يعد الكبد من أكبر أعضاء جسم الإنسان ويبلغ وزن الكيلو ونصف تقريباً، وقد يتعرض للإصابة بالالتهاب الذي يمكن أن يتم شفاؤه بصورةٍ ذاتية دون الحاجة إلى علاج، ويعتبر التهاب الكبد من أكثر المشاكل الصحية الشائعة في جميع أنحاء العالم ومن أهم الأسباب المؤدية لهذا الالتهاب هي وجود الفيروسات في الكبد، وقد ينتج أبضاً عن تناول المشروبات الروحية وبعض الأدوية وغيرها من الأسباب الأخرى، وسنتعرف في هذا المقال على أعراض التهاب الكبد وأسبابه. أعراض التهاب الكبد شعور الشخص المصاب بالتعب والإرهاق. تعرض الجسم لفقدانٍ لا إرادي للوزن. عدم الرغبة في تناول الطعام. يصبح لون البول غامقاً. إصابة الجزء العلوي الأيمن من البطن بالأوجاع. الشعور بالغثيان والقيء. إصابة البطن بالانتفاخٍ الذي يرافقه ألم عند القيام بالضغط عليه. تعرض الأغشية المخاطية والجزء الأبيض من العين للاصفرار. الشعور بحكة في الجلد في أطراف الجسم السفلية والعلوية. إصابة الجسم بارتفاعٍ في درجة الحرارة. تورم الأطراف السفلية وازدياد حجم الثدي لدى الذكور. التغير في لون البراز بحيث يصبح لونه رمادياً ويُعد هذا العَرَض من أعراض الإصابة بفيروس (A). الإصابة بالإسهال. الشعور بآلامٍ أسفل الظهر والإحساس بأوجاعٍ في المفاصل ويعد هذا العَرَض من أعراض الإصابة بفيروس (B). عند الإصابة بفيروس (C) تتراكم السوائل في البطن. وظائف الكبد يعمل على تخزين الحديد وما يلزم الجسم من الجلوكوز والفيتامينات. يساهم في التخلص من السموم الناتجة عن تناول الأطعمة. يساهم في تصنيع العصارة الكبدية التي تساعد على هضم الأطعمة والقضاء على الجراثيم المتواجدة فيها. للوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد الابتعاد عن إقامة العلاقات الجنسية المحرّمة. تجنب تناول الأطعمة الفاسدة والملوثة. الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية. التقليل قدر الإمكان من الذهاب إلى الدول التي ينتشر فيها الفيروس كدول جنوب ووسط الولايات المتحدة وإفريقيا وآسيا. الاحتفاظ بالأدوية في مكانٍ بعيد عن متناول الأطفال. تجنب تناول الأدوية دون استشارة الطبيب لأنّ مضاعفة الجرعة يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الكبد ومن هذه الأدوية الأسبرين والبارسيتامول. عدم إهمال علاج الكبد في حال إصابته بالمشاكل الصحية. عدم الحصول على الدم من مصادر غير موثوقة أو غير مضمونة. تجنب استعمال أدوات العناية الخاص بالآخرين من المناشف وشفرات الحلاقة خاصةً عند الذهاب إلى الحلاّق حيث يجب تطهير هذه الأدوات وتعقيمها قبل القيام باستخدامها، ويُفضل أن يتم استخدام أدوات جديدة لم يسبق استعمالها تفادياً للإصابة بالفيروس. يجب على الأشخاص الذين يعملون في المجال الطبي كالممرضين والأطباء أن يأخذوا حذرهم. المراجع:   1

أعراض التهاب الكبد

أعراض التهاب الكبد

بواسطة: - آخر تحديث: 23 سبتمبر، 2017

يعد الكبد من أكبر أعضاء جسم الإنسان ويبلغ وزن الكيلو ونصف تقريباً، وقد يتعرض للإصابة بالالتهاب الذي يمكن أن يتم شفاؤه بصورةٍ ذاتية دون الحاجة إلى علاج، ويعتبر التهاب الكبد من أكثر المشاكل الصحية الشائعة في جميع أنحاء العالم ومن أهم الأسباب المؤدية لهذا الالتهاب هي وجود الفيروسات في الكبد، وقد ينتج أبضاً عن تناول المشروبات الروحية وبعض الأدوية وغيرها من الأسباب الأخرى، وسنتعرف في هذا المقال على أعراض التهاب الكبد وأسبابه.

أعراض التهاب الكبد

  • شعور الشخص المصاب بالتعب والإرهاق.
  • تعرض الجسم لفقدانٍ لا إرادي للوزن.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام.
  • يصبح لون البول غامقاً.
  • إصابة الجزء العلوي الأيمن من البطن بالأوجاع.
  • الشعور بالغثيان والقيء.
  • إصابة البطن بالانتفاخٍ الذي يرافقه ألم عند القيام بالضغط عليه.
  • تعرض الأغشية المخاطية والجزء الأبيض من العين للاصفرار.
  • الشعور بحكة في الجلد في أطراف الجسم السفلية والعلوية.
  • إصابة الجسم بارتفاعٍ في درجة الحرارة.
  • تورم الأطراف السفلية وازدياد حجم الثدي لدى الذكور.
  • التغير في لون البراز بحيث يصبح لونه رمادياً ويُعد هذا العَرَض من أعراض الإصابة بفيروس (A).
  • الإصابة بالإسهال.
  • الشعور بآلامٍ أسفل الظهر والإحساس بأوجاعٍ في المفاصل ويعد هذا العَرَض من أعراض الإصابة بفيروس (B).
  • عند الإصابة بفيروس (C) تتراكم السوائل في البطن.

وظائف الكبد

  • يعمل على تخزين الحديد وما يلزم الجسم من الجلوكوز والفيتامينات.
  • يساهم في التخلص من السموم الناتجة عن تناول الأطعمة.
  • يساهم في تصنيع العصارة الكبدية التي تساعد على هضم الأطعمة والقضاء على الجراثيم المتواجدة فيها.

للوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد

  • الابتعاد عن إقامة العلاقات الجنسية المحرّمة.
  • تجنب تناول الأطعمة الفاسدة والملوثة.
  • الابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
  • التقليل قدر الإمكان من الذهاب إلى الدول التي ينتشر فيها الفيروس كدول جنوب ووسط الولايات المتحدة وإفريقيا وآسيا.
  • الاحتفاظ بالأدوية في مكانٍ بعيد عن متناول الأطفال.
  • تجنب تناول الأدوية دون استشارة الطبيب لأنّ مضاعفة الجرعة يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الكبد ومن هذه الأدوية الأسبرين والبارسيتامول.
  • عدم إهمال علاج الكبد في حال إصابته بالمشاكل الصحية.
  • عدم الحصول على الدم من مصادر غير موثوقة أو غير مضمونة.
  • تجنب استعمال أدوات العناية الخاص بالآخرين من المناشف وشفرات الحلاقة خاصةً عند الذهاب إلى الحلاّق حيث يجب تطهير هذه الأدوات وتعقيمها قبل القيام باستخدامها، ويُفضل أن يتم استخدام أدوات جديدة لم يسبق استعمالها تفادياً للإصابة بالفيروس.
  • يجب على الأشخاص الذين يعملون في المجال الطبي كالممرضين والأطباء أن يأخذوا حذرهم.

المراجع:   1