البحث عن مواضيع

القطاع الزراعي يعد القطاع الزراعي هو المصدر الرئيسي الذي يعتمد عليه الإنسان للاستمرار في الحياة، وقد يكون هذا الاعتماد مباشراً من خلال تناول المحاصيل والمنتجات الزراعية، وقد يكون الاعتماد غير مباشرٍ من خلال تناول لحوم الحيوانات التي تتغذى على هذه النباتات، وعند تعرّض قطاع الزراعة لأي أضرار فإن ذلك يؤثر على الإنسان، ومن المشاكل التي تظهر عند النباتات مهاجمتها من قِبل آفاتٍ تقضي عليها وتقلل من إنتاجها، فحاول الإنسان منذ قديم الزمان، فظهرت مجموعات المركبات اللاعضوية مثل الزرنيخ، والمركبات النباتية مثل الروتينون، ثم تم استخدام الغازات السامة في أوائل القرن الحالي مثل سيانيد الهيدروجين، حيث يتم تدخين الأشجار، ثم ظهرت المبيدات الحشرية، وسنقدم في هذا المقال أضرار المبيدات الحشرية بالتفصيل. أضرار المبيدات الحشرية المبيدات الحشرية عبارة عن مواد كيميائية تعمل على قتْل أو منْع الكائنات الحية التي تهدد النباتات، ولكن لهذه المبيدات الحشرية أضراراً كبيرةً على الإنسان على الرغم من منافعها، ومن هذه الأضرار: الإصابة بالتهابات حادة في الجهاز التنفسي، حيث أنّ المبيدات التي تكون على شكل غازات تصل إلى جسم الإنسان عن طريق التنفس، وإذا كانت من النوع الذي يذوب في الماء فإنها تذوب في السائل المخاطي الذي يبطن القسم العلوي من الجهاز التنفسي، وقد تقود هذه الالتهابات إلى حدوث ارتشاح في الرئة مما قد يسبب تليف فيها في النهاية. إصابة الكبد والكلية بالأمراض والالتهابات، فإذا كانت المبيدات من النوع الذي يذوب في الدهون، كما أن بلع الأبخرة والغازات الصاعدة من المبيدات عن طريق الجهاز الهضمي فإنها تسبب الإصابة بمرض الدرن. الإصابة بالسرطانات والعديد من الأمراض الخطيرة بسبب وصول المبيدات السامة إلى الدم من خلال تناول الخضار والفواكه الملوثة. إصابة الجنين عند المرأة الحامل بالتشوهات نتيجة تسرّب سموم المبيدات إلى دمها ومن ثم إلى مشيمتها وبعد ذلك إلى الجنين. تلوث المياه بالمبيدات الحشرية والمواد السامة، حيث قد تتلوث المياه الجوفية من خلال تسّر المبيدات عبر مسامات التربة، أو قد تتلوث المياه السطحية بشكلٍ مباشرٍ من هذه المبيدات. تلوث التربة بالمواد السامة وموت الكائنات الحية التي تعيش فيها، وامتصاص النبات لهذه المواد. طرق بديلة لمكافحة الحشرات والآفات الزراعية يجب توعية المزارعين بضرورة الانتقال للطرق البديلة في مكافحة الآفات بدلاً من المبيدات الحشرية، ومنها: استخدام المبيدات العضوية التي ليس لها أضرار على البيئة وعلى الإنسان. استخدام المكافحة الحيوية وحماية الحشرات التي تتغذى على الآفات الضارة. استخدام الطرق الوراثية التي تعتمد على تربية الذكور العقيمة وإطلاقها في الطبيعة. استخدام الطرق الفيزيائية من خلال مصائد الحشرات، وتغيير درجات الحرارة للقضاء على الآفات.

أضرار المبيدات الحشرية

أضرار المبيدات الحشرية
بواسطة: - آخر تحديث: 1 نوفمبر، 2017

القطاع الزراعي

يعد القطاع الزراعي هو المصدر الرئيسي الذي يعتمد عليه الإنسان للاستمرار في الحياة، وقد يكون هذا الاعتماد مباشراً من خلال تناول المحاصيل والمنتجات الزراعية، وقد يكون الاعتماد غير مباشرٍ من خلال تناول لحوم الحيوانات التي تتغذى على هذه النباتات، وعند تعرّض قطاع الزراعة لأي أضرار فإن ذلك يؤثر على الإنسان، ومن المشاكل التي تظهر عند النباتات مهاجمتها من قِبل آفاتٍ تقضي عليها وتقلل من إنتاجها، فحاول الإنسان منذ قديم الزمان، فظهرت مجموعات المركبات اللاعضوية مثل الزرنيخ، والمركبات النباتية مثل الروتينون، ثم تم استخدام الغازات السامة في أوائل القرن الحالي مثل سيانيد الهيدروجين، حيث يتم تدخين الأشجار، ثم ظهرت المبيدات الحشرية، وسنقدم في هذا المقال أضرار المبيدات الحشرية بالتفصيل.

أضرار المبيدات الحشرية

المبيدات الحشرية عبارة عن مواد كيميائية تعمل على قتْل أو منْع الكائنات الحية التي تهدد النباتات، ولكن لهذه المبيدات الحشرية أضراراً كبيرةً على الإنسان على الرغم من منافعها، ومن هذه الأضرار:

  • الإصابة بالتهابات حادة في الجهاز التنفسي، حيث أنّ المبيدات التي تكون على شكل غازات تصل إلى جسم الإنسان عن طريق التنفس، وإذا كانت من النوع الذي يذوب في الماء فإنها تذوب في السائل المخاطي الذي يبطن القسم العلوي من الجهاز التنفسي، وقد تقود هذه الالتهابات إلى حدوث ارتشاح في الرئة مما قد يسبب تليف فيها في النهاية.
  • إصابة الكبد والكلية بالأمراض والالتهابات، فإذا كانت المبيدات من النوع الذي يذوب في الدهون، كما أن بلع الأبخرة والغازات الصاعدة من المبيدات عن طريق الجهاز الهضمي فإنها تسبب الإصابة بمرض الدرن.
  • الإصابة بالسرطانات والعديد من الأمراض الخطيرة بسبب وصول المبيدات السامة إلى الدم من خلال تناول الخضار والفواكه الملوثة.
  • إصابة الجنين عند المرأة الحامل بالتشوهات نتيجة تسرّب سموم المبيدات إلى دمها ومن ثم إلى مشيمتها وبعد ذلك إلى الجنين.
  • تلوث المياه بالمبيدات الحشرية والمواد السامة، حيث قد تتلوث المياه الجوفية من خلال تسّر المبيدات عبر مسامات التربة، أو قد تتلوث المياه السطحية بشكلٍ مباشرٍ من هذه المبيدات.
  • تلوث التربة بالمواد السامة وموت الكائنات الحية التي تعيش فيها، وامتصاص النبات لهذه المواد.

طرق بديلة لمكافحة الحشرات والآفات الزراعية

يجب توعية المزارعين بضرورة الانتقال للطرق البديلة في مكافحة الآفات بدلاً من المبيدات الحشرية، ومنها:

  • استخدام المبيدات العضوية التي ليس لها أضرار على البيئة وعلى الإنسان.
  • استخدام المكافحة الحيوية وحماية الحشرات التي تتغذى على الآفات الضارة.
  • استخدام الطرق الوراثية التي تعتمد على تربية الذكور العقيمة وإطلاقها في الطبيعة.
  • استخدام الطرق الفيزيائية من خلال مصائد الحشرات، وتغيير درجات الحرارة للقضاء على الآفات.