قد يخلط البعض بين العديد من الأطعمة و الأدوية من غير وعي بآثارها السلبية على الجسم, و أضرارها على الصحة, و وفقا لما أعرب عنه الدكتور ستيفن داهمر, من مركز التواصل للصحة و الشفاء, بأن هناك الكثير من المواد الغذائية, و المشروبات التي تؤثر على كيفية استيعاب الجسم للدواء, و مدى سرعة عملية الأيض التي يقوم بها, بحيث تؤدي إلى حدوث تفاعلات تزيد من الآثار الجانبية الخطيرة, و تجعل الوصفة الطبية غير فعالة. ما هي الأطعمة أو المشروبات التي ينصح بعدم خلطها مع الادوية المتناولة؟ عصير الجريب فروت بالرغم من احتواء الجريب فروت على فيتامين ج, و الألياف, و البوتاسيوم, فإن تناول كوب واحد منه  قد يتداخل مع الأنزيمات المعوية الهامة, مما يسهل لبعض الوصفات الطبية المعطاة, الدخول إلى مجرى الدم, بما في ذلك الستاتين للمناعة, و مثبطات قنوات الكالسيوم, و الفاليوم, و غيرها من الوصفات المختلفة التي قد تصل إلى 85 وصفة, لذلك ينصح بالإبتعاد عن تناولها في حال استخدام هذه الأدوية, و استبدالها بعصير البرتقال الذي يحتوي على مزايا مماثلة للجريب فروت. الموز يكثر البعض من تناول الموز لإحتوائه على البوتاسيوم, و ذلك للحد من مخاطر السرطان, و السكتة الدماغية, و أمراض القلب, و لكن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم, يمكن أن يكون مشكلة للأشخاص الذين يتناولون المثبطات الطبية, و خاصة تلك التي تهدف إلى خفض ضغط الدم, و التي تؤدي إلى رفع مستويات البوتاسيوم في الجسم, و بالتالي زيادة خفقان القلب لديهم, كما يحتوي الموز على الثيامين و هو أحد الأحماض الأمينية التي يمكن أن تتفاعل مع بعض أدوية الإكتئاب, و تسبب أضرارا. عصير التوت البري وفقا لبعض الدراسات الحديثة فإن عصير التوت البري و المستخدم كعلاج طبيعي لإلتهابات المسالك البولية, يحتوي على مواد كيميائية قد تزيد من خطر تأثير عقاقير الليبيتور, و أدوية الستاتين الأخرى. السبانخ ينصح الأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم, كالوارفارين, و الكومادين, بتقليل تناولهم للنباتات الخضراء و خاصة التي تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم,  و ذلك لقدرة هذا العنصر على تعزيز تخثر الدم, و إلغاء فوائد منع تجلط الدم من مضادات التخثر. الأطعمة ذات الألياف العالية توجد الألياف بصورة كبيرة في الحبوب الكاملة, و الخضراوات, و الفواكه, بحيث تلعب دورا في الحد من خطر تعرض الأشخاص لأمراض القلب, و السكري, كما تساعد في تخفيف الإمساك و تعزيز إدارة الوزن الصحي, و لكنها قد تبطئ من معدل إفراغ المعدة, الأمر الذي يؤدي إلى تباطؤ معدل امتصاص الأدوية في مجرى الدم, مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الدم لبعض الوصفات الطبية, كالمضادات الحيوية.

أطعمة لا يجب خلطها مع الأدوية

أطعمة لا يجب خلطها مع الأدوية

بواسطة: - آخر تحديث: 16 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

قد يخلط البعض بين العديد من الأطعمة و الأدوية من غير وعي بآثارها السلبية على الجسم, و أضرارها على الصحة, و وفقا لما أعرب عنه الدكتور ستيفن داهمر, من مركز التواصل للصحة و الشفاء, بأن هناك الكثير من المواد الغذائية, و المشروبات التي تؤثر على كيفية استيعاب الجسم للدواء, و مدى سرعة عملية الأيض التي يقوم بها, بحيث تؤدي إلى حدوث تفاعلات تزيد من الآثار الجانبية الخطيرة, و تجعل الوصفة الطبية غير فعالة.

ما هي الأطعمة أو المشروبات التي ينصح بعدم خلطها مع الادوية المتناولة؟

عصير الجريب فروت

بالرغم من احتواء الجريب فروت على فيتامين ج, و الألياف, و البوتاسيوم, فإن تناول كوب واحد منه  قد يتداخل مع الأنزيمات المعوية الهامة, مما يسهل لبعض الوصفات الطبية المعطاة, الدخول إلى مجرى الدم, بما في ذلك الستاتين للمناعة, و مثبطات قنوات الكالسيوم, و الفاليوم, و غيرها من الوصفات المختلفة التي قد تصل إلى 85 وصفة, لذلك ينصح بالإبتعاد عن تناولها في حال استخدام هذه الأدوية, و استبدالها بعصير البرتقال الذي يحتوي على مزايا مماثلة للجريب فروت.

الموز

يكثر البعض من تناول الموز لإحتوائه على البوتاسيوم, و ذلك للحد من مخاطر السرطان, و السكتة الدماغية, و أمراض القلب, و لكن تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم, يمكن أن يكون مشكلة للأشخاص الذين يتناولون المثبطات الطبية, و خاصة تلك التي تهدف إلى خفض ضغط الدم, و التي تؤدي إلى رفع مستويات البوتاسيوم في الجسم, و بالتالي زيادة خفقان القلب لديهم, كما يحتوي الموز على الثيامين و هو أحد الأحماض الأمينية التي يمكن أن تتفاعل مع بعض أدوية الإكتئاب, و تسبب أضرارا.

عصير التوت البري

وفقا لبعض الدراسات الحديثة فإن عصير التوت البري و المستخدم كعلاج طبيعي لإلتهابات المسالك البولية, يحتوي على مواد كيميائية قد تزيد من خطر تأثير عقاقير الليبيتور, و أدوية الستاتين الأخرى.

السبانخ

ينصح الأشخاص الذين يتناولون مميعات الدم, كالوارفارين, و الكومادين, بتقليل تناولهم للنباتات الخضراء و خاصة التي تحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم,  و ذلك لقدرة هذا العنصر على تعزيز تخثر الدم, و إلغاء فوائد منع تجلط الدم من مضادات التخثر.

الأطعمة ذات الألياف العالية

توجد الألياف بصورة كبيرة في الحبوب الكاملة, و الخضراوات, و الفواكه, بحيث تلعب دورا في الحد من خطر تعرض الأشخاص لأمراض القلب, و السكري, كما تساعد في تخفيف الإمساك و تعزيز إدارة الوزن الصحي, و لكنها قد تبطئ من معدل إفراغ المعدة, الأمر الذي يؤدي إلى تباطؤ معدل امتصاص الأدوية في مجرى الدم, مما يؤدي إلى انخفاض مستويات الدم لبعض الوصفات الطبية, كالمضادات الحيوية.