البحث عن مواضيع

ارتجاع المريء (Esophageal Reflux) المريء أحد أجزاء الجهاز الهضميّ ذو شكلٍّ أسطوانيٍّ موجودٍ عند الكائنات الفقاريّة، ويتكوّن من ألياف عضليّةٍ، ويصل المريء ما بين فتحة المعدة والبلعوم مرورًا بالقفص الصدريّ، وفي طرف الأنبوب المتصل بالمعدة حلقتان من العضلات القوية جدًا، والتي تسمح بمرور الطعام باتجاهٍ واحدٍ من المريء إلى المعدة ومنع مروره بالعكس باتجاه المريء أو البلعوم والذي يُطلق عليه في حال حصوله الارتجاع المريئيّ أو ارتجاع المريء وهو أحد الأمراض الناجمة عن ضعف في عضلات الحلقتيّن الموجودتيّن في نهاية المريء والمعروفة باسم العضلات العاصرة. أسباب ارتجاع المريء خلل أو اضطراب أو ضعف في كفاءة العضلة العاصرة الموجودة في آخر المريء. فتق في الحجاب الحاجز الناتج عن تلف الغشاء المخاطيّ بسبب تكرار ارتداد حمض المعدة إلى المريء؛ فحمض المعدة قويٌّ جدًا يعمل على إتلاف الأغشية التي يلامسها. النوم مباشرةً بعد تناول الطعام. الإكثار من تناول الأطعمة المليئة بالدهون والدسم والزيوت المهدرجة كالحلويات، والمخبوزات، واللحوم. تناول الأطعمة الحارّة بكثرةٍ، وكذلك الإفراط في تناول المخللات. تناول المشروبات الغنية بالكافيين كالقهوة والشاي والمشروبات الغازيّة. التدخين. العادات الغذائيّة السيئة كالإفراط في تناول الوجبات السريعة، والأطعمة المقلية، والمعلبات. تناول المشروبات الحامضيّة بكثرةٍ كعصير الليمون، والبرتقال أكثر من مرة في اليوم. حصّر الوجبات الرئيسيّة في وجبةٍ واحدةٍ آخر اليوم. الحمل. مرض السكري. أعراض ارتجاع المريء الإصابة بعُسر بلع الطعام حتى لو كان طعامًا لينًا. الحموضة الحادة والمزعجة الناجمة عن رجوع حمض المعدة إلى المريء والبلعوم وأحيانًا الفمّ. حرقة في المريء وقد تمتدّ إلى البلعوم والفمّ. ضيق في التنفس. ألم في الصدر. كثرة الغثيان. القيء في بعض الحالات. الشعور بالامتلاء والشبع خوفًا من الألم وعدم الارتياح المصاحب للارتجاع المريئيّ. ظهور تقرحات في آخر المريء بسبب تلف الأغشية المخاطيّة وموت خلايا المريء. رائحة كريهة في الفم. السعال الحادّ، والربو، والتهاب مينا الأسنان، والتهاب الحنجرة والجيوب الأنفيّة والبلعوم، وزيادة حساسية الأسنان، وهذه الأعراض غير نمطيّةٍ تحدث في بعض الحالات. الإصابة بسرطان المريء وهو من الأمور نادرة الحدوث. الوقاية من ارتجاع المريء الامتناع عن بعض الأطعمة أو التخفيف من تناولها ومنها: مشروبات الكافيين، وربّ البندورة، والبهارات، والحمضيات، والمشروبات الكحوليّة، والشوكولاتة، والأجبان كاملة الدسم، والأطعمة المقلية. الإكثار من تناول الأطعمة التالية: الشومر النيء، والموز، والكركم، والزنجبيل الطازج، والخبز، والشوفان، والخيار بعد تقشيره، والأرز الأبيض. تناول كمية قليلة من الطعام خلال الوجبة الواحدة وزيادة عدد الوجبات إلى الضعف. التوقف عن عادة ممارسة الرياضة بعد الأكل. النوم على مخدّةٍ مرتفعةٍ. العمل على إنقاص الوزن. الامتناع عن النوم بعد الأكل مباشرةً. المراجع:   1

أعراض ارتجاع المريء

أعراض ارتجاع المريء
بواسطة: - آخر تحديث: 20 أكتوبر، 2017

ارتجاع المريء (Esophageal Reflux)

المريء أحد أجزاء الجهاز الهضميّ ذو شكلٍّ أسطوانيٍّ موجودٍ عند الكائنات الفقاريّة، ويتكوّن من ألياف عضليّةٍ، ويصل المريء ما بين فتحة المعدة والبلعوم مرورًا بالقفص الصدريّ، وفي طرف الأنبوب المتصل بالمعدة حلقتان من العضلات القوية جدًا، والتي تسمح بمرور الطعام باتجاهٍ واحدٍ من المريء إلى المعدة ومنع مروره بالعكس باتجاه المريء أو البلعوم والذي يُطلق عليه في حال حصوله الارتجاع المريئيّ أو ارتجاع المريء وهو أحد الأمراض الناجمة عن ضعف في عضلات الحلقتيّن الموجودتيّن في نهاية المريء والمعروفة باسم العضلات العاصرة.

أسباب ارتجاع المريء

  • خلل أو اضطراب أو ضعف في كفاءة العضلة العاصرة الموجودة في آخر المريء.
  • فتق في الحجاب الحاجز الناتج عن تلف الغشاء المخاطيّ بسبب تكرار ارتداد حمض المعدة إلى المريء؛ فحمض المعدة قويٌّ جدًا يعمل على إتلاف الأغشية التي يلامسها.
  • النوم مباشرةً بعد تناول الطعام.
  • الإكثار من تناول الأطعمة المليئة بالدهون والدسم والزيوت المهدرجة كالحلويات، والمخبوزات، واللحوم.
  • تناول الأطعمة الحارّة بكثرةٍ، وكذلك الإفراط في تناول المخللات.
  • تناول المشروبات الغنية بالكافيين كالقهوة والشاي والمشروبات الغازيّة.
  • التدخين.
  • العادات الغذائيّة السيئة كالإفراط في تناول الوجبات السريعة، والأطعمة المقلية، والمعلبات.
  • تناول المشروبات الحامضيّة بكثرةٍ كعصير الليمون، والبرتقال أكثر من مرة في اليوم.
  • حصّر الوجبات الرئيسيّة في وجبةٍ واحدةٍ آخر اليوم.
  • الحمل.
  • مرض السكري.

أعراض ارتجاع المريء

  • الإصابة بعُسر بلع الطعام حتى لو كان طعامًا لينًا.
  • الحموضة الحادة والمزعجة الناجمة عن رجوع حمض المعدة إلى المريء والبلعوم وأحيانًا الفمّ.
  • حرقة في المريء وقد تمتدّ إلى البلعوم والفمّ.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • كثرة الغثيان.
  • القيء في بعض الحالات.
  • الشعور بالامتلاء والشبع خوفًا من الألم وعدم الارتياح المصاحب للارتجاع المريئيّ.
  • ظهور تقرحات في آخر المريء بسبب تلف الأغشية المخاطيّة وموت خلايا المريء.
  • رائحة كريهة في الفم.
  • السعال الحادّ، والربو، والتهاب مينا الأسنان، والتهاب الحنجرة والجيوب الأنفيّة والبلعوم، وزيادة حساسية الأسنان، وهذه الأعراض غير نمطيّةٍ تحدث في بعض الحالات.
  • الإصابة بسرطان المريء وهو من الأمور نادرة الحدوث.

الوقاية من ارتجاع المريء

  • الامتناع عن بعض الأطعمة أو التخفيف من تناولها ومنها: مشروبات الكافيين، وربّ البندورة، والبهارات، والحمضيات، والمشروبات الكحوليّة، والشوكولاتة، والأجبان كاملة الدسم، والأطعمة المقلية.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التالية: الشومر النيء، والموز، والكركم، والزنجبيل الطازج، والخبز، والشوفان، والخيار بعد تقشيره، والأرز الأبيض.
  • تناول كمية قليلة من الطعام خلال الوجبة الواحدة وزيادة عدد الوجبات إلى الضعف.
  • التوقف عن عادة ممارسة الرياضة بعد الأكل.
  • النوم على مخدّةٍ مرتفعةٍ.
  • العمل على إنقاص الوزن.
  • الامتناع عن النوم بعد الأكل مباشرةً.

المراجع:   1