الوجه والمظهر العام يعد الوجه من أهم العلامات التي يقاس بها جمال الإنسان، وبصرف النظر عن الملامح الخاصة لكل إنسان فهناك بعض الإشارات التي تشير إلى الجمال، وتعد مؤشرًا على تمتع الشخص بصحة جيدة، فعلامات شحوب الوجه، والهالات السوداء تحت العين، وجفاف البشرة تقلل من المظهر الجمالي للإنسان، فضلاً عن أن التقدم في العمر يؤدي إلى تقليل امتلاء الوجه، ويتسبب في حدوث فراغات في بعض المناطق مثل منطقة أسفل العينين، ويتم علاج هذه الفراغات من خلال العديد من الطرق والتي من أهمها الحقن بالفيلر، وهناك بعض الأضرار التي تنجم عن استخدام هذه الطريقة، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أضرار الفيلر تحت العين. مفهوم الفيلر يعرف الفيلر على أنه مادة أو مجموعة من المواد التي يتم حقنها باستخدام إبر طبية متخصصة في عدة مناطق في الجسم، والتي تهدف إلى ملء الفراغات تحت الجلد، وتعبئة التجاويف الجلدية، والتخفيف من حدة الترهلات في المناطق التي يتم بها الحقن. هناك العديد من المواد التي تستخدم في هذه الحقن، وتختلف مدة تأثير المادة المحقونة من نوع إلى آخر. تعد هذه العملية في الفترة الأخيرة من العمليات الروتينية والتي لا تستغرق أكثر من 15 دقيقة لإجرائها. تعتبر عملية الحقن بالفيلر من العمليات التي تتسم بسرعة النتائج لكن درجة الفائدة التي ترجى من إجراء هذه العملية قد تختلف من شخص إلى آخر. أضرار الفيلر تحت العين يساعد حقن الفيلر تحت العين على التخلص من الهالات السوداء، والتجاويف في منطقة أسفل العينين، وفي بعض الحالات تظهر أضرار الفيلر تحت العين على الشخص الذي خضع لعملية الحقن، وعادة ما تكون هذه الأضرار مرتبطة بعملية الحقن نفسها، والتي تعتمد على تمرس الطبيب المتخصص الذي يقوم بعملية حقن الفيلر، وعلى كمية المادة التي يتم حقنها، وموضع الحقن المحدد وكيفيته، وعليه فإن أهم أضرار الفيلر تحت العين ما يلي: حدوث انسدادات في الشرايين في منطقة الحقن: وينتج ذلك عن سوء الموضع الذي يتم فيه الحقن بالفيلر حيث تؤدي المادة المحقونة إلى سد الشرايين الموجودة في منطقة الحقن ما يؤثر على التروية ويسبب التأثير على حاسة البصر وقد يتسبب في السكتىة الدماغية. الإصابة بالكدمات: والتي تحدث عند حدوث عملية النزيف الداخلي تحت الجلد عند الحقن بصورة خاطئة، لأن ذلك يؤثر على الشعيرات الدموية في منطقة الحقن. التورم: حيث تنتج تورمات في منطقة أسفل العينين بعد عملية الحقن ما يسبب انزعاج الشخص الخاضع للعملية والتأثير على المظهر العام بشكل سلبي. الإصابة بالحساسية: حيث يتأثر بعض الأشخاص من عملية الحقن بهذه المادة وينتج ردة فعل من الجلد على عملية الحقن بظهور أعراض التحسس المختلفة. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور ليث عكاش استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الجلد والليزر حول ما هو الفيلر وما هي استخداماته.

أضرار الفيلر تحت العين

أضرار الفيلر تحت العين

بواسطة: - آخر تحديث: 5 يوليو، 2018

الوجه والمظهر العام

يعد الوجه من أهم العلامات التي يقاس بها جمال الإنسان، وبصرف النظر عن الملامح الخاصة لكل إنسان فهناك بعض الإشارات التي تشير إلى الجمال، وتعد مؤشرًا على تمتع الشخص بصحة جيدة، فعلامات شحوب الوجه، والهالات السوداء تحت العين، وجفاف البشرة تقلل من المظهر الجمالي للإنسان، فضلاً عن أن التقدم في العمر يؤدي إلى تقليل امتلاء الوجه، ويتسبب في حدوث فراغات في بعض المناطق مثل منطقة أسفل العينين، ويتم علاج هذه الفراغات من خلال العديد من الطرق والتي من أهمها الحقن بالفيلر، وهناك بعض الأضرار التي تنجم عن استخدام هذه الطريقة، وفي هذا المقال سيتم التركيز على أضرار الفيلر تحت العين.

مفهوم الفيلر

  • يعرف الفيلر على أنه مادة أو مجموعة من المواد التي يتم حقنها باستخدام إبر طبية متخصصة في عدة مناطق في الجسم، والتي تهدف إلى ملء الفراغات تحت الجلد، وتعبئة التجاويف الجلدية، والتخفيف من حدة الترهلات في المناطق التي يتم بها الحقن.
  • هناك العديد من المواد التي تستخدم في هذه الحقن، وتختلف مدة تأثير المادة المحقونة من نوع إلى آخر.
  • تعد هذه العملية في الفترة الأخيرة من العمليات الروتينية والتي لا تستغرق أكثر من 15 دقيقة لإجرائها.
  • تعتبر عملية الحقن بالفيلر من العمليات التي تتسم بسرعة النتائج لكن درجة الفائدة التي ترجى من إجراء هذه العملية قد تختلف من شخص إلى آخر.

أضرار الفيلر تحت العين

يساعد حقن الفيلر تحت العين على التخلص من الهالات السوداء، والتجاويف في منطقة أسفل العينين، وفي بعض الحالات تظهر أضرار الفيلر تحت العين على الشخص الذي خضع لعملية الحقن، وعادة ما تكون هذه الأضرار مرتبطة بعملية الحقن نفسها، والتي تعتمد على تمرس الطبيب المتخصص الذي يقوم بعملية حقن الفيلر، وعلى كمية المادة التي يتم حقنها، وموضع الحقن المحدد وكيفيته، وعليه فإن أهم أضرار الفيلر تحت العين ما يلي:

  • حدوث انسدادات في الشرايين في منطقة الحقنوينتج ذلك عن سوء الموضع الذي يتم فيه الحقن بالفيلر حيث تؤدي المادة المحقونة إلى سد الشرايين الموجودة في منطقة الحقن ما يؤثر على التروية ويسبب التأثير على حاسة البصر وقد يتسبب في السكتىة الدماغية.
  • الإصابة بالكدماتوالتي تحدث عند حدوث عملية النزيف الداخلي تحت الجلد عند الحقن بصورة خاطئة، لأن ذلك يؤثر على الشعيرات الدموية في منطقة الحقن.
  • التورم: حيث تنتج تورمات في منطقة أسفل العينين بعد عملية الحقن ما يسبب انزعاج الشخص الخاضع للعملية والتأثير على المظهر العام بشكل سلبي.
  • الإصابة بالحساسية: حيث يتأثر بعض الأشخاص من عملية الحقن بهذه المادة وينتج ردة فعل من الجلد على عملية الحقن بظهور أعراض التحسس المختلفة.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور ليث عكاش استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الجلد والليزر حول ما هو الفيلر وما هي استخداماته.