البحث عن مواضيع

تعتبر عشبة المليسة من أشهر الأعشاب الطبية العطرية، وهي عشبة مُعمرة تُعرف بأسماء عديدة، منها التورنيجان، أو النعنع الصوفي، أو عشبة نحل البحر المتوسط، وعشبة المليسة من الأعشاب المعمرة الشبيهة بالنعناع، ولها طعمُ مر، وتتكون من تركيبة مهمة تجعلها من الأعشاب العلاجية للعديد من الأمراض، حيث تحتوي أوراقها على العديد من المركبات وعلى زيوت طيارة. أضرار عشبة المليسة على الرغم من الفوائد الكثيرة لعشبة المليسة إلا أن تناولها يسبب عدداً من الأضرار وهي كما يلي: يمنع تناولها من قبل النساء الحوامل لأنها تنشط عضلات الرحم مما قد يسبب حدوث إجهاض. يمنع تناولها من قبل المرأة المرضع لأنها قد تغير خصائص الحليب وتسبب تغير طعمه مما يجعل الطفل ينفر من تناول حليب أمه. تسبب بحدوث تأثيرات لدى الأطفال، لذلك يمنع تناولها من قبل من هم دون سن العاشرة. يمنع تناولها من قبل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الغدة الدرقية أو التهاب فيها لأنها تزيد الوضع سوءًا. قد تسبب بعض الأعراض الغير مرغوبة، مثل الشعور بالغثيان والقيء ونوبات من المغص بالإضافة إلى الشعور بالدوخة وفقدان التوازن والصفير أثناء التنفس. تسبب التداخلات الدوائية مثل الشعور بالنعاس، لذلك يمنع تناولها أثناء تناول الأدوية. فوائد عشبة المليسة عند تناول عشبة المليسة باعتدال فإنها تقدم للجسم العديد من الفوائد العلاجية وأهمها ما يلي: تخفف أعراض أمراض البرد مثل الرشح والزكام والسعال. تقلل من احتماليّة الإصابة بالزهايمر وتنشط الذاكرة. تطهر الجسم من البكتيريا والجراثيم ومسببات الأمراض. تهدئ تهيجات الجلد الناتجة عن التقرحات والجروح ولدغات الحشرات. تسكن آلام الأسنان وتقرحات الفم واللثة والشفتين. تساعد على زيادة التركيز وتمنع الإصابة بالتشتت وفرط الحركة ونوبات التشنج والاكتئاب والهيستيريا. تساعد في علاج العديد من أمراض الجهاز الهضمي، إذ تخلصه من عسر الهضم وتحارب الإمساك، وذلك بفضل احتوائها على مادة الأوجينول. تخفف من أعراض دورة الحيض، مثل القلق والاكتئاب والتوتر، وتساعد في تحسين الحالة المزاجية العامة أثناءها، وتهدئ الأعصاب وتخفف من آلام تقلصات الرحم خصوصاً عند شرب منقوعها ساخناً. تعالج الصداع والصداع النصفي. تساعد في منح البشرة النضارة والحيوية وتخلصها من حب الشباب، خصوصاً إذا تم مسح البشرة بقطنة مبللة من منقوعها. تقلل نسبة الكوليسترول الضار في الدم وتمنع الإصابة بتصلب الشرايين. تخفف من أعراض القولون العصبي. تساعد في تخسيس وزن الجسم، وذلك بتناول كوب واحد يومياً من منقوع المليسة الساخن، إذ أنها تكبح جماح الشهية.

أضرار عشبة المليسة

أضرار عشبة المليسة
بواسطة: - آخر تحديث: 21 يونيو، 2017

تعتبر عشبة المليسة من أشهر الأعشاب الطبية العطرية، وهي عشبة مُعمرة تُعرف بأسماء عديدة، منها التورنيجان، أو النعنع الصوفي، أو عشبة نحل البحر المتوسط، وعشبة المليسة من الأعشاب المعمرة الشبيهة بالنعناع، ولها طعمُ مر، وتتكون من تركيبة مهمة تجعلها من الأعشاب العلاجية للعديد من الأمراض، حيث تحتوي أوراقها على العديد من المركبات وعلى زيوت طيارة.

أضرار عشبة المليسة

على الرغم من الفوائد الكثيرة لعشبة المليسة إلا أن تناولها يسبب عدداً من الأضرار وهي كما يلي:

  • يمنع تناولها من قبل النساء الحوامل لأنها تنشط عضلات الرحم مما قد يسبب حدوث إجهاض.
  • يمنع تناولها من قبل المرأة المرضع لأنها قد تغير خصائص الحليب وتسبب تغير طعمه مما يجعل الطفل ينفر من تناول حليب أمه.
  • تسبب بحدوث تأثيرات لدى الأطفال، لذلك يمنع تناولها من قبل من هم دون سن العاشرة.
  • يمنع تناولها من قبل الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في الغدة الدرقية أو التهاب فيها لأنها تزيد الوضع سوءًا.
  • قد تسبب بعض الأعراض الغير مرغوبة، مثل الشعور بالغثيان والقيء ونوبات من المغص بالإضافة إلى الشعور بالدوخة وفقدان التوازن والصفير أثناء التنفس.
  • تسبب التداخلات الدوائية مثل الشعور بالنعاس، لذلك يمنع تناولها أثناء تناول الأدوية.

فوائد عشبة المليسة

عند تناول عشبة المليسة باعتدال فإنها تقدم للجسم العديد من الفوائد العلاجية وأهمها ما يلي:

  • تخفف أعراض أمراض البرد مثل الرشح والزكام والسعال.
  • تقلل من احتماليّة الإصابة بالزهايمر وتنشط الذاكرة.
  • تطهر الجسم من البكتيريا والجراثيم ومسببات الأمراض.
  • تهدئ تهيجات الجلد الناتجة عن التقرحات والجروح ولدغات الحشرات.
  • تسكن آلام الأسنان وتقرحات الفم واللثة والشفتين.
  • تساعد على زيادة التركيز وتمنع الإصابة بالتشتت وفرط الحركة ونوبات التشنج والاكتئاب والهيستيريا.
  • تساعد في علاج العديد من أمراض الجهاز الهضمي، إذ تخلصه من عسر الهضم وتحارب الإمساك، وذلك بفضل احتوائها على مادة الأوجينول.
  • تخفف من أعراض دورة الحيض، مثل القلق والاكتئاب والتوتر، وتساعد في تحسين الحالة المزاجية العامة أثناءها، وتهدئ الأعصاب وتخفف من آلام تقلصات الرحم خصوصاً عند شرب منقوعها ساخناً.
  • تعالج الصداع والصداع النصفي.
  • تساعد في منح البشرة النضارة والحيوية وتخلصها من حب الشباب، خصوصاً إذا تم مسح البشرة بقطنة مبللة من منقوعها.
  • تقلل نسبة الكوليسترول الضار في الدم وتمنع الإصابة بتصلب الشرايين.
  • تخفف من أعراض القولون العصبي.
  • تساعد في تخسيس وزن الجسم، وذلك بتناول كوب واحد يومياً من منقوع المليسة الساخن، إذ أنها تكبح جماح الشهية.