اللبان الذكر يُعرف لبان الذكر بأنّه عبارة عن مادة صمغية يتم الحصول عليها من لحاء الأشجار التي يكثر وجودها في بلاد شبه الجزيرة العربية واليمن، هذا البلد الذي يشتهر بكونه واحداً من أشهر البلدان المنتجة للبان الذكر، وتُعد أفضل طريقة لاستعمال هذه المادة عن طريق نقع حبيباتها في الماء لمدة ليلة كاملة، ثمّ تناوله على الريق للحصول على الفائدة المرجوة، ومن جهة أخرى له بعض التأثيرات والمضاعفات السلبية على صحّة الإنسان، لذلك سيتم تقديم أبرز أضرار اللبان الذكر وفوائده الصحية خلال هذا المقال بالتفصيل. أضرار اللبان الذكر تتمثّل أضرار اللبان الذكر الصحية عند تناوله عن طريق الفم تحديدًا أو تناوله مشروبًا أو استخدامه كنوع من أنواع البخور، فيما يأتي أبرز هذه الأضرار: يسبب تضخم في الفك. الإصابة بتشنج العضلات. يسبب مشاكل لعضلات الفك. فقدان القدرة على التركيز بشكل جيد. لا ينصح للمرأة الحامل بتناوله مشروبًا أو عن طريق المضغ، لأنه يزيد من افراز هرمون الأستروجين بكميات إضافية لا يحتاجها الجسم. يمنع تناوله لمرضى الضغط، خاصةً من يعانون من مشكلة هبوط ضغط الدم؛ لأنه يعمل على خفض معدلاته وهذا الأمر لا يتناسب مع هذه المشكلة الصحية. يؤثر سلبًا على صحة الكلى، لأنه يزيد من تركيز العناصر والمعادن فيها عن الحد الطبيعي. يسبب العديد من المشاكل في الجهاز التنفسي، في حال تم استخدامه كنوع من أنواع البخور، ومن أبرز هذه الأمراض: التهاب الشعب الهوائية. فوائد اللبان الذكر للبان الذكر العديد من الفوائد الصحية التي يمكن أن يحصل عليها جسم الإنسان في حال تم تناوله بكميات مناسبة ومعتدلة، وأهم هذه الفوائد ما يأتي: يساعد اللبان الذكر في التخلص من الدهون وإنقاص الوزن الزائد دون مضاعفات صحية. يعالج مشكلة قصور الكلى. يزيد من نشاط وحيوية جهاز مناعة الجسم. يزيد من قدرة الجسم على التركيز. يُنشط الذاكرة ويمنع الاصابة بمرض الزهايمر على المدى البعيد. يُعد لبان الذكر المحفز الطبيعي لخلايا الدماغ والجهاز العصبي. يدخل في علاج مرض هشاشة العظام. يحافظ على نضارة البشرة ويحميها من المشاكل التي يمكن أن تتعرض لها، ويعالج أغلبها مثل البثور والمسامات المفتوحة. يستخدم اللبان الذكر كمنظم طبيعي للدورة الشهرية. يزيد من إفراز هرمون الأستروجين. يحمي الرحم من تكوّن الألياف. يساعد على خفض معدلات السكر المرتفعة في الدم ويمنع من ارتفاعها. يعد اللبان الذكر مدرًا طبيعيًا للبول ويساعد في التخلص من السوائل المحتبسة في الجسم. يحمي الجسم من تكوّن الأورام الحميدة والسرطانية. يساعد على تأخير ظهور علامات التقدم في العمر. يعالج العديد من مشاكل النوم وأبزرها الأرق. يحدّ من التعرّض لحالة الغثيان.

أضرار اللبان الذكر

أضرار اللبان الذكر

بواسطة: - آخر تحديث: 24 أبريل، 2018

اللبان الذكر

يُعرف لبان الذكر بأنّه عبارة عن مادة صمغية يتم الحصول عليها من لحاء الأشجار التي يكثر وجودها في بلاد شبه الجزيرة العربية واليمن، هذا البلد الذي يشتهر بكونه واحداً من أشهر البلدان المنتجة للبان الذكر، وتُعد أفضل طريقة لاستعمال هذه المادة عن طريق نقع حبيباتها في الماء لمدة ليلة كاملة، ثمّ تناوله على الريق للحصول على الفائدة المرجوة، ومن جهة أخرى له بعض التأثيرات والمضاعفات السلبية على صحّة الإنسان، لذلك سيتم تقديم أبرز أضرار اللبان الذكر وفوائده الصحية خلال هذا المقال بالتفصيل.

أضرار اللبان الذكر

تتمثّل أضرار اللبان الذكر الصحية عند تناوله عن طريق الفم تحديدًا أو تناوله مشروبًا أو استخدامه كنوع من أنواع البخور، فيما يأتي أبرز هذه الأضرار:

  • يسبب تضخم في الفك.
  • الإصابة بتشنج العضلات.
  • يسبب مشاكل لعضلات الفك.
  • فقدان القدرة على التركيز بشكل جيد.
  • لا ينصح للمرأة الحامل بتناوله مشروبًا أو عن طريق المضغ، لأنه يزيد من افراز هرمون الأستروجين بكميات إضافية لا يحتاجها الجسم.
  • يمنع تناوله لمرضى الضغط، خاصةً من يعانون من مشكلة هبوط ضغط الدم؛ لأنه يعمل على خفض معدلاته وهذا الأمر لا يتناسب مع هذه المشكلة الصحية.
  • يؤثر سلبًا على صحة الكلى، لأنه يزيد من تركيز العناصر والمعادن فيها عن الحد الطبيعي.
  • يسبب العديد من المشاكل في الجهاز التنفسي، في حال تم استخدامه كنوع من أنواع البخور، ومن أبرز هذه الأمراض: التهاب الشعب الهوائية.

فوائد اللبان الذكر

للبان الذكر العديد من الفوائد الصحية التي يمكن أن يحصل عليها جسم الإنسان في حال تم تناوله بكميات مناسبة ومعتدلة، وأهم هذه الفوائد ما يأتي:

  • يساعد اللبان الذكر في التخلص من الدهون وإنقاص الوزن الزائد دون مضاعفات صحية.
  • يعالج مشكلة قصور الكلى.
  • يزيد من نشاط وحيوية جهاز مناعة الجسم.
  • يزيد من قدرة الجسم على التركيز.
  • يُنشط الذاكرة ويمنع الاصابة بمرض الزهايمر على المدى البعيد.
  • يُعد لبان الذكر المحفز الطبيعي لخلايا الدماغ والجهاز العصبي.
  • يدخل في علاج مرض هشاشة العظام.
  • يحافظ على نضارة البشرة ويحميها من المشاكل التي يمكن أن تتعرض لها، ويعالج أغلبها مثل البثور والمسامات المفتوحة.
  • يستخدم اللبان الذكر كمنظم طبيعي للدورة الشهرية.
  • يزيد من إفراز هرمون الأستروجين.
  • يحمي الرحم من تكوّن الألياف.
  • يساعد على خفض معدلات السكر المرتفعة في الدم ويمنع من ارتفاعها.
  • يعد اللبان الذكر مدرًا طبيعيًا للبول ويساعد في التخلص من السوائل المحتبسة في الجسم.
  • يحمي الجسم من تكوّن الأورام الحميدة والسرطانية.
  • يساعد على تأخير ظهور علامات التقدم في العمر.
  • يعالج العديد من مشاكل النوم وأبزرها الأرق.
  • يحدّ من التعرّض لحالة الغثيان.