ما هو النظام النباتي يُعتبر النظام النباتي أحد الأنظمة الصحية الحديثة والتي بات يتجه إليها النّاس بشكلٍ كبير إمّا بحثًا عن الصحة أو للتخلّص من الوزن الزائد أو مجاراةً للموضة السائدة وهي اتباع الأنظمة النباتية والتخلُّص من المنتجات الحيوانية، ويعتمد النظام النباتي في الأساس على تناول الخضروات والفواكه بشكلٍ عام ويمتنع أصحابه عن تناول اللحوم والأسماك والبيض ومشتقات الألبان، أي أنَّ هذا النظام يقوم على حذف مجموعتين من أهم المجموعات الغذائية في الهرم الغذائي مما قد يُسبب بعض الأضرار لجسم الإنسان، وقبل أن نتعرَّف على أضرار النظام النباتي يجب أن نعرف تقسيم الهرم الغذائي وأهمية كل مجموعة منه لصحة الإنسان. الهرم الغذائي تُقسم المجموعات الغذائية إلى خمسة مجموعات مهمة وتُكمل بعضها البعض لضمان صحة الإنسان وهذه المجموعات هي: الحبوب: تعدُّ الحبوب أكبر مجموعة غذائية وتشكِّل أساس الهرم الغذائي باعتبارها أهم مصادر الطاقة والفيتامينات والمعادن كما تحتوي على أصناف كثيرة مثل الأرز والذرة والمكرونة والشوفان. الفواكه والخضروات: تتربع الخضروات في المستوى الثاني من الهرم الغذائي وتحتوي على الألياف والفيتامينات والمعادن الهامة للحفاظ على صحة الإنسان. الألبان: تشكلّ مشتقات الألبان مجموعة كاملة لوحدها لما لها من أهمية كبيرة في الحفاظ على صحّة الإنسان فهي أهم مصدر للكالسيوم فتساعد على بناء العظام والأسنان والحفاظ على صحتها ويشكّل حذفها من الهرم خطرًا عليها. اللحوم : اللحوم هي مصدر البروتين والحديد في جسم الإنسان ويُنصح دائمًا باستهلاكها باعتدال بسبب احتواءها على كمية كبيرة من الدّهون المشبعة ولكن لا يجوز حذفها ايضًا بسبب أهميتها وباعتبارها أحد أركان الهرم الغذائي. الدّهون : تشمل هذه المجموعة الزيوت بأنواعها المختلفة والمواد الدهنية التي يستهلكها الجسم إضافةً إلى السكّريات وعلى الرَّغم من فائدتها إلّا أنَّ خطرها أكبر لذلك يجب تناولها بكميات قليلة. أضرار النظام النباتي على الرَّغم من الفوائد التي يجنيها متبعو النظام النباتي إلّا أنَّ هنالك الكثير من الأضرار التي يُسببها : يُصاب النباتيون غالبًا بنقص حاد في فيتامين B12 وما يُصاحبه من ضعف وهزال عام في الجسم والتهابات اللثة ونزيفها. يتعرَّض جسم الشخص النباتي للالتهابات بشكل كبير بسبب امتصاصه لكميات كبيرة من الأحماض الامينية التي تتحول إلى حمض الأراكيدونيك الذي يجعل خلايا الجسم عرضةً للالتهابات.  اذا استمرَّ النظام النباتي فترةً طويلة وأصبح متوراثًا فإنّه يتسبَّب بحدوث طفرة جينية تحدّ من إنتاج الأحماض الدهنية في الجسم مما يعرِّضه للإصابة بالأمراض القلبية. يتعرَّض النباتيون لهشاشة العظام بسبب نقص الكالسيوم في أجسامهم، كما يسبّب نقص الكالسيوم ولادة أطفال مصابين بأمراض العظام والكساح. الشخص النباتي عرضة للإصابة بفقر الدَّم بسبب نقص الحديد في الجسم وكثرة استهلاك الألياف. يؤدي استهلاك الخضروات بشكل كبير إلى احتباس السوائل في الجسم. نقصان الكتلة العضلية بسبب عدم استهلاك البروتين المسؤول عن بناءها. يضطر الشخص النباتي أحيانًا إلى تناول بعض الفيتامينات والمكمّلات الغذائية مما يُرهق الكلى. فيديو عن النظام الغذائي النباتي ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي تتحدث فيه أخصائية التغذية دانة بردقجي عن النظام الغذائي النباتي: 

أضرار النظام النباتي

أضرار النظام النباتي

بواسطة: - آخر تحديث: 7 يونيو، 2018

تصفح أيضاً

 ما هو النظام النباتي

يُعتبر النظام النباتي أحد الأنظمة الصحية الحديثة والتي بات يتجه إليها النّاس بشكلٍ كبير إمّا بحثًا عن الصحة أو للتخلّص من الوزن الزائد أو مجاراةً للموضة السائدة وهي اتباع الأنظمة النباتية والتخلُّص من المنتجات الحيوانية، ويعتمد النظام النباتي في الأساس على تناول الخضروات والفواكه بشكلٍ عام ويمتنع أصحابه عن تناول اللحوم والأسماك والبيض ومشتقات الألبان، أي أنَّ هذا النظام يقوم على حذف مجموعتين من أهم المجموعات الغذائية في الهرم الغذائي مما قد يُسبب بعض الأضرار لجسم الإنسان، وقبل أن نتعرَّف على أضرار النظام النباتي يجب أن نعرف تقسيم الهرم الغذائي وأهمية كل مجموعة منه لصحة الإنسان.

الهرم الغذائي

تُقسم المجموعات الغذائية إلى خمسة مجموعات مهمة وتُكمل بعضها البعض لضمان صحة الإنسان وهذه المجموعات هي:

  • الحبوب: تعدُّ الحبوب أكبر مجموعة غذائية وتشكِّل أساس الهرم الغذائي باعتبارها أهم مصادر الطاقة والفيتامينات والمعادن كما تحتوي على أصناف كثيرة مثل الأرز والذرة والمكرونة والشوفان.
  • الفواكه والخضروات: تتربع الخضروات في المستوى الثاني من الهرم الغذائي وتحتوي على الألياف والفيتامينات والمعادن الهامة للحفاظ على صحة الإنسان.
  • الألبان: تشكلّ مشتقات الألبان مجموعة كاملة لوحدها لما لها من أهمية كبيرة في الحفاظ على صحّة الإنسان فهي أهم مصدر للكالسيوم فتساعد على بناء العظام والأسنان والحفاظ على صحتها ويشكّل حذفها من الهرم خطرًا عليها.
  • اللحوم : اللحوم هي مصدر البروتين والحديد في جسم الإنسان ويُنصح دائمًا باستهلاكها باعتدال بسبب احتواءها على كمية كبيرة من الدّهون المشبعة ولكن لا يجوز حذفها ايضًا بسبب أهميتها وباعتبارها أحد أركان الهرم الغذائي.
  • الدّهون : تشمل هذه المجموعة الزيوت بأنواعها المختلفة والمواد الدهنية التي يستهلكها الجسم إضافةً إلى السكّريات وعلى الرَّغم من فائدتها إلّا أنَّ خطرها أكبر لذلك يجب تناولها بكميات قليلة.

أضرار النظام النباتي

على الرَّغم من الفوائد التي يجنيها متبعو النظام النباتي إلّا أنَّ هنالك الكثير من الأضرار التي يُسببها :

  • يُصاب النباتيون غالبًا بنقص حاد في فيتامين B12 وما يُصاحبه من ضعف وهزال عام في الجسم والتهابات اللثة ونزيفها.
  • يتعرَّض جسم الشخص النباتي للالتهابات بشكل كبير بسبب امتصاصه لكميات كبيرة من الأحماض الامينية التي تتحول إلى حمض الأراكيدونيك الذي يجعل خلايا الجسم عرضةً للالتهابات.
  •  اذا استمرَّ النظام النباتي فترةً طويلة وأصبح متوراثًا فإنّه يتسبَّب بحدوث طفرة جينية تحدّ من إنتاج الأحماض الدهنية في الجسم مما يعرِّضه للإصابة بالأمراض القلبية.
  • يتعرَّض النباتيون لهشاشة العظام بسبب نقص الكالسيوم في أجسامهم، كما يسبّب نقص الكالسيوم ولادة أطفال مصابين بأمراض العظام والكساح.
  • الشخص النباتي عرضة للإصابة بفقر الدَّم بسبب نقص الحديد في الجسم وكثرة استهلاك الألياف.
  • يؤدي استهلاك الخضروات بشكل كبير إلى احتباس السوائل في الجسم.
  • نقصان الكتلة العضلية بسبب عدم استهلاك البروتين المسؤول عن بناءها.
  • يضطر الشخص النباتي أحيانًا إلى تناول بعض الفيتامينات والمكمّلات الغذائية مما يُرهق الكلى.

فيديو عن النظام الغذائي النباتي

ننصحكم بمشاهدة الفيديو الآتي الذي تتحدث فيه أخصائية التغذية دانة بردقجي عن النظام الغذائي النباتي: