البحث عن مواضيع

المعسل يعتبر المعسل أو ما يسمى بـ(الجراك) أحد أنواع التدخين الشائع إنتشارها في البلاد العربية، والذي يتكون من أوراق التبغ والجليسرين، ويضاف إليه أصنصات منكهة ومركزة من العسل الأسود، وهي مصنعة خصيصاً للأرجيلة، وتتعدد أنواع المعسل والتي تعتمد على الطعم والنكهة، حيث يوجد منها بطعم الخوخ والتفاح والكرز والعنب والليمون والعلكة والنعناع والفراوله وغيرها، كما يمكن خلط أكثر من نوع من الفواكه ويسمى معسل( الفخفخينا)، ويتم وضع المعسل في فنجان يعلو رأس الأرجيلة مصنوع من حجر الفخار مع تغطيتة بقطعة من ورق القصدير، والقيام بتخريمها بدبوس صغير، ثم توضع قطع الفحم الخاصة والمشتعلة فوقه، وسنقدم أضرار المعسل في مقالنا هذا. أضرار المعسل أصبحت عادة تدخين الأرجيلة منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا وكأنها موضة عصرية، لنجد أنه بالكاد يخلو أي بيت من اقتنائها والتعود عليها، ومع أن الجميع يعلم أضرارها على الصحة، إلا أنه لا يمكن الاستغناء عنها بسهولة، ويتسبب تصاعد الدخان الناتج عن احتراق المعسل بالخمول وقلة الحركة لوقت طويل، والذي يحمل معه المواد المسرطنة والأمراض الضارة المهددة لحياة وسلامة الإنسان، ومن أضرار المعسل ما يلي : يؤدي إلى ارتفاع نسبة تركيز غاز أول أوكسيد الكربون وتراكمه بالدم. يزيد من رغبة الإنسان وتعلقه بالتدخين لدرجة الإدمان عليه. يؤثر على عمل الرئتين الطبيعي، ويقلل من قدرتها وأدائها الوظيفي، كما يتسبب بانتشار التدرن الرئوي. يقلص ويحدّ من نشاط الإنسان وقدرته على التحمل وبذل المجهود بالعمل، وذلك لحدوث صعوبة وتعب في عملية التنفس. الإصابة بالأمراض والخلايا السرطانية مثل سرطان الرئة والمعدة والفم والمريء وغيرها. يزيد من خطر الإصابة بالالتهاب الشعبي المزمن وانتفاخ الرئتين. يؤثر سلباً في عملية الأخصاب وتناقصها لدى الإناث والذكور، وإصابة الأجنة بالتشوهات الخلقية. يساعد في ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد المبكرة في جلد وبشرة مدخن المعسل. يضر بصحة الحبال الصوتية وينتج عنه خشونة وبحّة في الصوت. يؤثر على صحة الحامل ويضعف صحة وحجم الجنين. تؤدي رائحة دخان المعسل السيئة إلى ظهور مشكلة الاحتقان بالعينين والأنف. وسائل علاجية للتخلص من تدخين المعسل يمكن لمدمن تدخين الأرجيلة التخلص من هذه العادة السيئة والضارة للجسم بإتباع الخطوات التالية: عقد الإرادة والعزيمة الصادقة والاستعداد النفسي لترك التدخين، مستعيناً بالله ومتوكلاً عليه سبحانه وتعالى ليعينيه على الإقلاع عن الأرجيلة. قد يواجه مدخن المعسل مشكلة بتعود جسمه على نقص مادة النيكوتين الموجودة به، حيث يمكنه الاستعانة عنه بمضغ لبان موجود في الصيدليات، وهو مشبع بمادة النيكوتين التي تساعد في ترك عادة التدخين. استخدام أقراص (تسيبان زول) الخالية من النيكوتين، والتي تقلل من تأثير تدني نسبة النيكوتين بالدم والمخ، لتدفع عملية وقف التدخين بشكل تدريجي وإيجابي. قد يحتاج مدمن تدخين الأرجيلة إلى جلسات علاج تنويم مغناطيسي، والتي تفيد في تخليصه وتركه للعادات السيئة والانطباع السلبي لعملية التدخين. يمكن أن يصف الطبيب المعالج الإبر الصينية المساعدة في الإقلاع عن إدمان التدخين.

أضرار المعسل

أضرار المعسل
بواسطة: - آخر تحديث: 29 نوفمبر، 2017

المعسل

يعتبر المعسل أو ما يسمى بـ(الجراك) أحد أنواع التدخين الشائع إنتشارها في البلاد العربية، والذي يتكون من أوراق التبغ والجليسرين، ويضاف إليه أصنصات منكهة ومركزة من العسل الأسود، وهي مصنعة خصيصاً للأرجيلة، وتتعدد أنواع المعسل والتي تعتمد على الطعم والنكهة، حيث يوجد منها بطعم الخوخ والتفاح والكرز والعنب والليمون والعلكة والنعناع والفراوله وغيرها، كما يمكن خلط أكثر من نوع من الفواكه ويسمى معسل( الفخفخينا)، ويتم وضع المعسل في فنجان يعلو رأس الأرجيلة مصنوع من حجر الفخار مع تغطيتة بقطعة من ورق القصدير، والقيام بتخريمها بدبوس صغير، ثم توضع قطع الفحم الخاصة والمشتعلة فوقه، وسنقدم أضرار المعسل في مقالنا هذا.

أضرار المعسل

أصبحت عادة تدخين الأرجيلة منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا وكأنها موضة عصرية، لنجد أنه بالكاد يخلو أي بيت من اقتنائها والتعود عليها، ومع أن الجميع يعلم أضرارها على الصحة، إلا أنه لا يمكن الاستغناء عنها بسهولة، ويتسبب تصاعد الدخان الناتج عن احتراق المعسل بالخمول وقلة الحركة لوقت طويل، والذي يحمل معه المواد المسرطنة والأمراض الضارة المهددة لحياة وسلامة الإنسان، ومن أضرار المعسل ما يلي :

  • يؤدي إلى ارتفاع نسبة تركيز غاز أول أوكسيد الكربون وتراكمه بالدم.
  • يزيد من رغبة الإنسان وتعلقه بالتدخين لدرجة الإدمان عليه.
  • يؤثر على عمل الرئتين الطبيعي، ويقلل من قدرتها وأدائها الوظيفي، كما يتسبب بانتشار التدرن الرئوي.
  • يقلص ويحدّ من نشاط الإنسان وقدرته على التحمل وبذل المجهود بالعمل، وذلك لحدوث صعوبة وتعب في عملية التنفس.
  • الإصابة بالأمراض والخلايا السرطانية مثل سرطان الرئة والمعدة والفم والمريء وغيرها.
  • يزيد من خطر الإصابة بالالتهاب الشعبي المزمن وانتفاخ الرئتين.
  • يؤثر سلباً في عملية الأخصاب وتناقصها لدى الإناث والذكور، وإصابة الأجنة بالتشوهات الخلقية.
  • يساعد في ظهور الخطوط الرفيعة والتجاعيد المبكرة في جلد وبشرة مدخن المعسل.
  • يضر بصحة الحبال الصوتية وينتج عنه خشونة وبحّة في الصوت.
  • يؤثر على صحة الحامل ويضعف صحة وحجم الجنين.
  • تؤدي رائحة دخان المعسل السيئة إلى ظهور مشكلة الاحتقان بالعينين والأنف.

وسائل علاجية للتخلص من تدخين المعسل

يمكن لمدمن تدخين الأرجيلة التخلص من هذه العادة السيئة والضارة للجسم بإتباع الخطوات التالية:

  • عقد الإرادة والعزيمة الصادقة والاستعداد النفسي لترك التدخين، مستعيناً بالله ومتوكلاً عليه سبحانه وتعالى ليعينيه على الإقلاع عن الأرجيلة.
  • قد يواجه مدخن المعسل مشكلة بتعود جسمه على نقص مادة النيكوتين الموجودة به، حيث يمكنه الاستعانة عنه بمضغ لبان موجود في الصيدليات، وهو مشبع بمادة النيكوتين التي تساعد في ترك عادة التدخين.
  • استخدام أقراص (تسيبان زول) الخالية من النيكوتين، والتي تقلل من تأثير تدني نسبة النيكوتين بالدم والمخ، لتدفع عملية وقف التدخين بشكل تدريجي وإيجابي.
  • قد يحتاج مدمن تدخين الأرجيلة إلى جلسات علاج تنويم مغناطيسي، والتي تفيد في تخليصه وتركه للعادات السيئة والانطباع السلبي لعملية التدخين.
  • يمكن أن يصف الطبيب المعالج الإبر الصينية المساعدة في الإقلاع عن إدمان التدخين.