بذور الشمر الشمر هو عشب ذو رائحة لطيفة، وهو من النباتات الوعائية حقيقية النوى، ينتمي إلى الشعبة البذرية ثنائية الفلقة، ويحتاج إلى موسمين زراعيين ليكتمل نموه وهو من النباتات المعمرة، ويعرف في كافة الدول العربية وله عدة أسماء، مثل البسباس أو الشمر الحلو أو الشمر المر أو الحبة الحلوة أو الشمر الكبير وله الكثير من الأسماء الأخرى أيضًا، هناك قول مأثور" الكثير من أي شيء يمكن أن يكون سامًا"، ينطبق هذا القول على بذور الشمر، فعلى الرغم من فوائدها الصحية الكثيرة، إلا أن أضرار بذور الشمر كثيرة أيضًا، وسنتناول في هذا المقال أضرار بذور الشمر بالإضافة إلى فوائدها. أضرار بذور الشمر يكون تناول بذور الشمر أمن تمامًا، إذا استهلكت بكميات نموذجية في النظام الغذائي، ولكن الزيادة في تناولها له عواقب وأضرار وخيمة منها: الإصابة بالتهاب الجلد الضوئي، الذي يؤدي إلى الألم واحمرار الجلد ويؤدي إلى القشعريرة والإصابة بالحمى والصداع. الإصابة بالتهاب الجلد التماسي، الذي يؤدي إلى ظهور البثور، وحدوث تشنجات في الجسم بشكل عام. قصور في عمل الكلى، نتيجة الترسبات التي تخلفها بذور الشمر في الكلى، وكذلك وجود الاستراغول وهو الزيت الرئيسي في بذرة الشمر الذي يؤدي إلى الإصابة بسرطان الكبد. حدوث مشاكل في عمل القلب، كهبوط القلب، وحدوث بعض الأضرار في عضلة القلب. تتعارض بذور الشمر مع كافة أنواع أدوية الصرع والتشنجات والادوية التي يتم استقلابها من الإنزيمات، حيث تتفاعل معها مما يؤدي إلى تفاقم الحالة. الأشخاص المصابين بالحساسية، عرضة للحساسية الناجمة عن الشمر. لا ينصح بتناولها من قبل النساء الحوامل، لأنه ينشط عضلة الرحم، فيحدث تقلصات وانقباضات تضر بالحمل. فوائد بذرة الشمر تكافح أعراض الشيخوخة، وتعد كأفضل مقاوم للتجاعيد. تزيد نشاط أنزيمات الكبد، وتمنع الإصابة من سرطان الكبد. تعزز نشاط الدورة الدموية، وتقي من الإصابة بضغط الدم. تسارع نمو الشعر. تساعد على تقليل الوزن، لاحتوائها على الألياف الغذائية التي تعطي الجسم الشعور بالشبع لمدة طويلة، مما يقلل حاجة الجسم للغذاء. تقي من حكة الجلد المفرطة والطفح الجلدي. تقي من الإصابة ببعض أشكال مرض السرطان، لاحتوائها على مضادات الأكسدة. تحد من احتباس السوائل بالجسم، وتحسن عملية إدرار البول. تعالج مشاكل المثانة. تمنع الإصابة بالانتفاخ وعسر الهضم والإمساك وحرقة المعدة، وتحسن عمل الجهاز الهضمي، لاحتوائها على الألياف الغذائية. تساعد على الوقاية من الإصابة في الالتهابات. تنظم الدورة التناسلية النسائية، وتزيد الخصوبة لدى النساء، وتقلل من آثار متلازمة ما قبل الطمث.

أضرار بذور الشمر

أضرار بذور الشمر

بواسطة: - آخر تحديث: 2 أبريل، 2018

بذور الشمر

الشمر هو عشب ذو رائحة لطيفة، وهو من النباتات الوعائية حقيقية النوى، ينتمي إلى الشعبة البذرية ثنائية الفلقة، ويحتاج إلى موسمين زراعيين ليكتمل نموه وهو من النباتات المعمرة، ويعرف في كافة الدول العربية وله عدة أسماء، مثل البسباس أو الشمر الحلو أو الشمر المر أو الحبة الحلوة أو الشمر الكبير وله الكثير من الأسماء الأخرى أيضًا، هناك قول مأثور” الكثير من أي شيء يمكن أن يكون سامًا”، ينطبق هذا القول على بذور الشمر، فعلى الرغم من فوائدها الصحية الكثيرة، إلا أن أضرار بذور الشمر كثيرة أيضًا، وسنتناول في هذا المقال أضرار بذور الشمر بالإضافة إلى فوائدها.

أضرار بذور الشمر

يكون تناول بذور الشمر أمن تمامًا، إذا استهلكت بكميات نموذجية في النظام الغذائي، ولكن الزيادة في تناولها له عواقب وأضرار وخيمة منها:

  • الإصابة بالتهاب الجلد الضوئي، الذي يؤدي إلى الألم واحمرار الجلد ويؤدي إلى القشعريرة والإصابة بالحمى والصداع.
  • الإصابة بالتهاب الجلد التماسي، الذي يؤدي إلى ظهور البثور، وحدوث تشنجات في الجسم بشكل عام.
  • قصور في عمل الكلى، نتيجة الترسبات التي تخلفها بذور الشمر في الكلى، وكذلك وجود الاستراغول وهو الزيت الرئيسي في بذرة الشمر الذي يؤدي إلى الإصابة بسرطان الكبد.
  • حدوث مشاكل في عمل القلب، كهبوط القلب، وحدوث بعض الأضرار في عضلة القلب.
  • تتعارض بذور الشمر مع كافة أنواع أدوية الصرع والتشنجات والادوية التي يتم استقلابها من الإنزيمات، حيث تتفاعل معها مما يؤدي إلى تفاقم الحالة.
  • الأشخاص المصابين بالحساسية، عرضة للحساسية الناجمة عن الشمر.
  • لا ينصح بتناولها من قبل النساء الحوامل، لأنه ينشط عضلة الرحم، فيحدث تقلصات وانقباضات تضر بالحمل.

فوائد بذرة الشمر

  • تكافح أعراض الشيخوخة، وتعد كأفضل مقاوم للتجاعيد.
  • تزيد نشاط أنزيمات الكبد، وتمنع الإصابة من سرطان الكبد.
  • تعزز نشاط الدورة الدموية، وتقي من الإصابة بضغط الدم.
  • تسارع نمو الشعر.
  • تساعد على تقليل الوزن، لاحتوائها على الألياف الغذائية التي تعطي الجسم الشعور بالشبع لمدة طويلة، مما يقلل حاجة الجسم للغذاء.
  • تقي من حكة الجلد المفرطة والطفح الجلدي.
  • تقي من الإصابة ببعض أشكال مرض السرطان، لاحتوائها على مضادات الأكسدة.
  • تحد من احتباس السوائل بالجسم، وتحسن عملية إدرار البول.
  • تعالج مشاكل المثانة.
  • تمنع الإصابة بالانتفاخ وعسر الهضم والإمساك وحرقة المعدة، وتحسن عمل الجهاز الهضمي، لاحتوائها على الألياف الغذائية.
  • تساعد على الوقاية من الإصابة في الالتهابات.
  • تنظم الدورة التناسلية النسائية، وتزيد الخصوبة لدى النساء، وتقلل من آثار متلازمة ما قبل الطمث.