البحث عن مواضيع

التهاب الرحم من الأمراض النسائية الذي يحدث نتيجة حدوث التهاب في البطانة الداخلية للرحم، وقد شاع كثيرا بين الناس أن حدوث هذا المرض مرتبط بحدوث الحمل وهذا اعتقاد خاطئ، حيث أن التهاب الرحم قد يحدث عند الحامل وغير الحامل، وسنقدم في هذا المقال بعض التفاصيل عن التهاب الرحم وأعراضه وعلاجه. أسباب حدوث التهاب الرحم حدوث التهاب في عنق الرحم، وهذا الالتهاب يكون ثانوي، أي أنه يحدث نتيجة الإصابة بمرض السيلان أو حدوث تلوث الكلاميديا. القيام بإجراء عملية جراحية في جوف الرحم. حدوث الإجهاض، ذلك أن انفتاح الرحم بعد الإجهاض يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب الرحم. يحدث أحيانا بعد عمليات الولادة. وجود لولب رحمي عند المرأة، والذي قد يزيد احتمالية ظهور الأعراض التي تدل على حدوث حمل على اللولب. تعدد العلاقات الجنسية مع عدة أشخاص. الإصابة ببعض الأمراض، ومن أبرزها مرض الأنيميا أي فقر الدم. أعراض حدوث التهاب الرحم حدوث انتفاخ في البطن. الشعور بألم شديد في منطقة أسفل البطن. الشعور بألم شديد في منطقة الحوض. حدوث ارتفاع في درجة الحرارة أو الإصابة بالحمى. الإصابة بنزيف مهبلي، وتكون كميات الدم في هذه الحالة كبيرة جدا. الشعور بخمول عام. خروج إفرازات مهبلية بكميات كبيرة جدا خاصة في فترة ما بعد الدورة الشهرية، وتمتاز هذه الإفرازات بأن لونها غامق. ظهور رائحة كريهة خاصة بعد ممارسة الجماع. الشعور بحكة في أسفل الرحم. حدوث القشعريرة. حدوث تهيج واحمرار في المنطقة أسفل الرحم. علاج التهاب الرحم والوقاية منه استخدام الغسول المهبلي بشكل يومي لتجنب حدوث التهاب بكتيري. استخدام التحاميل المهبلية تحت إشراف طبيب مختص. استخدام مضادات الالتهاب، ويتم أخذها حسب الجرعة الموصوفة من قبل الطبيب. استخدام بعض المضادات الحيوية، ومن أبرزها: (Cefoperazone) سيفوبيرازون، و (Ertapenem) ارتابينم. يجب على المرأة مراجعة الطبيب حتى يتم أخذ خزعة من المنطقة داخل عنق الرحم، والهدف من أخذ الخزعة هو الكشف عن وجود أي أمراض سرطانية خطيرة أو وجود أمراض أو أعراض لها علاقة بنقص المناعة المكتسبة. يجب الحرص على مراجعة الطبيب فور ظهور الأعراض، لأنه إذا تم إهمالها فإن الالتهاب قد ينتقل ليصيب بقية أجزاء الرحم. ويجب على الرجال استخدام الواقي الذكري بهدف زيادة حدة الالتهاب وتجنب العدوى أيضا. يجب إعطاء المرأة الحامل المضادات الحيوية الضرورية قبل إجراء عمليات الولادة القيصرية. يجب على المرأة المصابة بالتهاب الرحم تقليل العلاقات الجنسية لكي تحد من شدة الالتهاب. اقرأ ايضا: علاج التهاب البول علاج الالتهابات المهبلية بالأعشاب فوائد البابونج للرحم

أعراض التهاب الرحم

أعراض التهاب الرحم
بواسطة: - آخر تحديث: 15 يناير، 2017

التهاب الرحم من الأمراض النسائية الذي يحدث نتيجة حدوث التهاب في البطانة الداخلية للرحم، وقد شاع كثيرا بين الناس أن حدوث هذا المرض مرتبط بحدوث الحمل وهذا اعتقاد خاطئ، حيث أن التهاب الرحم قد يحدث عند الحامل وغير الحامل، وسنقدم في هذا المقال بعض التفاصيل عن التهاب الرحم وأعراضه وعلاجه.

أسباب حدوث التهاب الرحم

  • حدوث التهاب في عنق الرحم، وهذا الالتهاب يكون ثانوي، أي أنه يحدث نتيجة الإصابة بمرض السيلان أو حدوث تلوث الكلاميديا.
  • القيام بإجراء عملية جراحية في جوف الرحم.
  • حدوث الإجهاض، ذلك أن انفتاح الرحم بعد الإجهاض يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب الرحم.
  • يحدث أحيانا بعد عمليات الولادة.
  • وجود لولب رحمي عند المرأة، والذي قد يزيد احتمالية ظهور الأعراض التي تدل على حدوث حمل على اللولب.
  • تعدد العلاقات الجنسية مع عدة أشخاص.
  • الإصابة ببعض الأمراض، ومن أبرزها مرض الأنيميا أي فقر الدم.

أعراض حدوث التهاب الرحم

  • حدوث انتفاخ في البطن.
  • الشعور بألم شديد في منطقة أسفل البطن.
  • الشعور بألم شديد في منطقة الحوض.
  • حدوث ارتفاع في درجة الحرارة أو الإصابة بالحمى.
  • الإصابة بنزيف مهبلي، وتكون كميات الدم في هذه الحالة كبيرة جدا.
  • الشعور بخمول عام.
  • خروج إفرازات مهبلية بكميات كبيرة جدا خاصة في فترة ما بعد الدورة الشهرية، وتمتاز هذه الإفرازات بأن لونها غامق.
  • ظهور رائحة كريهة خاصة بعد ممارسة الجماع.
  • الشعور بحكة في أسفل الرحم.
  • حدوث القشعريرة.
  • حدوث تهيج واحمرار في المنطقة أسفل الرحم.

علاج التهاب الرحم والوقاية منه

  • استخدام الغسول المهبلي بشكل يومي لتجنب حدوث التهاب بكتيري.
  • استخدام التحاميل المهبلية تحت إشراف طبيب مختص.
  • استخدام مضادات الالتهاب، ويتم أخذها حسب الجرعة الموصوفة من قبل الطبيب.
  • استخدام بعض المضادات الحيوية، ومن أبرزها: (Cefoperazone) سيفوبيرازون، و (Ertapenem) ارتابينم.
  • يجب على المرأة مراجعة الطبيب حتى يتم أخذ خزعة من المنطقة داخل عنق الرحم، والهدف من أخذ الخزعة هو الكشف عن وجود أي أمراض سرطانية خطيرة أو وجود أمراض أو أعراض لها علاقة بنقص المناعة المكتسبة.
  • يجب الحرص على مراجعة الطبيب فور ظهور الأعراض، لأنه إذا تم إهمالها فإن الالتهاب قد ينتقل ليصيب بقية أجزاء الرحم.
  • ويجب على الرجال استخدام الواقي الذكري بهدف زيادة حدة الالتهاب وتجنب العدوى أيضا.
  • يجب إعطاء المرأة الحامل المضادات الحيوية الضرورية قبل إجراء عمليات الولادة القيصرية.
  • يجب على المرأة المصابة بالتهاب الرحم تقليل العلاقات الجنسية لكي تحد من شدة الالتهاب.

اقرأ ايضا:
علاج التهاب البول
علاج الالتهابات المهبلية بالأعشاب
فوائد البابونج للرحم

مواضيع من نفس التصنيف