البحث عن مواضيع

يُعد الشعر جزئية لا تتجزأ من جمالية الإنسان ويحظى بالعناية المستمرة وفي أي جزء من أجزاء النهار، ولا يحتاج فقط الترتيب والحفاظ على نظافته وإنما تغذيته كما الجسم أيضًا، ومن أهم مواد تغذية الشعر هو البروتين وهو يعتبر المكون الأساسي للشعر والأظافر لذا يجب المحافظة على نسبة معينة من البروتين في الشعر ليبقى اكثر قوة وحيوية، يلجأ الكثير من السيدات للبروتين أو ما يسمى الكرياتين لتغذية الشعر وزيادة لمعانه وتغذيته وفرده خاصة عند أصحاب الشعر المجعد، كما أنه يقوم على التخفيف من تقصفه ويغذي بصيلات الشعر الفقيرة للتغذية وحمايته من التقصف ولكنه كأي مادة له آثاره السلبية، وسنقدم معلومات مهمة حول أضرار بروتين الشعر خلال هذا المقال. أضرار بروتين الشعر  كل مادة يتم استحداثها حتى وإن كان لها فوائد على الشعر وتخدمه وتغذيه إلا أن لها سلبيات كثيرة على الشعر بعد فترة من استخدامها. عملية المغالاة في استخدام البروتين الزائد عن الحاجة يؤدي إلى تساقط الشعر فكل شيء زاد عن حده انقلب ضده وهذا أول ضرر للبروتين المستخدم للشعر. يؤثر على فروة الرأس بحيث يزيل الدهون الموجودة على الفروة ويجعلها جافة حيث أن الزيوت الموجودة على فروة الرأس تقوم بحماية الفروة نفسها والبصيلات والشعر نفسه من أمراض وأخطار كثيرة وجفاف تلك الدهون يؤدي إلى تعرض تلك الفروة إلى مشكال عديدة. تكسر في الشعر وذلك بسبب قسوته وجفافه عند استخدام البروتين بشكل مفرط. حدوث عملية الطفح الجلدي والتحسس والحطة في فروة الرأس بسبب المواد المضافة بشكل مستمر. قد يحفز البروتين على نمو الخلايا السرطانية وذلك بسبب احتواءه على مواد كيماوية ويكون عن طريق استخدامه المباشر أو استنشاقه أو امتصاص الجلد له بسبب وجود مادة الفورمالدهيد وحاليًا يتم وضع مادة السفات على البروتين وهذه المادة معروفة بمضارها الكثيرة. إصابة الشعر بالضعف بعد أسابيع من استخدام البروتين حيث أن الهدف منه في بداية الأمر هو تقوية الشعر ولكن بعد فترة يبدأ ظهور علامات الضعف على الشعر والجفاف وفقدان الحيوية التي كانت طلبًا ملحًا في استخدامه. عند معالجة الشعر بالبروتين يصبح الشعر أملسًا ولكن بعد أن يزاد طول الشعر يصبح مظهره غير لائق حيث أن الشعر من الأعلى مجعد ومن الأسفل أملس لذلك تقوم السيدات بفرد شعرهن مرات ومرات كإعادة على الجذور وهذا يسبب في إرهاق البصيلات بحيث يُصاب جُراب البويصلات بالصعف فينتج عنه شعرًا متعبًا خفيفًا يتأثر بأي عارض يتعرض له. عند عملية الفرد ولف الشعر يخرج منه دخان أو غاز يعمل على الإضرار بالجهاز التنفسي فيؤدي إلى صعوبة في التنفس.  أنواع بروتين الشعر بروتين الكولاجين: هذه المادة مهمة في ترطيب الشعر وزيادة النعومة له وحماية البشرة من التجاعيد. بروتين النباتي: يمكن الخصول عليه من خلال تناول البقوليات والمكسرات ويسهل امتصاصه للشعر. البروتين الحيواني: هو البروتين الذي يؤخذ من مصادر حيوانية مثل الحليب والبيض والأسماك لما فيه من أحماض أمينية. بروتين الحرير: يعالج هذا البروتين الشعر الجاف، بحيث يجعله أكثر حيوية وترطيب. بروتين القمح: يقوي بصيلات الشعر ويعالج التقصف ويزيده نعومة. بروتين الصويا: يحمي الشعر من المؤثرات الخارجية كالشمس والعبار ويستخرج من نباتات الصويا. بروتين الكافيار: يحتوي على أوميغا 3 والبروتينات المختلفة التي تنعم الشعر وتحميه من التساقط.

أضرار بروتين الشعر

أضرار بروتين الشعر
بواسطة: - آخر تحديث: 24 سبتمبر، 2017

يُعد الشعر جزئية لا تتجزأ من جمالية الإنسان ويحظى بالعناية المستمرة وفي أي جزء من أجزاء النهار، ولا يحتاج فقط الترتيب والحفاظ على نظافته وإنما تغذيته كما الجسم أيضًا، ومن أهم مواد تغذية الشعر هو البروتين وهو يعتبر المكون الأساسي للشعر والأظافر لذا يجب المحافظة على نسبة معينة من البروتين في الشعر ليبقى اكثر قوة وحيوية، يلجأ الكثير من السيدات للبروتين أو ما يسمى الكرياتين لتغذية الشعر وزيادة لمعانه وتغذيته وفرده خاصة عند أصحاب الشعر المجعد، كما أنه يقوم على التخفيف من تقصفه ويغذي بصيلات الشعر الفقيرة للتغذية وحمايته من التقصف ولكنه كأي مادة له آثاره السلبية، وسنقدم معلومات مهمة حول أضرار بروتين الشعر خلال هذا المقال.

أضرار بروتين الشعر

  •  كل مادة يتم استحداثها حتى وإن كان لها فوائد على الشعر وتخدمه وتغذيه إلا أن لها سلبيات كثيرة على الشعر بعد فترة من استخدامها.
  • عملية المغالاة في استخدام البروتين الزائد عن الحاجة يؤدي إلى تساقط الشعر فكل شيء زاد عن حده انقلب ضده وهذا أول ضرر للبروتين المستخدم للشعر.
  • يؤثر على فروة الرأس بحيث يزيل الدهون الموجودة على الفروة ويجعلها جافة حيث أن الزيوت الموجودة على فروة الرأس تقوم بحماية الفروة نفسها والبصيلات والشعر نفسه من أمراض وأخطار كثيرة وجفاف تلك الدهون يؤدي إلى تعرض تلك الفروة إلى مشكال عديدة.
  • تكسر في الشعر وذلك بسبب قسوته وجفافه عند استخدام البروتين بشكل مفرط.
  • حدوث عملية الطفح الجلدي والتحسس والحطة في فروة الرأس بسبب المواد المضافة بشكل مستمر.
  • قد يحفز البروتين على نمو الخلايا السرطانية وذلك بسبب احتواءه على مواد كيماوية ويكون عن طريق استخدامه المباشر أو استنشاقه أو امتصاص الجلد له بسبب وجود مادة الفورمالدهيد وحاليًا يتم وضع مادة السفات على البروتين وهذه المادة معروفة بمضارها الكثيرة.
  • إصابة الشعر بالضعف بعد أسابيع من استخدام البروتين حيث أن الهدف منه في بداية الأمر هو تقوية الشعر ولكن بعد فترة يبدأ ظهور علامات الضعف على الشعر والجفاف وفقدان الحيوية التي كانت طلبًا ملحًا في استخدامه.
  • عند معالجة الشعر بالبروتين يصبح الشعر أملسًا ولكن بعد أن يزاد طول الشعر يصبح مظهره غير لائق حيث أن الشعر من الأعلى مجعد ومن الأسفل أملس لذلك تقوم السيدات بفرد شعرهن مرات ومرات كإعادة على الجذور وهذا يسبب في إرهاق البصيلات بحيث يُصاب جُراب البويصلات بالصعف فينتج عنه شعرًا متعبًا خفيفًا يتأثر بأي عارض يتعرض له.
  • عند عملية الفرد ولف الشعر يخرج منه دخان أو غاز يعمل على الإضرار بالجهاز التنفسي فيؤدي إلى صعوبة في التنفس.

 أنواع بروتين الشعر

  • بروتين الكولاجين: هذه المادة مهمة في ترطيب الشعر وزيادة النعومة له وحماية البشرة من التجاعيد.
  • بروتين النباتي: يمكن الخصول عليه من خلال تناول البقوليات والمكسرات ويسهل امتصاصه للشعر.
  • البروتين الحيواني: هو البروتين الذي يؤخذ من مصادر حيوانية مثل الحليب والبيض والأسماك لما فيه من أحماض أمينية.
  • بروتين الحرير: يعالج هذا البروتين الشعر الجاف، بحيث يجعله أكثر حيوية وترطيب.
  • بروتين القمح: يقوي بصيلات الشعر ويعالج التقصف ويزيده نعومة.
  • بروتين الصويا: يحمي الشعر من المؤثرات الخارجية كالشمس والعبار ويستخرج من نباتات الصويا.
  • بروتين الكافيار: يحتوي على أوميغا 3 والبروتينات المختلفة التي تنعم الشعر وتحميه من التساقط.