البحث عن مواضيع

تغطي طبقة من المينا الأسنان بشكل كامل وهي طبقة مهمة لحماية الضرس ومنع وصول المواد الضارة إليه وزوال هذه الطبقة لسبب أو لآخر سيُشعر الإنسان بألم كبير حين يتناول المثلجات أو يشرب شيئاً بارداً ثم يتبعه بشراب ساخن، فماذا سيحدث لو تمت إزالة هذه الطبقة عن طريق برد الأسنان وما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى ذلك وما هي الأضرار الناجمة عنها وما سبل الوقاية ؟ أسباب برد الأسنان و إزالة طبقة المينا أسباب وراثية : فهناك أسنان ضعيفة بالطبيعة وغير قوية وفور أن تتبدل الأسنان المؤقتة وتظهر الأسنان الدائمة حتى تبدأ الطبقة بالذوبان لتكشف الضرس وتعرضه للبرد. التغذية السيئة : عدم التركيز على المأكولات والمشروبات التي تمد الأسنان بالعوامل الضرورية للبناء كالحديد والكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم وغيرها، وشرب الكثير من المشروبات الغازية التي تحتوي على أحماض ضارة بالأسنان وكذلك الأطعمة التي تحتوي على منكهات وأصباغ، وينصح الأطباء تناول تلك المشروبات باستخدام المصاصة التي تجنب الشخص المماس المباشر بين الأحماض والأسنان. عمليات تبييض الأسنان : أصبحت هذه العمليات منتشرة على نطاق واسع ويتم فيها تعريض الأسنان لأشعه الليزر التي تعمل على إزالة الطبقة الخارجية وهذا يجعل الأسنان عرضة لبرد الأسنان. برد الأسنان : يلجأ كثير من الأشخاص غير الراضيين عن أطوال أسنانهم إلي القيام بالبرد، وهو خطأ كبير يعرضهم إلى ألم مبرح فور فتح أفواههم ودخول الهواء إلى السن. قلة الإهتمام : عدم تنظيف الأسنان والعناية بهم بشكل يومي باستخدام فرشاة الأسنان والمعجون أو سوائل المضمضة التي تقضي على بكتيريا الأسنان، أو التفريش بشكل خاطىء بحيث يضرب الإنسان اللثة ويلحق بها الضرر حتى تنزل منها الدماء. يجب الحرص على زيارة طبيب الأسنان بمعدل مرتين كل عام للكشف عن الأسنان وتفقد الأضراس. أضرار برد الأسنان ترتبط الأسنان في نهايه جذرها بشبكة من الأنسجة التي تربط السن باللثة. تتكون الأنسجة من شبكة من الأنابيب الكثيرة التي تتصل مع عصب اللثة. عند القيام بإزالة طبقة المينا وتعرض الإسنان لموجة برد تلمس الأسنان فإن تلك الأنابيب ستضرب العصب بقوة مسببة ألما لا يحتمل. يصعب على الشخص المصاب بذلك الأكل بحرية وخاصة المأكولات الصلبة كالتفاح مثلاً. يصعب على الشخص التحدث إذ أنه إن فتح فمه سيتسرب الهواء إليه ويقوم بأذيته. أصحاب الأسنان الحساسة يواجهون مشاكل كبيرة في العناية بطبقة العاج على الأسنان بسبب ضعفها.  اقرأ أيضا: علاج التهاب اللثة بالأعشاب طرق تخفيف ألم تقويم الأسنان عيوب التقويم الشفاف

أضرار برد الأسنان

أضرار برد الأسنان
بواسطة: - آخر تحديث: 8 يناير، 2017

تغطي طبقة من المينا الأسنان بشكل كامل وهي طبقة مهمة لحماية الضرس ومنع وصول المواد الضارة إليه وزوال هذه الطبقة لسبب أو لآخر سيُشعر الإنسان بألم كبير حين يتناول المثلجات أو يشرب شيئاً بارداً ثم يتبعه بشراب ساخن، فماذا سيحدث لو تمت إزالة هذه الطبقة عن طريق برد الأسنان وما هي الأسباب التي قد تؤدي إلى ذلك وما هي الأضرار الناجمة عنها وما سبل الوقاية ؟

أسباب برد الأسنان و إزالة طبقة المينا

  • أسباب وراثية :
    فهناك أسنان ضعيفة بالطبيعة وغير قوية وفور أن تتبدل الأسنان المؤقتة وتظهر الأسنان الدائمة حتى تبدأ الطبقة بالذوبان لتكشف الضرس وتعرضه للبرد.
  • التغذية السيئة :
    عدم التركيز على المأكولات والمشروبات التي تمد الأسنان بالعوامل الضرورية للبناء كالحديد والكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم وغيرها، وشرب الكثير من المشروبات الغازية التي تحتوي على أحماض ضارة بالأسنان وكذلك الأطعمة التي تحتوي على منكهات وأصباغ، وينصح الأطباء تناول تلك المشروبات باستخدام المصاصة التي تجنب الشخص المماس المباشر بين الأحماض والأسنان.
  • عمليات تبييض الأسنان :
    أصبحت هذه العمليات منتشرة على نطاق واسع ويتم فيها تعريض الأسنان لأشعه الليزر التي تعمل على إزالة الطبقة الخارجية وهذا يجعل الأسنان عرضة لبرد الأسنان.
  • برد الأسنان :
    يلجأ كثير من الأشخاص غير الراضيين عن أطوال أسنانهم إلي القيام بالبرد، وهو خطأ كبير يعرضهم إلى ألم مبرح فور فتح أفواههم ودخول الهواء إلى السن.
  • قلة الإهتمام :
    عدم تنظيف الأسنان والعناية بهم بشكل يومي باستخدام فرشاة الأسنان والمعجون أو سوائل المضمضة التي تقضي على بكتيريا الأسنان، أو التفريش بشكل خاطىء بحيث يضرب الإنسان اللثة ويلحق بها الضرر حتى تنزل منها الدماء.
  • يجب الحرص على زيارة طبيب الأسنان بمعدل مرتين كل عام للكشف عن الأسنان وتفقد الأضراس.

أضرار برد الأسنان

  • ترتبط الأسنان في نهايه جذرها بشبكة من الأنسجة التي تربط السن باللثة.
  • تتكون الأنسجة من شبكة من الأنابيب الكثيرة التي تتصل مع عصب اللثة.
  • عند القيام بإزالة طبقة المينا وتعرض الإسنان لموجة برد تلمس الأسنان فإن تلك الأنابيب ستضرب العصب بقوة مسببة ألما لا يحتمل.
  • يصعب على الشخص المصاب بذلك الأكل بحرية وخاصة المأكولات الصلبة كالتفاح مثلاً.
  • يصعب على الشخص التحدث إذ أنه إن فتح فمه سيتسرب الهواء إليه ويقوم بأذيته.
  • أصحاب الأسنان الحساسة يواجهون مشاكل كبيرة في العناية بطبقة العاج على الأسنان بسبب ضعفها.

 اقرأ أيضا:
علاج التهاب اللثة بالأعشاب
طرق تخفيف ألم تقويم الأسنان
عيوب التقويم الشفاف