حبس البول يتعرض البعض في أغلب الأوقات إلى حبس البول، وخاصة عند التواجد خارج المنزل والغياب لفترات طويلة في التسوق او العمل أو في المنتزهات أو خلال السفر والتنقل لساعات طويلة من مكان لآخر، وأكثر ما تواجه هذه المشكلة الفتيات، حيث يغلب عليهن الخجل وعدم القيام باستخدام الحمامات العامة لتجنب الإحراج، ويضطرهن لانتظار العودة للبيت، مما يؤدي لحدوث ضغط كبير على المثانة وألم نتيجة تجمع وتراكم البول بها، والذي يحتوي على السموم والفضلات التي ترشحها الكلى لتصفية الدم والجسم، مما يشكل آثار وأضرار سلبية على الصحة، وسنقدم أضرار حبس البول خلال هذا المقال. أضرار حبس البول ومن أهم الأضرار الناتجة عن تجمع وحبس البول ما يلي يؤدي حبس البول وتجمعه بالمثانة إلى الإصابة بالالتهابات البولية، حيث يسبب تواجده بالمثانة لفترة طويلة لتهيئة البيئة المناسبة لتكاثر البكتيريا والفطريات، وحدوث التهابات المثانة والمسالك البولية، ويشعر الشخص بحرقة أثناء التبول وألم شديد. التعرض لمرض الفشل الكلوي، وذلك بسبب الضغط العالي على الكلية خلال عملية ارتجاع البول إليها واحتقانه بقنواتها وخلاياها، مما يؤدي إلى الخلل بها وتوقفها وعدم قدرتها على العمل الطبيعي. يسبب تراكم البول داخل المثانة إلى تشكل الحصى بالمثانة والكلى، وذلك لاحتوائه على كمية صلبة من الأملاح التي تترسب بلوراتها الصغيرة الحجم والصلبة بالكلى والمثانة، لتعمل على انسداد الحالب والشعور بالألم الشديد، الأمر الذي يحتاج إلى التدخل الطبي والجراحة للتخلص من الحصوات وتفتيتها. يؤدي حبس البول عند الرجال لمشكلة احتقان البروستاتا وضعف تدافع البول ونزوله على شكل نقاط قليلة، كما ويؤثر على سرعة القذف لديهم ويسبب تهيج المثانة وتضخم البروستاتا. يؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة، وذلك لتعرض الشخص للفشل الكلوي المزمن، والذي يحتاج لزرع كلى، ويصبح الوضع في غاية الخطورة على صحته وحياته التي قد يفقدها نتيجة حبس البول لفترات طويلة. يتسبب حبس المرأة للبول لفترات طويلة لحدوث احتقان بعنق المثانة وتهيجها وزيادة عدد مرات التبول لديهن. يؤثر حبس البول على الأطفال بزيادة حجم المثانة لديهم عن حجمها الطبيعي مسببة خلل واضطرابات بعملها الوظيفي والطبيعي، وكذلك الأمر بالنسبة لوظائف الكلى. طرق علاج مشكلة احتباس البول بالأعشاب الكراوية: ويفيد مغلي الكراوية وشرب كوب منه ثلاث مرات يومياً في إدرار البول ومعالجة احتباسه. البصل:يساعد تناوله في معالجة التهابات الكلى واحتباس البول، حيث يمكن شرب ملعقة من عصيره المضاف إليه القليل من العسل الطبيعي ثلاثة مرات يومياً. بذور الكزبرة: يتم غليّ بذور الكزبرة وشرب فنجان ثلاثة مرات يومياً، ليساعد في التخلص من مشكلة قلة التبول. عصير قصب السكر: يفيد في إدرار البول ومعالجة مشكلة الاحتباس. بذور عباد الشمس: يتم خلط كمية منه مع العسل، ووضعه بالخلاط، ويشرب كوب من هذا المزيج ثلاثة مرات يومياً، حيث يساعد بإدرار البول وعدم احتباسه. المراجع: 1

أضرار حبس البول

أضرار حبس البول

بواسطة: - آخر تحديث: 3 فبراير، 2018

حبس البول

يتعرض البعض في أغلب الأوقات إلى حبس البول، وخاصة عند التواجد خارج المنزل والغياب لفترات طويلة في التسوق او العمل أو في المنتزهات أو خلال السفر والتنقل لساعات طويلة من مكان لآخر، وأكثر ما تواجه هذه المشكلة الفتيات، حيث يغلب عليهن الخجل وعدم القيام باستخدام الحمامات العامة لتجنب الإحراج، ويضطرهن لانتظار العودة للبيت، مما يؤدي لحدوث ضغط كبير على المثانة وألم نتيجة تجمع وتراكم البول بها، والذي يحتوي على السموم والفضلات التي ترشحها الكلى لتصفية الدم والجسم، مما يشكل آثار وأضرار سلبية على الصحة، وسنقدم أضرار حبس البول خلال هذا المقال.

أضرار حبس البول

ومن أهم الأضرار الناتجة عن تجمع وحبس البول ما يلي

  • يؤدي حبس البول وتجمعه بالمثانة إلى الإصابة بالالتهابات البولية، حيث يسبب تواجده بالمثانة لفترة طويلة لتهيئة البيئة المناسبة لتكاثر البكتيريا والفطريات، وحدوث التهابات المثانة والمسالك البولية، ويشعر الشخص بحرقة أثناء التبول وألم شديد.
  • التعرض لمرض الفشل الكلوي، وذلك بسبب الضغط العالي على الكلية خلال عملية ارتجاع البول إليها واحتقانه بقنواتها وخلاياها، مما يؤدي إلى الخلل بها وتوقفها وعدم قدرتها على العمل الطبيعي.
  • يسبب تراكم البول داخل المثانة إلى تشكل الحصى بالمثانة والكلى، وذلك لاحتوائه على كمية صلبة من الأملاح التي تترسب بلوراتها الصغيرة الحجم والصلبة بالكلى والمثانة، لتعمل على انسداد الحالب والشعور بالألم الشديد، الأمر الذي يحتاج إلى التدخل الطبي والجراحة للتخلص من الحصوات وتفتيتها.
  • يؤدي حبس البول عند الرجال لمشكلة احتقان البروستاتا وضعف تدافع البول ونزوله على شكل نقاط قليلة، كما ويؤثر على سرعة القذف لديهم ويسبب تهيج المثانة وتضخم البروستاتا.
  • يؤدي في بعض الحالات إلى الوفاة، وذلك لتعرض الشخص للفشل الكلوي المزمن، والذي يحتاج لزرع كلى، ويصبح الوضع في غاية الخطورة على صحته وحياته التي قد يفقدها نتيجة حبس البول لفترات طويلة.
  • يتسبب حبس المرأة للبول لفترات طويلة لحدوث احتقان بعنق المثانة وتهيجها وزيادة عدد مرات التبول لديهن.
  • يؤثر حبس البول على الأطفال بزيادة حجم المثانة لديهم عن حجمها الطبيعي مسببة خلل واضطرابات بعملها الوظيفي والطبيعي، وكذلك الأمر بالنسبة لوظائف الكلى.

طرق علاج مشكلة احتباس البول بالأعشاب

  • الكراوية: ويفيد مغلي الكراوية وشرب كوب منه ثلاث مرات يومياً في إدرار البول ومعالجة احتباسه.
  • البصل:يساعد تناوله في معالجة التهابات الكلى واحتباس البول، حيث يمكن شرب ملعقة من عصيره المضاف إليه القليل من العسل الطبيعي ثلاثة مرات يومياً.
  • بذور الكزبرة: يتم غليّ بذور الكزبرة وشرب فنجان ثلاثة مرات يومياً، ليساعد في التخلص من مشكلة قلة التبول.
  • عصير قصب السكر: يفيد في إدرار البول ومعالجة مشكلة الاحتباس.
  • بذور عباد الشمس: يتم خلط كمية منه مع العسل، ووضعه بالخلاط، ويشرب كوب من هذا المزيج ثلاثة مرات يومياً، حيث يساعد بإدرار البول وعدم احتباسه.

المراجع: 1