الاثنى عشر الاثنى عشر وهو مصطلح علمي أطلقه العالم الإغريقي هيروفيلوس، ليتم ترجمته باللغة العربية لهذا الاسم، والتي تعد جزءاً رئيسياً بالجهاز الهضمي وتحديداً بالقناة الهضمية لجسم الإنسان، وهي تصل بين الصائم والمعدة والبالغ طولها عند الإنسان ما بين (25 -30) سم، وتكون على شكل حرف (C)، والمتاخم امتدادها للمعدة، كما أنها تتكون من أربعة أقسام تلتقي جميعها عند القناة الصفراوية والقناة البنكرياسية، وسنقدم أعراض التهاب الاثنى عشر في هذا المقال. التهاب الاثنى عشر تعتبر الوظيفة الرئيسية للاثني عشر بعملية هضم المواد النشوية والدهنية، والتي يجد الإنسان صعوبة بهضمها بالفم والمعدة، لتقوم الأنزيمات الهاضمة التي تفرزها البنكرياس بالمساعدة في عملية الهضم، وقد يصيب الاثني عشر التهاب، ليشعر المصاب بألم بعد الأكل أو قبله بأعلى البطن وأوسطه، كما يشعر المريض بالحموضة العاليّة بالمعدة، الأمر الذي ينتج عنه خلل في توزان نسبة الأنزيمات الهضمة والجدار العازل ليتسبب بالتهاب الاثني عشر، وذلك لوصول تلك الأنزيمات للبطانة الداخلية لها. أعراض التهاب الاثنى عشر ومن أبرز أعراضه ما يلي الشعور بالشبع وامتلاء المعدة. الشعور بألم وحرقة بمنطقة الاثني عشر، ليصل هذا الألم إلى الظهر. الشعور بتشنجات وانتفاخ وألم بمنطقة البطن المقابلة لمكان الاثني عشر. حموضة في المعدة التجشؤ. مشكلة النزيف بالاثني عشر. خروج دم أثناء التقيؤ والاستفراغ المتكرر، وتغير لون البراز للون الأسود. الشعور بالدوار والغثيان، وفقدان الشهية. مشكلة زيادة الوزن المفاجئ، نتيجة الأكل لمحاولة القضاء على الإحساس بالألم. ظهور ثقب أو انسداد بالاثني عشر. الشعور بألم حول السرة. تغيّر لون الوجه وشحوبه، نتيجة ضعف أو فقر الدم. الأسباب المؤدية للالتهاب الاثني عشر كثرة الالتهابات التي تصيب الجهاز الهضمي. تناول الأطعمة الحارة والتوابل وبشكل مفرط. جرثومة المعدة الحلزونية. بسبب عوامل جينية أو وراثية. عادة التدخين السيئة وإدمان شرب الكحوليات. الإفراط بتناول الأدوية المسببة للالتهاب والقرحة مثل الأسبرين. الحالة النفسية والعصبية والقلق والتوتر الزائدة. حدوث إفراز زائد عن المعدل الطبيعي لكل من أنزيم الببسين وحامض الهيدروكلوريك. علاج التهاب الاثني عشر منزلياً تناول منقوع البابونج بمعدل ثلاث مرات، يفيد في تهدئة التهاب الاثني عشر والتخلص منه. العمل على تناول البصل والثوم خلال الوجبات اليومية، وذلك لدوره في القضاء على الجراثيم والبكتيريا المسببة للالتهاب. شرب كوب من الشاي الأسود أو الأخضر يومياً. شرب منقوع عرق السوس بمقدار كوبين يومياً. تناول المواد الغذائية المحتوية على الألياف، وكذلك تناول الفواكه والخضروات المهمة والغنية بفيتامين (A) مثل الجزر والبطيخ والخوخ والبرتقال. الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة والجاهزة، والأطعمة الحارة ذات التوابل الحادة والمضرة بالجهاز الهضمي والاثني عشر. المراجع:  1

أعراض التهاب الاثنى عشر

أعراض التهاب الاثنى عشر

بواسطة: - آخر تحديث: 31 ديسمبر، 2017

الاثنى عشر

الاثنى عشر وهو مصطلح علمي أطلقه العالم الإغريقي هيروفيلوس، ليتم ترجمته باللغة العربية لهذا الاسم، والتي تعد جزءاً رئيسياً بالجهاز الهضمي وتحديداً بالقناة الهضمية لجسم الإنسان، وهي تصل بين الصائم والمعدة والبالغ طولها عند الإنسان ما بين (25 -30) سم، وتكون على شكل حرف (C)، والمتاخم امتدادها للمعدة، كما أنها تتكون من أربعة أقسام تلتقي جميعها عند القناة الصفراوية والقناة البنكرياسية، وسنقدم أعراض التهاب الاثنى عشر في هذا المقال.

التهاب الاثنى عشر

تعتبر الوظيفة الرئيسية للاثني عشر بعملية هضم المواد النشوية والدهنية، والتي يجد الإنسان صعوبة بهضمها بالفم والمعدة، لتقوم الأنزيمات الهاضمة التي تفرزها البنكرياس بالمساعدة في عملية الهضم، وقد يصيب الاثني عشر التهاب، ليشعر المصاب بألم بعد الأكل أو قبله بأعلى البطن وأوسطه، كما يشعر المريض بالحموضة العاليّة بالمعدة، الأمر الذي ينتج عنه خلل في توزان نسبة الأنزيمات الهضمة والجدار العازل ليتسبب بالتهاب الاثني عشر، وذلك لوصول تلك الأنزيمات للبطانة الداخلية لها.

أعراض التهاب الاثنى عشر

ومن أبرز أعراضه ما يلي

  • الشعور بالشبع وامتلاء المعدة.
  • الشعور بألم وحرقة بمنطقة الاثني عشر، ليصل هذا الألم إلى الظهر.
  • الشعور بتشنجات وانتفاخ وألم بمنطقة البطن المقابلة لمكان الاثني عشر.
  • حموضة في المعدة
  • التجشؤ.
  • مشكلة النزيف بالاثني عشر.
  • خروج دم أثناء التقيؤ والاستفراغ المتكرر، وتغير لون البراز للون الأسود.
  • الشعور بالدوار والغثيان، وفقدان الشهية.
  • مشكلة زيادة الوزن المفاجئ، نتيجة الأكل لمحاولة القضاء على الإحساس بالألم.
  • ظهور ثقب أو انسداد بالاثني عشر.
  • الشعور بألم حول السرة.
  • تغيّر لون الوجه وشحوبه، نتيجة ضعف أو فقر الدم.

الأسباب المؤدية للالتهاب الاثني عشر

  • كثرة الالتهابات التي تصيب الجهاز الهضمي.
  • تناول الأطعمة الحارة والتوابل وبشكل مفرط.
  • جرثومة المعدة الحلزونية.
  • بسبب عوامل جينية أو وراثية.
  • عادة التدخين السيئة وإدمان شرب الكحوليات.
  • الإفراط بتناول الأدوية المسببة للالتهاب والقرحة مثل الأسبرين.
  • الحالة النفسية والعصبية والقلق والتوتر الزائدة.
  • حدوث إفراز زائد عن المعدل الطبيعي لكل من أنزيم الببسين وحامض الهيدروكلوريك.

علاج التهاب الاثني عشر منزلياً

  • تناول منقوع البابونج بمعدل ثلاث مرات، يفيد في تهدئة التهاب الاثني عشر والتخلص منه.
  • العمل على تناول البصل والثوم خلال الوجبات اليومية، وذلك لدوره في القضاء على الجراثيم والبكتيريا المسببة للالتهاب.
  • شرب كوب من الشاي الأسود أو الأخضر يومياً.
  • شرب منقوع عرق السوس بمقدار كوبين يومياً.
  • تناول المواد الغذائية المحتوية على الألياف، وكذلك تناول الفواكه والخضروات المهمة والغنية بفيتامين (A) مثل الجزر والبطيخ والخوخ والبرتقال.
  • الابتعاد عن تناول الوجبات السريعة والجاهزة، والأطعمة الحارة ذات التوابل الحادة والمضرة بالجهاز الهضمي والاثني عشر.

المراجع1