البحث عن مواضيع

التهاب المجاري البولية أو المسالك البولية هي مرض يسبب التهاب في مجرى البول داخل الجهاز البولي، والذي يتكون من الكليتين والحالبين والمثانة والإحليل، والمسالك البولية السُفلى وهي المثانة والإحليل تُعتبران الأكثر عُرضة للإلتهابات، ويُصاب الرجال والنساء بهذه الالتهابات سواء، مع أن النساء أكثر عُرضة للإصابة بهذه الالتهابات، كما أن إلتهاب المجاري البولية الذي يكون محصوراً في منطقة المثانة فقط، يكوم مؤلماً بشكل شديد ويشكل مصدر قلق وإزعاج للشخص المُصاب، ويمُكن أن تنتقل العدوى إلى الكليتين وعندئذ تكون عواقب الإصابة وخيمة وشديدة. أعراض التهاب المجاري البولية شعور الشخص المُصاب بالألم في منطقة الحوض في البطن أو الظهر ومن كلا الجانبين. ارتفاع طفيف في درجة حرارة المريض. الشعور بحرقان في البول وألم أثناء التبول. الشعور بالحاجة للتبول بشكل متكرر دون وجود بول في المثانة. يكون البول عكراً أو مخلوطاً بالدم، وربما تكون رائحته كريهة. أسباب التهاب المجاري البولية الجنس، فقد أكدت الأبحاث والتقارير المُختلفة، أن حوالي ثُلثي الإناث يُصبّنَ في مرحلة ما من حياتهن بالتهابات المجاري البولية، والبعض منهن قد يُصبن لأكثر من مرة في الحياة. النشاط الجنسي، فقد تؤدي العلاقة الجنسية والجماع بين الأزواج إلى تهيج فُتحة الإحليل وخاصة اللواتي يُمارسن الجماع بوتيرة أشد وبقلق أكبر مما يُهيء الفرصة لدخول البكتيريا وسهولة انتقالها للمثانة. استخدام بعض الأنواع من أدوية ووسائل منع الحمل، فبعض الوسائل التي تستخدمها النساء لمنع الحمل كالعازل الأنثوي لمنع الحمل هُنّ أكثر عُرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية. عُمر المرأة، فبعد بلوغ المرأة مرحلة متقدمة في حياتها، وبعد تجاوزها سن اليأس تُصبح أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب المجاري البولية. حصى الكلى وبعض أمراض اضطرابات المسالك البولية. مرض السكري أو بعض الأمراض المُزمنة الأخرى، قد تكون سبباً في التهابات المسالك البولية، وذلك لأنها تُعيق عمل جهاز المناعة في الجسم. علاج التهاب المجاري البولية الالتهابات البسيطة يتم علاج بعض الالتهابات البسيطة التي يُصاب بها الجهاز البولي والمسالك البولية باستخدام المضادات الحيوية، لمُدة ثلاثة أيام ومن بعض هذه الأدوية: أموكسيسيلين. سولفاميتوكسازول-ترايمتوبريم. امبيتسلين. نيتروفورانتوين. سيبروفلوكساسين. الالتهابات المتكررة إذا كان المريض يُعاني من الالتهابات المتكررة، فإن الطبيب قد يصرف له علاجات لفترة أطول من الزمن، وحسب كُل حالة وحسب مُسبب الالتهاب يستطيع الطبيب صرف أدوية مُناسبة لمُعالجة الالتهابات الحاصلة. الالتهابات الحادة قد يتطلب الأمر أن يتم علاج الشخص المصاب بهذه الالتهابات الحادة، من خلال النوم في المستشفى وتلقي العلاج الوريدي المصروف للمريض وبعض المُضادات الحيوية الأُخرى. وللوقاية من الالتهابات التي تُصيب المجاري البولية، يجب اتباع جُملة من التعليمات والعادات التي تُقلل من الالتهابات كشرب الكثير من الماء والسوائل، وتفريغ المثانة بأسرع وقت مُمكن بعد الجماع، وتجنب بعض مواد النظافة التي تُسبب التهيج للمسالك البولية وخاصة لدى النساء. اقرأ ايضا: أسباب حصر البول عند النساء ما هو زلال البول ؟ ما هي القسطرة البولية ؟

أعراض التهاب المجاري البولية

أعراض التهاب المجاري البولية
بواسطة: - آخر تحديث: 21 فبراير، 2017

التهاب المجاري البولية أو المسالك البولية هي مرض يسبب التهاب في مجرى البول داخل الجهاز البولي، والذي يتكون من الكليتين والحالبين والمثانة والإحليل، والمسالك البولية السُفلى وهي المثانة والإحليل تُعتبران الأكثر عُرضة للإلتهابات، ويُصاب الرجال والنساء بهذه الالتهابات سواء، مع أن النساء أكثر عُرضة للإصابة بهذه الالتهابات، كما أن إلتهاب المجاري البولية الذي يكون محصوراً في منطقة المثانة فقط، يكوم مؤلماً بشكل شديد ويشكل مصدر قلق وإزعاج للشخص المُصاب، ويمُكن أن تنتقل العدوى إلى الكليتين وعندئذ تكون عواقب الإصابة وخيمة وشديدة.

أعراض التهاب المجاري البولية

  • شعور الشخص المُصاب بالألم في منطقة الحوض في البطن أو الظهر ومن كلا الجانبين.
  • ارتفاع طفيف في درجة حرارة المريض.
  • الشعور بحرقان في البول وألم أثناء التبول.
  • الشعور بالحاجة للتبول بشكل متكرر دون وجود بول في المثانة.
  • يكون البول عكراً أو مخلوطاً بالدم، وربما تكون رائحته كريهة.

أسباب التهاب المجاري البولية

  • الجنس، فقد أكدت الأبحاث والتقارير المُختلفة، أن حوالي ثُلثي الإناث يُصبّنَ في مرحلة ما من حياتهن بالتهابات المجاري البولية، والبعض منهن قد يُصبن لأكثر من مرة في الحياة.
  • النشاط الجنسي، فقد تؤدي العلاقة الجنسية والجماع بين الأزواج إلى تهيج فُتحة الإحليل وخاصة اللواتي يُمارسن الجماع بوتيرة أشد وبقلق أكبر مما يُهيء الفرصة لدخول البكتيريا وسهولة انتقالها للمثانة.
  • استخدام بعض الأنواع من أدوية ووسائل منع الحمل، فبعض الوسائل التي تستخدمها النساء لمنع الحمل كالعازل الأنثوي لمنع الحمل هُنّ أكثر عُرضة للإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • عُمر المرأة، فبعد بلوغ المرأة مرحلة متقدمة في حياتها، وبعد تجاوزها سن اليأس تُصبح أكثر عُرضة للإصابة بالتهاب المجاري البولية.
  • حصى الكلى وبعض أمراض اضطرابات المسالك البولية.
  • مرض السكري أو بعض الأمراض المُزمنة الأخرى، قد تكون سبباً في التهابات المسالك البولية، وذلك لأنها تُعيق عمل جهاز المناعة في الجسم.

علاج التهاب المجاري البولية

الالتهابات البسيطة
يتم علاج بعض الالتهابات البسيطة التي يُصاب بها الجهاز البولي والمسالك البولية باستخدام المضادات الحيوية، لمُدة ثلاثة أيام ومن بعض هذه الأدوية:

  • أموكسيسيلين.
  • سولفاميتوكسازول-ترايمتوبريم.
  • امبيتسلين.
  • نيتروفورانتوين.
  • سيبروفلوكساسين.

الالتهابات المتكررة
إذا كان المريض يُعاني من الالتهابات المتكررة، فإن الطبيب قد يصرف له علاجات لفترة أطول من الزمن، وحسب كُل حالة وحسب مُسبب الالتهاب يستطيع الطبيب صرف أدوية مُناسبة لمُعالجة الالتهابات الحاصلة.

الالتهابات الحادة
قد يتطلب الأمر أن يتم علاج الشخص المصاب بهذه الالتهابات الحادة، من خلال النوم في المستشفى وتلقي العلاج الوريدي المصروف للمريض وبعض المُضادات الحيوية الأُخرى.

وللوقاية من الالتهابات التي تُصيب المجاري البولية، يجب اتباع جُملة من التعليمات والعادات التي تُقلل من الالتهابات كشرب الكثير من الماء والسوائل، وتفريغ المثانة بأسرع وقت مُمكن بعد الجماع، وتجنب بعض مواد النظافة التي تُسبب التهيج للمسالك البولية وخاصة لدى النساء.

اقرأ ايضا:
أسباب حصر البول عند النساء
ما هو زلال البول ؟
ما هي القسطرة البولية ؟