المكملات الغذائية إن المواد الغذائية التي يجب أن يحصل عليها الأطفال سواء كانت فيتامينات أو معادن أو غيرها، يجب أن يكون مصدرها حمية غذائية متوازنة وصحية، وهذا يجعل المكملات الغذائية والفيتامينات المركبة غير ضرورية إطلاقا، ولكن في حال قام طبيب الأطفال بوصف مكملات غذائية، يتوجب على المرء أن يتبع إرشادات الطبيب بحذر ولا يجب أن يتناول الطفل أكثر من الجرعة التي قام بتقديرها الطبيب، وللتعرف أكثر على مخاطر تناول الأطفال للمكملات الغذائية، فيما يلي أهم المعلومات المتعلقة بالموضوع. أضرار المكملات الغذائية على الأطفال فيتامين (ج) يقدم العديد من الأشخاص عل  تناول كميات زائدة من فيتامين (ج) لمقاومة نزلات البرد، في الواقع إن الدراسات أثبتت بأن فيتامين (ج) ليس له علاقة في خفض فرصة الإصابة بنزلات البرد، و إن أقراص الفيتامينات التي يتم تناولها كمكملات غذائية و التي تحتوي على فيتامين (ج) أو حمض الاسكوربيك يتواجد بشكل طبيعي في الفاكهة الحمضية و بعض أنواع الفاكهة الأخرى و الخضروات، بالإضافة إلى ذلك فأن هناك العديد من الأطعمة المدعمة تحتوي على هذا الفيتامين، و بالتالي ليس هناك ضرورة لتناول هذه الأقراص، و أما بالنسبة للأطفال فأن أطباء الأطفال يوصوا بعد تناولهم جرعات تزد عن حاجتهم اليومية، و ذلك لعدم تعرضهم للأعراض الجانبية، إن الجرعة المناسبة للطفل بين عمر 1-3 سنوات تبلغ 400 مل غرام، بينما الأطفال في عمر 4-8 تبلغ 650 مل غرام، و من 9-13 عام 1،200 مل غرام يوميا. فيتامين (د) يحصل معظم أفراد المجتمع على ها الفيتامين عن طريق تناول الأطعمة المدعمة مثل الألبان و حبوب الإفطار و الحليب و الجبن و الأيس كريم، حيث لا تحتوي الكثير من الأطعمة على هذا الفيتامين بشكل طبيعي، و من مصادر فيتامين (د) الطبيعية هي أشعة الشمس، و لكن لا يسمح الآباء لأبنائهم قضاء الوقت الكافي في أشعة الشمس، بالتالي فأن هذا يقلل من كمية فيتامين (د) المكتسبة يوميا، و في حال اكتساب الطفل لكميات زائدة من فيتامين (د) يمكن أن تظهر بعض الأعراض، و من أبرزها القيء و فقدان الشهية و الغثيان و الإمساك و فقدان الوزن غير المبرر، و كما إن تواجد كميات زائدة من فيتامين (د) في جسم الطفل، يمكنها أن تتسبب بعدم انتظام دقات القلب، و كما يمكنها أن تدمر كبد الطفل. الحديد إن أجسام الأطفال ليست معدة للتخلص من الحديد، وبالتالي فأنها تتجمع وتتراكم في مختلف أنسجة الجسم، وبالتالي يجب إبقاء أقراص الحديد الموصوفة لفقر الدم بعيدة عن متناول أي الأطفال كونها يمكن أن تشكل خطر على حياتهم، حيث يمكن لـ 200 مل غرام من الحديد أن تتسبب بوفاة الطفل، و إن كمية الحديد التي لا يجب أن يتجاوزها الطفل يوميا هي 40 مل غرام، و تشمل الفئة العمرية ما بين ثلاثة أشهر لـ 13 عام. هل المكملات الغذائية تزيد الوزن هناك العديد من الفيتامينات التي تساهم في زيادة الوزن نظرا لأنها تعمل على فتح الشهية، وبالتالي زيادة الوزن، ومن الفيتامينات التي يؤدي تناولها لزيادة الوزن ما يأتي: فيتامين ب 1 وهو أحد أنواع الفيتامينات الذائبة في الماء، يلعب هذا الفيتامين دورا أساسيا في العديد من المهام الحيوية للجسم، وهو من أهم الفيتامينات التي تعمل على زيادة الوزن، لأنه يساعد على فتح الشهية، ويتواجد هذا الفيتامين بصورة كبيرة في كل من الحبوب مثل الأرز الأسمر، واللحوم. فيتامين أ من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، حيث يلعب هذا الفيتامين دور مهما في نمو العظام والرؤيا والعديد من المهام الأخرى، ويساهم هذا الفيتامين في علاج النحافة من خلال حده من عمل الحدة الدرقية، وكما أنه يحفز الجسم على إنتاج الإنزيمات الضرورية لهضم الطعام، ويتوفر هذا الفيتامين في كل من السبانخ، والكبدة، والفلفل الأخضر، والملوخية، والطماطم، وورق العنب، وزيت كبد السمك، والجرجير، وغيرها. فيتامين ب2 من الفيتامينات الذائبة في الماء، وهو ضروري في انتاج خلايا الدم الحمراء، ومهم لإنتاج الطاقة، وتكوين الأحماض الأمينية، ويساعد فيتامين ب2 على تكوين عملية التمثيل الضوئي للدهون والكربوهيدرات والبروتينات في الخلايا، ويعمل ايضا على فتح الشهية وزيادة الوزن، ويتوفر هذا الفيتامين في الحبوب الكاملة، والفاصوليا، والسبانخ، والخضار بشكل عام، وحليب البقر، واللحوم.

أضرار المكملات الغذائية على الأطفال

أضرار المكملات الغذائية على الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: 8 يوليو، 2018

المكملات الغذائية

إن المواد الغذائية التي يجب أن يحصل عليها الأطفال سواء كانت فيتامينات أو معادن أو غيرها، يجب أن يكون مصدرها حمية غذائية متوازنة وصحية، وهذا يجعل المكملات الغذائية والفيتامينات المركبة غير ضرورية إطلاقا، ولكن في حال قام طبيب الأطفال بوصف مكملات غذائية، يتوجب على المرء أن يتبع إرشادات الطبيب بحذر ولا يجب أن يتناول الطفل أكثر من الجرعة التي قام بتقديرها الطبيب، وللتعرف أكثر على مخاطر تناول الأطفال للمكملات الغذائية، فيما يلي أهم المعلومات المتعلقة بالموضوع.

أضرار المكملات الغذائية على الأطفال

  • فيتامين (ج)
    يقدم العديد من الأشخاص عل  تناول كميات زائدة من فيتامين (ج) لمقاومة نزلات البرد، في الواقع إن الدراسات أثبتت بأن فيتامين (ج) ليس له علاقة في خفض فرصة الإصابة بنزلات البرد، و إن أقراص الفيتامينات التي يتم تناولها كمكملات غذائية و التي تحتوي على فيتامين (ج) أو حمض الاسكوربيك يتواجد بشكل طبيعي في الفاكهة الحمضية و بعض أنواع الفاكهة الأخرى و الخضروات، بالإضافة إلى ذلك فأن هناك العديد من الأطعمة المدعمة تحتوي على هذا الفيتامين، و بالتالي ليس هناك ضرورة لتناول هذه الأقراص، و أما بالنسبة للأطفال فأن أطباء الأطفال يوصوا بعد تناولهم جرعات تزد عن حاجتهم اليومية، و ذلك لعدم تعرضهم للأعراض الجانبية، إن الجرعة المناسبة للطفل بين عمر 1-3 سنوات تبلغ 400 مل غرام، بينما الأطفال في عمر 4-8 تبلغ 650 مل غرام، و من 9-13 عام 1،200 مل غرام يوميا.
  • فيتامين (د)
    يحصل معظم أفراد المجتمع على ها الفيتامين عن طريق تناول الأطعمة المدعمة مثل الألبان و حبوب الإفطار و الحليب و الجبن و الأيس كريم، حيث لا تحتوي الكثير من الأطعمة على هذا الفيتامين بشكل طبيعي، و من مصادر فيتامين (د) الطبيعية هي أشعة الشمس، و لكن لا يسمح الآباء لأبنائهم قضاء الوقت الكافي في أشعة الشمس، بالتالي فأن هذا يقلل من كمية فيتامين (د) المكتسبة يوميا، و في حال اكتساب الطفل لكميات زائدة من فيتامين (د) يمكن أن تظهر بعض الأعراض، و من أبرزها القيء و فقدان الشهية و الغثيان و الإمساك و فقدان الوزن غير المبرر، و كما إن تواجد كميات زائدة من فيتامين (د) في جسم الطفل، يمكنها أن تتسبب بعدم انتظام دقات القلب، و كما يمكنها أن تدمر كبد الطفل.
  • الحديد
    إن أجسام الأطفال ليست معدة للتخلص من الحديد، وبالتالي فأنها تتجمع وتتراكم في مختلف أنسجة الجسم، وبالتالي يجب إبقاء أقراص الحديد الموصوفة لفقر الدم بعيدة عن متناول أي الأطفال كونها يمكن أن تشكل خطر على حياتهم، حيث يمكن لـ 200 مل غرام من الحديد أن تتسبب بوفاة الطفل، و إن كمية الحديد التي لا يجب أن يتجاوزها الطفل يوميا هي 40 مل غرام، و تشمل الفئة العمرية ما بين ثلاثة أشهر لـ 13 عام.

هل المكملات الغذائية تزيد الوزن

هناك العديد من الفيتامينات التي تساهم في زيادة الوزن نظرا لأنها تعمل على فتح الشهية، وبالتالي زيادة الوزن، ومن الفيتامينات التي يؤدي تناولها لزيادة الوزن ما يأتي:

  • فيتامين ب 1
    وهو أحد أنواع الفيتامينات الذائبة في الماء، يلعب هذا الفيتامين دورا أساسيا في العديد من المهام الحيوية للجسم، وهو من أهم الفيتامينات التي تعمل على زيادة الوزن، لأنه يساعد على فتح الشهية، ويتواجد هذا الفيتامين بصورة كبيرة في كل من الحبوب مثل الأرز الأسمر، واللحوم.
  • فيتامين أ
    من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، حيث يلعب هذا الفيتامين دور مهما في نمو العظام والرؤيا والعديد من المهام الأخرى، ويساهم هذا الفيتامين في علاج النحافة من خلال حده من عمل الحدة الدرقية، وكما أنه يحفز الجسم على إنتاج الإنزيمات الضرورية لهضم الطعام، ويتوفر هذا الفيتامين في كل من السبانخ، والكبدة، والفلفل الأخضر، والملوخية، والطماطم، وورق العنب، وزيت كبد السمك، والجرجير، وغيرها.
  • فيتامين ب2
    من الفيتامينات الذائبة في الماء، وهو ضروري في انتاج خلايا الدم الحمراء، ومهم لإنتاج الطاقة، وتكوين الأحماض الأمينية، ويساعد فيتامين ب2 على تكوين عملية التمثيل الضوئي للدهون والكربوهيدرات والبروتينات في الخلايا، ويعمل ايضا على فتح الشهية وزيادة الوزن، ويتوفر هذا الفيتامين في الحبوب الكاملة، والفاصوليا، والسبانخ، والخضار بشكل عام، وحليب البقر، واللحوم.