأدوية المضادة للحموضة، وبعض الأدوية اللاستيرويدية، وغيرها، وذلك حسبما يصف الطبيب المختص.
  • الالتزام بنمط غذائي سليم بعيد عن تناول الأطعمة المهيجة للمعدة ومن الأطعمة المفيدة الفواكه والخضراوات الطازجة.
  • تناول الكثير من الماء، وتناول بعض الأعشاب الطبية مثل منقوع بذور الشمر والزنجبيل وماء جوز الهند وعصير البطاطا وفاكهة الأناناس والبابايا.

فيديو عن التهاب جدار المعدة

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الأمراض الباطنية الدكتورة نسرين السلايطة عن التهاب جدار المعدة.