سماعات الأذن أصبح استخدام سماعات الأذن من العادات المنتشرة والشائعة جداً بين غالبية الناس، وخصوصاً في ظل انتشار الهواتف النقالة غير المسبوق، وإمكانية وضع سماعات الأذن في أي وقت للتمتع بجو من الخصوصية، وقد بدأ انتشار سماعات الأذن بقوة بعد أن انتشر استخدام الهواتف الذكية وأجهزة الآيباد، بالإضافة إلى الحواسيب المحمولة، وغيرها، وعلى الرغم من الفوائد الكثيرة التي تقدمها سماعات الأذن لمستخدميها، إلا أن لها العديد من الأضرار، وفي هذا المقال سنذكر أضرار سماعات الأذن. أضرار سماعات الأذن على الرغم من فوائدها العديدة وأنها تتيح للشخص سماع ما يريد دون أن يزعج من حوله، إلا أن لها العديد من الأضرار، وأهمها ما يلي: حدوث ضمور في قناة السمع، إذ أن الاستخدام الدائم لسماعات الأذن وزيادة شدة الصوت الصادرة عنها، خصوصاً إذا كانت شدة الصوت الصادرة إلى ما يقارب 70%، أي ما يعادل 85 ديسيبل، وهذا يؤثر على قدرة السمع. زيادة احتمالية الإصابة بفقدان السمع، لأن سماع الموجات الصوتية العالية باستمرار يقتل خلايا الأذن الداخلية، ويسبب الإصابة بطنين الأذن، وحدوث مشاكل عديدة في السمع، بالإضافة إلى أن فلتر الصوت يكون أكثر قرباً للهياكل الحساسة الموجودة في الأذن، وهذا يزيد من الضرر. عدم قدرة الأذن على إرسال الإشارات الصوتية إلى الدماغ، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى فقدان السمع بشكل دائم. الإصابة باضطرابات ذهنية عديدة. تعريض حياة الشخص للخطورة، خصوصاً إذا كان يضع السماعات أثناء قيادته للسيارة أو أثناء المشي في الشارع، مما يمنعه من سماع الأصوات، وهذا يسبب تعرضه للخطر الحقيقي. نصائح عند استخدام سماعات الأذن عدم استخدامها بشكل يومي ودائم، إلا في الحالات الاضطرارية. عدم تبادل سماعات الأذن بين أكثر من شخص، تجنباً لنقل العدوى والفيروسات والبكتيريا من شخص إلى آخر، وذلك لأن السماعات من الأغراض الشخصية التي لا يجوز استخدامها إلى من قبل شخص آخر. يمنع استخدامها أثناء ممارسة الرياضة لأن الدم يتدفق إلى العضلات والقلب والرئتين مبتعداً عن الأذن، وهذا يزيد من حساسية الأذن تجاه الأصوات، مما يزيد من احتمالية فقدان السمع في المستقبل. يمنع استخدامها من فئة المراهقين والأطفال، لأنهم في العادة يستخدمونها لفترات طويلة جداً. يجب الاهتمام بتنظيف السماعات بشكل دائم، وذلك لأنها بيئة خصبة لنمو البكتيريا والجراثيم، ويتم تعقيمها بالكحول او باستخدام الديتول. يجب استخدام سماعات أذن بماركة مشهورة، وذلك لتخفيف الضرر الناتج عنها، وضمان كفاءتها. المراجع:  1

أضرار سماعات الأذن

أضرار سماعات الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: 11 يناير، 2018

تصفح أيضاً

سماعات الأذن

أصبح استخدام سماعات الأذن من العادات المنتشرة والشائعة جداً بين غالبية الناس، وخصوصاً في ظل انتشار الهواتف النقالة غير المسبوق، وإمكانية وضع سماعات الأذن في أي وقت للتمتع بجو من الخصوصية، وقد بدأ انتشار سماعات الأذن بقوة بعد أن انتشر استخدام الهواتف الذكية وأجهزة الآيباد، بالإضافة إلى الحواسيب المحمولة، وغيرها، وعلى الرغم من الفوائد الكثيرة التي تقدمها سماعات الأذن لمستخدميها، إلا أن لها العديد من الأضرار، وفي هذا المقال سنذكر أضرار سماعات الأذن.

أضرار سماعات الأذن

على الرغم من فوائدها العديدة وأنها تتيح للشخص سماع ما يريد دون أن يزعج من حوله، إلا أن لها العديد من الأضرار، وأهمها ما يلي:

  • حدوث ضمور في قناة السمع، إذ أن الاستخدام الدائم لسماعات الأذن وزيادة شدة الصوت الصادرة عنها، خصوصاً إذا كانت شدة الصوت الصادرة إلى ما يقارب 70%، أي ما يعادل 85 ديسيبل، وهذا يؤثر على قدرة السمع.
  • زيادة احتمالية الإصابة بفقدان السمع، لأن سماع الموجات الصوتية العالية باستمرار يقتل خلايا الأذن الداخلية، ويسبب الإصابة بطنين الأذن، وحدوث مشاكل عديدة في السمع، بالإضافة إلى أن فلتر الصوت يكون أكثر قرباً للهياكل الحساسة الموجودة في الأذن، وهذا يزيد من الضرر.
  • عدم قدرة الأذن على إرسال الإشارات الصوتية إلى الدماغ، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى فقدان السمع بشكل دائم.
  • الإصابة باضطرابات ذهنية عديدة.
  • تعريض حياة الشخص للخطورة، خصوصاً إذا كان يضع السماعات أثناء قيادته للسيارة أو أثناء المشي في الشارع، مما يمنعه من سماع الأصوات، وهذا يسبب تعرضه للخطر الحقيقي.

نصائح عند استخدام سماعات الأذن

  • عدم استخدامها بشكل يومي ودائم، إلا في الحالات الاضطرارية.
  • عدم تبادل سماعات الأذن بين أكثر من شخص، تجنباً لنقل العدوى والفيروسات والبكتيريا من شخص إلى آخر، وذلك لأن السماعات من الأغراض الشخصية التي لا يجوز استخدامها إلى من قبل شخص آخر.
  • يمنع استخدامها أثناء ممارسة الرياضة لأن الدم يتدفق إلى العضلات والقلب والرئتين مبتعداً عن الأذن، وهذا يزيد من حساسية الأذن تجاه الأصوات، مما يزيد من احتمالية فقدان السمع في المستقبل.
  • يمنع استخدامها من فئة المراهقين والأطفال، لأنهم في العادة يستخدمونها لفترات طويلة جداً.
  • يجب الاهتمام بتنظيف السماعات بشكل دائم، وذلك لأنها بيئة خصبة لنمو البكتيريا والجراثيم، ويتم تعقيمها بالكحول او باستخدام الديتول.
  • يجب استخدام سماعات أذن بماركة مشهورة، وذلك لتخفيف الضرر الناتج عنها، وضمان كفاءتها.

المراجع:  1