التهاب اللسان يعرف طبياً أيضاً بقرحة اللسان أو ضمور اللسان، وهو عبارة عن التهاب يغزو سطح اللسان مع ألم يتسبب بفقدان القدرة على لمس اللسان من الناحية الظهرية له نتيجة فقدان الحليمات اللسانية؛ مما يجعل من اللسان سطحاً أحمر اللون ذات ملمس ناعم جداً، ويشار إلى التهاب اللسان من أكثر الحالات الصحية الشائعة الانتشار من بين أمراض الجهاز الهضمي، ولكن لم يثبت حتى اللحظة سبباً وجيهاً لحدوثه؛ إلا بتفنيد بعض العادات الغير صحية التي وضعت تحت بند أسباب التهاب اللسان؛ وفي هذا المقال نستعرض أهم ما ذُكر في هذا السياق. أعراض التهاب اللسان تفشي التقرحات على اللسان. تلون اللسان بغير لونه الأصلي. اضطراب المضغ وصعوبة البلغ. تضخم اللسان نسبياً وانتفاخه من بعض النواحي. ظهور تقرحات في مختلف نتوءات اللسان. أسباب التهاب اللسان الإصابة بإحدى أنواع العدوى سواء كانت جرثومية أو فطرية. تناول عقاقير طبية تلحق الضرر باللسان كعرض جانبي. تناول المشروبات الكحولية وإدمانها. تناول الأطعمة ساخنة جداً مما يتسبب بحرق اللسان. نقص فيتامين B. الأنيميا، فيتسبب ذلك بنقصان مستويات عنصر الحديد بالجسم وخاصةً في أثناء الطمث عند الأنثى أو حدوث نزيف في الجهاز الهضمي. وصول مواد كيميائية إلى اللسان. اتباع نمط غذائي سيء، يفتقر إلى العناصر الغذائية والمعدنية. أمراض المناعة، كداء كراون أو الإيدز. نقص كمية اللعاب بالفم؛ فيؤدي إلى جفافه تماماً فيتيح الفرصة أمام البكتيريا بالنمو. المعاناة من أمراض الجهاز الهضمي وخاصةً تلك التي تغزو المعدة والأمعاء. فرط تناول الأطعمة المتبلة والحارة. علاج التهاب اللسان صودا الخبر: تستخدم هذه المادة في علاج التهاب اللسان بحكم احتوائها على نسبة جيدة من المواد المضادة للالتهابات؛ ويمكن الاستعانة بها بمزجها مع الماء بنسبة قليلة حتى تصبح عجينة متماسكة، وتوضع فوق المنطقة الملتهبة لمدة لا تتجاوز 60 ثانية؛ ثم يغسل بالماء الدافئ، وينصح بإعادة استخدامها عدة مرات يومياً. الألوفيرا؛ يشتهر الألوفيرا باحتوائه على خصائص علاجية تساعد في علاج مشاكل الفم؛ حيث يستخدم باستخلاص جل الألوفيرا الموجود داخل أوراق الصبار؛ ويوضع فوق اللسان الملتهب مباشرة ثم يشف بالماء. زيت اللافندر؛ يحد من شدة التهاب اللسان؛ ويرمم خلايا الجلد التالف، ويمكن الاستعانة به من خلال إضافة ثلاث نقاط منه إلى ربع كوب ماء ساخن وآخر بارد مع ملعقة صغيرة من العسل؛ وينصح باستخدام هذا المزيج أكثر من مرة في اليوم الواحد. العسل، يعتبر العسيل مادة غنية عن التعريف والإشهار بما يحتويه من خصائص علاجية وفائدة لجسم الإنسان، لذلك فإن دهن اللسان الملتهب بمزيجٍ من العسل ونصف ملعقة من الكركم يساعد في علاج ذلك. المراجع:  1

أعراض التهاب اللسان

أعراض التهاب اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يناير، 2018

التهاب اللسان

يعرف طبياً أيضاً بقرحة اللسان أو ضمور اللسان، وهو عبارة عن التهاب يغزو سطح اللسان مع ألم يتسبب بفقدان القدرة على لمس اللسان من الناحية الظهرية له نتيجة فقدان الحليمات اللسانية؛ مما يجعل من اللسان سطحاً أحمر اللون ذات ملمس ناعم جداً، ويشار إلى التهاب اللسان من أكثر الحالات الصحية الشائعة الانتشار من بين أمراض الجهاز الهضمي، ولكن لم يثبت حتى اللحظة سبباً وجيهاً لحدوثه؛ إلا بتفنيد بعض العادات الغير صحية التي وضعت تحت بند أسباب التهاب اللسان؛ وفي هذا المقال نستعرض أهم ما ذُكر في هذا السياق.

أعراض التهاب اللسان

  • تفشي التقرحات على اللسان.
  • تلون اللسان بغير لونه الأصلي.
  • اضطراب المضغ وصعوبة البلغ.
  • تضخم اللسان نسبياً وانتفاخه من بعض النواحي.
  • ظهور تقرحات في مختلف نتوءات اللسان.

أسباب التهاب اللسان

  • الإصابة بإحدى أنواع العدوى سواء كانت جرثومية أو فطرية.
  • تناول عقاقير طبية تلحق الضرر باللسان كعرض جانبي.
  • تناول المشروبات الكحولية وإدمانها.
  • تناول الأطعمة ساخنة جداً مما يتسبب بحرق اللسان.
  • نقص فيتامين B.
  • الأنيميا، فيتسبب ذلك بنقصان مستويات عنصر الحديد بالجسم وخاصةً في أثناء الطمث عند الأنثى أو حدوث نزيف في الجهاز الهضمي.
  • وصول مواد كيميائية إلى اللسان.
  • اتباع نمط غذائي سيء، يفتقر إلى العناصر الغذائية والمعدنية.
  • أمراض المناعة، كداء كراون أو الإيدز.
  • نقص كمية اللعاب بالفم؛ فيؤدي إلى جفافه تماماً فيتيح الفرصة أمام البكتيريا بالنمو.
  • المعاناة من أمراض الجهاز الهضمي وخاصةً تلك التي تغزو المعدة والأمعاء.
  • فرط تناول الأطعمة المتبلة والحارة.

علاج التهاب اللسان

  • صودا الخبر: تستخدم هذه المادة في علاج التهاب اللسان بحكم احتوائها على نسبة جيدة من المواد المضادة للالتهابات؛ ويمكن الاستعانة بها بمزجها مع الماء بنسبة قليلة حتى تصبح عجينة متماسكة، وتوضع فوق المنطقة الملتهبة لمدة لا تتجاوز 60 ثانية؛ ثم يغسل بالماء الدافئ، وينصح بإعادة استخدامها عدة مرات يومياً.
  • الألوفيرا؛ يشتهر الألوفيرا باحتوائه على خصائص علاجية تساعد في علاج مشاكل الفم؛ حيث يستخدم باستخلاص جل الألوفيرا الموجود داخل أوراق الصبار؛ ويوضع فوق اللسان الملتهب مباشرة ثم يشف بالماء.
  • زيت اللافندر؛ يحد من شدة التهاب اللسان؛ ويرمم خلايا الجلد التالف، ويمكن الاستعانة به من خلال إضافة ثلاث نقاط منه إلى ربع كوب ماء ساخن وآخر بارد مع ملعقة صغيرة من العسل؛ وينصح باستخدام هذا المزيج أكثر من مرة في اليوم الواحد.
  • العسل، يعتبر العسيل مادة غنية عن التعريف والإشهار بما يحتويه من خصائص علاجية وفائدة لجسم الإنسان، لذلك فإن دهن اللسان الملتهب بمزيجٍ من العسل ونصف ملعقة من الكركم يساعد في علاج ذلك.

المراجع:  1