البحث عن مواضيع

التهاب الأمعاء يُعتبر التهاب الأمعاء من الأعراض المؤلمة التي تُصيب الأمعاء وتحديداً الغشاء المخاطي المبطن لها، وبشمل هذا الالتهاب أيضاً القولون والمعدة، لكنه يتركز في الأمعاء الدقيقة، ويحدث نتيجة أسباب كثيرة، كما أنه يكون مصحوباً بعددٍ من الأعراض المؤلمة، التي تتفاوت في حدتها بين شخص وآخر، وفي هذا المقال سنذكر أنواع الالتهابات التي تُصيب الأمعاء وطرق تشخيصها وعلاجها، وطرق الوقاية من الإصابة بهذا المرض، بالإضافة إلى أهم أعراض التهاب الأمعاء. أعراض التهاب الأمعاء يكون هذا الالتهاب مصحوباً بعددٍ من الأعراض، وأهمها ما يلي: فقدان الشهية لتناول الطعام. الإحساس بآلام في البطن. الإصابة بنوبات من الإسهال الخفيف أو الشديد. القيء. الإصابة بالجفاف نتيجة الإسهال والقيء. أسباب التهاب الأمعاء يوجد أسباب كثيرة تؤدي للإصابة بهذا المرض وأهمها ما يلي: الإصابة بالتسمم الغذائي، نتيجة تناول الأطعمة الملوثة بالفيروسات والبكتيريا، واستقرارها في الأمعاء. الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل مرض كرون. تناول بعض أنواع الأدوية مثل إيبوبروفين، أو الكوكائين، أو النابروكسين صوديوم. إصابة الأمعاء بعدوى بكتيرية. التعرض للعلاج الإشعاعي. إصابة الأمعاء بعدوى السالمونيلا، أو بالمكورات العنقودية. إصابتها بالبكتيريا الايشريكية القالونية أو بالشغيلات. التهاب الأمعاء الغليظة "القولون"، أو المعدة.  تشخيص التهاب الأمعاء وعلاجه يقوم الطبيب بتشخيص الالتهاب بعد ملاحظة الأعراض وعمل فحص سريري وفحص مخبري للبراز للكشف عن نوع البكتيريا التي سببت التهاب الأمعاء، وأهم طرق العلاج ما يلي: يكون العلاج بحسب السبب الذي أدى إلى حدوث الالتهاب، وبشكل عام يتم وصف أدوية للتخفيف من الأعراض، لكن لا يُنصح بإعطاء أدوية مضادة للإسهال لأنها تبطئ عملية تخلص الأمعاء من الجرثومة. إذا كان السبب هو الإصابة بمرض كرون فيتم وصف الأدوية اللازمة لعلاج هذا المرض المناعي. يجب تناول كميات كافية من السوائل والماء لمنع الإصابة بالجفاف. يجب التوقف عن تناول مدرات البول في حال كان الشخص يأخذها. من أهم الأدوية التي تعالج هذا الالتهاب عقار (Sulfamethoxazole) سالفاميثوكسازول، بالإضافة إلى (Sulfafurazole) سلفافورازول، وعقار (Piperacillin) بيبيراسيلين، وغيرها. الوقاية من التهاب الأمعاء يمكن الوقاية من الإصابة بهذا المرض باتخاذ عدة تدابير وأهمها ما يلي: الحفاظ على النظافة الشخصية وغسل اليدين جيداً وخصوصاً قبل البدء بتناول الطعام، والحرص على استخدام الكحول للقضاء على الجراثيم، خصوصاً بعد استخدام المرحاض. تجنب تناول الأطعمة ذات المصادر المجهولة، وخصوصاً فيما يتعلق بالماء. تخزين الأطعمة بطريقة سليمة لمنع تكاثر الجراثيم والبكتيريا فيها. استخدام أواني نظيفة للطعام والشراب. التأكد من نضج الطعام بشكلٍ جيد قبل تناوله. المراجع:  1

أعراض التهاب الأمعاء

أعراض التهاب الأمعاء
بواسطة: - آخر تحديث: 24 ديسمبر، 2017

التهاب الأمعاء

يُعتبر التهاب الأمعاء من الأعراض المؤلمة التي تُصيب الأمعاء وتحديداً الغشاء المخاطي المبطن لها، وبشمل هذا الالتهاب أيضاً القولون والمعدة، لكنه يتركز في الأمعاء الدقيقة، ويحدث نتيجة أسباب كثيرة، كما أنه يكون مصحوباً بعددٍ من الأعراض المؤلمة، التي تتفاوت في حدتها بين شخص وآخر، وفي هذا المقال سنذكر أنواع الالتهابات التي تُصيب الأمعاء وطرق تشخيصها وعلاجها، وطرق الوقاية من الإصابة بهذا المرض، بالإضافة إلى أهم أعراض التهاب الأمعاء.

أعراض التهاب الأمعاء

يكون هذا الالتهاب مصحوباً بعددٍ من الأعراض، وأهمها ما يلي:

  • فقدان الشهية لتناول الطعام.
  • الإحساس بآلام في البطن.
  • الإصابة بنوبات من الإسهال الخفيف أو الشديد.
  • القيء.
  • الإصابة بالجفاف نتيجة الإسهال والقيء.

أسباب التهاب الأمعاء

يوجد أسباب كثيرة تؤدي للإصابة بهذا المرض وأهمها ما يلي:

  • الإصابة بالتسمم الغذائي، نتيجة تناول الأطعمة الملوثة بالفيروسات والبكتيريا، واستقرارها في الأمعاء.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية مثل مرض كرون.
  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل إيبوبروفين، أو الكوكائين، أو النابروكسين صوديوم.
  • إصابة الأمعاء بعدوى بكتيرية.
  • التعرض للعلاج الإشعاعي.
  • إصابة الأمعاء بعدوى السالمونيلا، أو بالمكورات العنقودية.
  • إصابتها بالبكتيريا الايشريكية القالونية أو بالشغيلات.
  • التهاب الأمعاء الغليظة “القولون”، أو المعدة.

 تشخيص التهاب الأمعاء وعلاجه

يقوم الطبيب بتشخيص الالتهاب بعد ملاحظة الأعراض وعمل فحص سريري وفحص مخبري للبراز للكشف عن نوع البكتيريا التي سببت التهاب الأمعاء، وأهم طرق العلاج ما يلي:

  • يكون العلاج بحسب السبب الذي أدى إلى حدوث الالتهاب، وبشكل عام يتم وصف أدوية للتخفيف من الأعراض، لكن لا يُنصح بإعطاء أدوية مضادة للإسهال لأنها تبطئ عملية تخلص الأمعاء من الجرثومة.
  • إذا كان السبب هو الإصابة بمرض كرون فيتم وصف الأدوية اللازمة لعلاج هذا المرض المناعي.
  • يجب تناول كميات كافية من السوائل والماء لمنع الإصابة بالجفاف.
  • يجب التوقف عن تناول مدرات البول في حال كان الشخص يأخذها.
  • من أهم الأدوية التي تعالج هذا الالتهاب عقار (Sulfamethoxazole) سالفاميثوكسازول، بالإضافة إلى (Sulfafurazole) سلفافورازول، وعقار (Piperacillin) بيبيراسيلين، وغيرها.

الوقاية من التهاب الأمعاء

يمكن الوقاية من الإصابة بهذا المرض باتخاذ عدة تدابير وأهمها ما يلي:

  • الحفاظ على النظافة الشخصية وغسل اليدين جيداً وخصوصاً قبل البدء بتناول الطعام، والحرص على استخدام الكحول للقضاء على الجراثيم، خصوصاً بعد استخدام المرحاض.
  • تجنب تناول الأطعمة ذات المصادر المجهولة، وخصوصاً فيما يتعلق بالماء.
  • تخزين الأطعمة بطريقة سليمة لمنع تكاثر الجراثيم والبكتيريا فيها.
  • استخدام أواني نظيفة للطعام والشراب.
  • التأكد من نضج الطعام بشكلٍ جيد قبل تناوله.

المراجع:  1