النوم يؤدّي جسمُ الإنسان العديدَ من العمليات الحيويّة لاستمرار بقائه على قيد الحياة، ويعدُّ النوم أحدَ هذه العمليات، حيث إنّه يحافظ على توازنِ الجسم ويمنحُه الراحة ويُجدد خلاياه، فحاجة الإنسان إلى النوم كحاجته إلى الطعام، ويُقدَّر المعدّل الطبيعي لساعات النوم من سبع إلى تسع ساعات ليلًا، ومن الجدير بالذكر أنّ معظم الناس ينامون عددَ ساعاتٍ تزيد عن المعدل الطبيعي، الأمر الذي يُعرضهم للعديد من الأضرار الصحية، لذا يجب على كل فرد أن يعتدل في نومه دون زيادةٍ أو نقصان كي يتفادى المشاكل الصحيّة المُتوقّعة، وفي هذا المقا سيتم التعرف على أضرار النوم الكثير. أسباب النوم الكثير يتجاوزُ العديد من الأشخاص المعدّل الطبيعيّ للنوم، وذلك لعدّةِ أسباب يُذكر منها ما يأتي: انغلاق كامل أو جزئي في مجرى التنفّس أثناء النوم يؤدّي إلى الشعور بالاختناق، مما يضطرّ الشخص النائم أن يستيقظ عدّة مرات وقت الليل، وبالتالي تزيدُ عدد ساعات نومه. تناول الأدوية المهدّئة. النوم في غرفةٍ قد تكون شديدة البرودة أو شديدة الحرارة. السهر لفتراتٍ طويلة. زيادة معدل الصوديوم أو الكالسيوم في الدم. الحالة النفسية السيئة، كأن يمر الفرد بفترةٍ من الألم والحزن، ما يجعلُه يلجأ إلى النوم الكثير كي ينسى ظروفه. تناول الطعام بكثرة يؤدّي إلى خمول الجسم والرغبة الشديدة في النوم. وجود التلفاز في غرفة النوم. أضرار النوم الكثير حدوث اضطرابات في النوم يؤدّي إلى ظهور العديد من الأعراض على الشخص، أبرزُها انخفاض طاقة جسده وشعوره بالقلق، كما يصاب بمشاكل عديدة مثل فقدان التركيز، ومشاكل أخرى تتعلق بالذاكرة وغيرها، ومن أضرار النوم الكثير يُذكر ما يأتي: زيادة فرص الإصابة بداء السكري. الإصابة بالسمنة المفرطة. التسبّب بحدوث آلامٍ في الرأس والشعور بالصداع المستمرّ خاصةً وقت النهار؛ وذلك لأنّ الإفراط في النوم يؤثر بشكلٍ سلبيّ على النواقل العصبية في منطقة المخ. الإصابة بآلامٍ في منطقة الظهر والمفاصل. من أضرار النوم الكثير شائعة الحدوث الإصابة بالاكتئاب. الشعور بالإجهاد والتعب. الإصابة بخللٍ في أحد الهرمونات مثل خمول الغدة الدرقية. إصابة الكبد بمختلف أنواع الالتهاب. زيادة فرص الإصابة بالسكتات القلبية. زيادة فرص حدوث الوفاة. الطريقة الصحيحة للنوم يعتقدُ بعض الناس أنّ زيادة ساعات النوم من الأمور التي تُريح الجسم وهذا الاعتقاد خاطئ، فالنوم العميق والمريح هو الذي يمدّ الجسم بالطاقة التي يحتاجها لأداء وظائفه بصورةٍ سليمة خلال النهار، ومن الطرق الصحيحة للنوم هي:  النوم في وقتٍ مبكر، وأفضل ساعات النوم هي أثناء الليل ما بين الساعة العاشرة مساءً إلى الساعة الثانية صباحًا. النوم بعد تناول الطعام بساعتين على الأقلّ، وتجنب تناوله قبل النوم مباشرةً. ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية مثل: الجري أو المشي وغيرها من الرياضات الأخرى. تجنّب تناول المشروبات المحتوية على المنبهات قبل الذهاب إلى النوم. الإقلاع عن التدخين.

أضرار النوم الكثير

أضرار النوم الكثير

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يونيو، 2018

النوم

يؤدّي جسمُ الإنسان العديدَ من العمليات الحيويّة لاستمرار بقائه على قيد الحياة، ويعدُّ النوم أحدَ هذه العمليات، حيث إنّه يحافظ على توازنِ الجسم ويمنحُه الراحة ويُجدد خلاياه، فحاجة الإنسان إلى النوم كحاجته إلى الطعام، ويُقدَّر المعدّل الطبيعي لساعات النوم من سبع إلى تسع ساعات ليلًا، ومن الجدير بالذكر أنّ معظم الناس ينامون عددَ ساعاتٍ تزيد عن المعدل الطبيعي، الأمر الذي يُعرضهم للعديد من الأضرار الصحية، لذا يجب على كل فرد أن يعتدل في نومه دون زيادةٍ أو نقصان كي يتفادى المشاكل الصحيّة المُتوقّعة، وفي هذا المقا سيتم التعرف على أضرار النوم الكثير.

أسباب النوم الكثير

يتجاوزُ العديد من الأشخاص المعدّل الطبيعيّ للنوم، وذلك لعدّةِ أسباب يُذكر منها ما يأتي:

  • انغلاق كامل أو جزئي في مجرى التنفّس أثناء النوم يؤدّي إلى الشعور بالاختناق، مما يضطرّ الشخص النائم أن يستيقظ عدّة مرات وقت الليل، وبالتالي تزيدُ عدد ساعات نومه.
  • تناول الأدوية المهدّئة.
  • النوم في غرفةٍ قد تكون شديدة البرودة أو شديدة الحرارة.
  • السهر لفتراتٍ طويلة.
  • زيادة معدل الصوديوم أو الكالسيوم في الدم.
  • الحالة النفسية السيئة، كأن يمر الفرد بفترةٍ من الألم والحزن، ما يجعلُه يلجأ إلى النوم الكثير كي ينسى ظروفه.
  • تناول الطعام بكثرة يؤدّي إلى خمول الجسم والرغبة الشديدة في النوم.
  • وجود التلفاز في غرفة النوم.

أضرار النوم الكثير

حدوث اضطرابات في النوم يؤدّي إلى ظهور العديد من الأعراض على الشخص، أبرزُها انخفاض طاقة جسده وشعوره بالقلق، كما يصاب بمشاكل عديدة مثل فقدان التركيز، ومشاكل أخرى تتعلق بالذاكرة وغيرها، ومن أضرار النوم الكثير يُذكر ما يأتي:

  • زيادة فرص الإصابة بداء السكري.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة.
  • التسبّب بحدوث آلامٍ في الرأس والشعور بالصداع المستمرّ خاصةً وقت النهار؛ وذلك لأنّ الإفراط في النوم يؤثر بشكلٍ سلبيّ على النواقل العصبية في منطقة المخ.
  • الإصابة بآلامٍ في منطقة الظهر والمفاصل.
  • من أضرار النوم الكثير شائعة الحدوث الإصابة بالاكتئاب.
  • الشعور بالإجهاد والتعب.
  • الإصابة بخللٍ في أحد الهرمونات مثل خمول الغدة الدرقية.
  • إصابة الكبد بمختلف أنواع الالتهاب.
  • زيادة فرص الإصابة بالسكتات القلبية.
  • زيادة فرص حدوث الوفاة.

الطريقة الصحيحة للنوم

يعتقدُ بعض الناس أنّ زيادة ساعات النوم من الأمور التي تُريح الجسم وهذا الاعتقاد خاطئ، فالنوم العميق والمريح هو الذي يمدّ الجسم بالطاقة التي يحتاجها لأداء وظائفه بصورةٍ سليمة خلال النهار، ومن الطرق الصحيحة للنوم هي:

  •  النوم في وقتٍ مبكر، وأفضل ساعات النوم هي أثناء الليل ما بين الساعة العاشرة مساءً إلى الساعة الثانية صباحًا.
  • النوم بعد تناول الطعام بساعتين على الأقلّ، وتجنب تناوله قبل النوم مباشرةً.
  • ممارسة الأنشطة البدنية والرياضية مثل: الجري أو المشي وغيرها من الرياضات الأخرى.
  • تجنّب تناول المشروبات المحتوية على المنبهات قبل الذهاب إلى النوم.
  • الإقلاع عن التدخين.