الأزمة القلبية تحدث الأزمة القلبية نتيجة لتراكم كل من الكولسترول والدهون والمواد الأخرى في الشرايين التي تُغذي القلب والمعروفة بالشرايين التاجية مما قد يتسبب في تكوين لويحة في الشرايين ينتج عنها انسداد ومنع تدفق الدم إلى القلب، كما يمكن لتدفق الدم الواصل بشكل متقطع إلى القلب إتلاف جزء من عضلته، وتُعرف الأزمة القلبية أيضاً باحتشاء عضلة القلب حيث أنها تكون مميتة، ومع مرور الوقت تطورت العلاجات الخاصة بهذه المشكلة، ومن الضروري جداً مراجعة الطبيب إذا ظهر أحد أعراض المرض بشكل متكرر لديك، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أعراض الأزمة القلبية. أعراض الأزمة القلبية يوجد مجموعة من الأعراض والعلامات الخاصة بالأزمة القلبية، والتي تأتي على النحو التالي: الإحساس بآلام متنوعة في منطقة الصدر مثل الضيق أو الضغط أو الألم. الإحساس بآلام عدة في الذراعين وقد تنتشر لكل من الفك أو الظهر أو الرقبة. ظهور آلام عدة في منطقة البطن أو الإحساس بعسر هضم أو حرقة في فم المعدة أو الشعور بالغثيان. الإصابة بضيق في التنفس وتوتر وضعف عام. ظهور عرق بارد على مناطق متفرقة من الجسم. الإحساس بالتعب والإرهاق بشكل غير معتاد عليه. الشعور بدوخة مفاجئة أو الشعور بحالة من الدوار. اضطرابات عدة في عملية النوم. تسارع وعدم انتظام في ضربات القلب. الأمور التي تجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية يوجد مجموعة من الأمور التي تجعل الفرد عرضه للإصابة بالأزمات القلبية بشكل كبير، وتأتي على النحو التالي: السمنة، تؤدي إلى زيادة الإصابة لأنها تعمل على رفع لزوجة الدم ورفع نسبة مادة الفبرينوجين أيضاً. التدخين، يُعد أحد العلامات الخفيفة المتعلقة بالأزمة القلبية لأنه يعمل على تجلط الدم عند زيادة مادة الفبرينوجين به. ضغط الدم، يؤدي إلى تعريض الشخص لهذه المشكلة من خلال حاجة الشخص لمزيد من الضغط لتحريك الدم السميك مما يؤدي إلى ارتفاع الاحتكاك بالشرايين. مرض السكري، يقوم بتعريض الشخص للإصابة بهذا النوع من الأزمة كونه يجعل خلايا الدم الحمراء صلبة مما ينتج عنها دم أسمك. الكولسترول، يساهم الكولسترول على اختلاف نوعيه في الإصابة بالأزمة القلبية، فالنوع الناتج من البروتين الدهني منخفض الكثافة يؤدي إلى ارتفاع لزوجة الدم، والنوع الناتج من البروتين الدهني عالي الكثافة يؤدي إلى تخفيف الدم. أهداف التدخل العلاجى للأزمة القلبية يمتلك التدخل العلاجي للشخص المصاب بالأزمة القلبية أهداف عدة، وتأتي على النحو التالي: العمل على منع موت نسيج عضلة القلب. القيام بالقضاء على الجلطات التي تقوم بسد الشرايين التاجية. العمل على منع تكون جلطات أخرى وجديدة. القيام بتوسيع الشرايين التاجية التي تكون ضيقة. المراجع:  1

أعراض الأزمة القلبية

أعراض الأزمة القلبية

بواسطة: - آخر تحديث: 1 فبراير، 2018

الأزمة القلبية

تحدث الأزمة القلبية نتيجة لتراكم كل من الكولسترول والدهون والمواد الأخرى في الشرايين التي تُغذي القلب والمعروفة بالشرايين التاجية مما قد يتسبب في تكوين لويحة في الشرايين ينتج عنها انسداد ومنع تدفق الدم إلى القلب، كما يمكن لتدفق الدم الواصل بشكل متقطع إلى القلب إتلاف جزء من عضلته، وتُعرف الأزمة القلبية أيضاً باحتشاء عضلة القلب حيث أنها تكون مميتة، ومع مرور الوقت تطورت العلاجات الخاصة بهذه المشكلة، ومن الضروري جداً مراجعة الطبيب إذا ظهر أحد أعراض المرض بشكل متكرر لديك، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أعراض الأزمة القلبية.

أعراض الأزمة القلبية

يوجد مجموعة من الأعراض والعلامات الخاصة بالأزمة القلبية، والتي تأتي على النحو التالي:

  • الإحساس بآلام متنوعة في منطقة الصدر مثل الضيق أو الضغط أو الألم.
  • الإحساس بآلام عدة في الذراعين وقد تنتشر لكل من الفك أو الظهر أو الرقبة.
  • ظهور آلام عدة في منطقة البطن أو الإحساس بعسر هضم أو حرقة في فم المعدة أو الشعور بالغثيان.
  • الإصابة بضيق في التنفس وتوتر وضعف عام.
  • ظهور عرق بارد على مناطق متفرقة من الجسم.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق بشكل غير معتاد عليه.
  • الشعور بدوخة مفاجئة أو الشعور بحالة من الدوار.
  • اضطرابات عدة في عملية النوم.
  • تسارع وعدم انتظام في ضربات القلب.

الأمور التي تجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية

يوجد مجموعة من الأمور التي تجعل الفرد عرضه للإصابة بالأزمات القلبية بشكل كبير، وتأتي على النحو التالي:

  • السمنة، تؤدي إلى زيادة الإصابة لأنها تعمل على رفع لزوجة الدم ورفع نسبة مادة الفبرينوجين أيضاً.
  • التدخين، يُعد أحد العلامات الخفيفة المتعلقة بالأزمة القلبية لأنه يعمل على تجلط الدم عند زيادة مادة الفبرينوجين به.
  • ضغط الدم، يؤدي إلى تعريض الشخص لهذه المشكلة من خلال حاجة الشخص لمزيد من الضغط لتحريك الدم السميك مما يؤدي إلى ارتفاع الاحتكاك بالشرايين.
  • مرض السكري، يقوم بتعريض الشخص للإصابة بهذا النوع من الأزمة كونه يجعل خلايا الدم الحمراء صلبة مما ينتج عنها دم أسمك.
  • الكولسترول، يساهم الكولسترول على اختلاف نوعيه في الإصابة بالأزمة القلبية، فالنوع الناتج من البروتين الدهني منخفض الكثافة يؤدي إلى ارتفاع لزوجة الدم، والنوع الناتج من البروتين الدهني عالي الكثافة يؤدي إلى تخفيف الدم.

أهداف التدخل العلاجى للأزمة القلبية

يمتلك التدخل العلاجي للشخص المصاب بالأزمة القلبية أهداف عدة، وتأتي على النحو التالي:

  • العمل على منع موت نسيج عضلة القلب.
  • القيام بالقضاء على الجلطات التي تقوم بسد الشرايين التاجية.
  • العمل على منع تكون جلطات أخرى وجديدة.
  • القيام بتوسيع الشرايين التاجية التي تكون ضيقة.

المراجع:  1