البحث عن مواضيع

ضغط العين العين هي العضو المسؤول عن الرؤية والإبصار حيث تُعتبر حاسة البصر من أهم الحواس الخمس عند الإنسان ومن النِّعم العظيمة التي حباه الله بها، وعند تعرُّض العين أو أي جزءٍ منها داخليًّا أم خارجيًّا فإن ذلك يؤثر على كفاءة العين ويقلل من قدرتها على الإبصار والرؤية، ومن تلك المشاكل الصحية ما يُعرف بارتفاع ضغط العين ويُقصد به ارتفاع ضغط السوائل الموجودة في داخل العين والتي تُشبه في تكوينها مادة البلازما إلا أنها أقل احتواءً على البروتين منها، وهو من الأمراض الخطيرة التي قد ينتج عنها فقدان البصر ما لم يتم علاجه، ومحور مقالنا عن أعراض ارتفاع ضغط العين. أسباب ارتفاع ضغط العين وجود اضطراب أو خلل في تصريف العين للسوائل الموجودة فيها بسبب انسداد مجرى العين أو القنوات المسؤولة عن تصريفها. زيادة في كمية السوائل المُفرزة في العين والدموع ليست من ضمنها. التقدم في السن. الوراثة. الأثر الجانبي لتناول بعض العلاجات كأدوية التهاب المفاصل. الإصابة ببعض الأمراض كارتفاع ضغط الدم وداء السكري وفقر الدم. التعرض للضرب أو الصدمات القوية على العين أو الوجه أو الرأس. قُصر النظر. الإصابات السابقة للعين بالصدمات أو الأمراض والالتهابات. التدخين والسُّمنة وتعاطي الكحول والقلق والإجهاد من الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة. أعراض ارتفاع ضغط العين يتم وصف المريض بأنه مصابٌ بارتفاعٍ في ضغط العين عندما يتجاوز الضغط الحد الطبيعي الذي يتراوح ما بين 10 إلى 21 ملم زئبق، وعادةً لا تظهر الأعراض مباشرةً إلا مع تفاقم الحالة لذلك يُنصح الجميع بزيارة طبيب العيون بصورةٍ دوريةٍ وخاصةً من لديهم فرصة أكبر من غيرهم للإصابة بارتفاع ضغط العين، ومن أعراضه الظاهرة لاحقًا: الرؤية غير الواضحة للأجسام وتبدأ أولًا من زاوية العين ثم تنتقل إلى عدم وضوحها في منتصف العين. ألم في الرأس. ألم شديد في العينين. صداع حاد. احمرار في العين. رؤية حلقات أو ألوان قوس قزح أو هالة عند النظر المباشر إلى الشمس أو أي مصدر ضوئي. وجود بقعةٍ عمياء في مدى رؤية المصاب. فقدان البصر الفجائي. علاج ارتفاع ضغط العين السيطرة على ارتفاع الضغط عن طريق استخدام القطرات اليومية عدة مراتٍ كقطرة تايمولول مع مراعاة ضرورة زيارة الطبيب المعالج بعد الانتظام عليها مدة 3 إلى 4 أسابيع من أجل إعادة قياس الضغط في العين، وهكذا. التدخل الجراحي من أجل إزالة الانسداد الحاصل في مجرى العين ويُعيق تصريف السوائل الزائدة منها. فتح مجرى العين عن طريقة أشعة الليزر.

أعراض ارتفاع ضغط العين

أعراض ارتفاع ضغط العين
بواسطة: - آخر تحديث: 3 ديسمبر، 2017

ضغط العين

العين هي العضو المسؤول عن الرؤية والإبصار حيث تُعتبر حاسة البصر من أهم الحواس الخمس عند الإنسان ومن النِّعم العظيمة التي حباه الله بها، وعند تعرُّض العين أو أي جزءٍ منها داخليًّا أم خارجيًّا فإن ذلك يؤثر على كفاءة العين ويقلل من قدرتها على الإبصار والرؤية، ومن تلك المشاكل الصحية ما يُعرف بارتفاع ضغط العين ويُقصد به ارتفاع ضغط السوائل الموجودة في داخل العين والتي تُشبه في تكوينها مادة البلازما إلا أنها أقل احتواءً على البروتين منها، وهو من الأمراض الخطيرة التي قد ينتج عنها فقدان البصر ما لم يتم علاجه، ومحور مقالنا عن أعراض ارتفاع ضغط العين.

أسباب ارتفاع ضغط العين

  • وجود اضطراب أو خلل في تصريف العين للسوائل الموجودة فيها بسبب انسداد مجرى العين أو القنوات المسؤولة عن تصريفها.
  • زيادة في كمية السوائل المُفرزة في العين والدموع ليست من ضمنها.
  • التقدم في السن.
  • الوراثة.
  • الأثر الجانبي لتناول بعض العلاجات كأدوية التهاب المفاصل.
  • الإصابة ببعض الأمراض كارتفاع ضغط الدم وداء السكري وفقر الدم.
  • التعرض للضرب أو الصدمات القوية على العين أو الوجه أو الرأس.
  • قُصر النظر.
  • الإصابات السابقة للعين بالصدمات أو الأمراض والالتهابات.
  • التدخين والسُّمنة وتعاطي الكحول والقلق والإجهاد من الأسباب التي تزيد من احتمالية الإصابة.

أعراض ارتفاع ضغط العين

يتم وصف المريض بأنه مصابٌ بارتفاعٍ في ضغط العين عندما يتجاوز الضغط الحد الطبيعي الذي يتراوح ما بين 10 إلى 21 ملم زئبق، وعادةً لا تظهر الأعراض مباشرةً إلا مع تفاقم الحالة لذلك يُنصح الجميع بزيارة طبيب العيون بصورةٍ دوريةٍ وخاصةً من لديهم فرصة أكبر من غيرهم للإصابة بارتفاع ضغط العين، ومن أعراضه الظاهرة لاحقًا:

  • الرؤية غير الواضحة للأجسام وتبدأ أولًا من زاوية العين ثم تنتقل إلى عدم وضوحها في منتصف العين.
  • ألم في الرأس.
  • ألم شديد في العينين.
  • صداع حاد.
  • احمرار في العين.
  • رؤية حلقات أو ألوان قوس قزح أو هالة عند النظر المباشر إلى الشمس أو أي مصدر ضوئي.
  • وجود بقعةٍ عمياء في مدى رؤية المصاب.
  • فقدان البصر الفجائي.

علاج ارتفاع ضغط العين

  • السيطرة على ارتفاع الضغط عن طريق استخدام القطرات اليومية عدة مراتٍ كقطرة تايمولول مع مراعاة ضرورة زيارة الطبيب المعالج بعد الانتظام عليها مدة 3 إلى 4 أسابيع من أجل إعادة قياس الضغط في العين، وهكذا.
  • التدخل الجراحي من أجل إزالة الانسداد الحاصل في مجرى العين ويُعيق تصريف السوائل الزائدة منها.
  • فتح مجرى العين عن طريقة أشعة الليزر.