الصدأ يُعدُّ الحديد العنصرَ الرابع في المعادن الأكثر وفرةً على سطح الأرض، ومنذُ القدم استخدمه الإنسان في صنع أدوات المطبخ وأدوات الصيد وغيرها، وحاليًا يدخل الحديد في إنتاجِ الفولاذ وفي صنع العديد من المواد الصناعية، ومن أكثر المشاكل التي تواجه الإنسان في استخدامه للحديد هي ميله لتشكيل الصدأ أو أكسيد الحديد، ويمكن تعريف الصدأ Rust بأنه مركّب بُنيّ مُتفتفّت ينتج عند تعريض الحديد للأكسجين، فغاز الأكسجين المتواجد في الماء يعمل على التفاعل مع الحديد وتكوين أكسيد الحديد أو الصدأ، وبمعنى آخر يعمل على تسريع تآكله، وتعد أضرار الصدأ على جسم الإنسان كثيرة، وهذا ما سيتم التحدث عنه في هذا المقال. أضرار الصدأ على جسم الإنسان يعدُّ الصدأ من أبرز المشاكل التي يواجهها الإنسان في الصناعات، فالحديد يدخل بشكلٍ كبير في صنع أنابيب توصيل الماء للمنازل وفي صنع بعض الأواني والعلب الصناعية، وقد بينت الدراسات أنَّ أضرار الصدأ على جسم الإنسان عديدة وأبرزها: يسبّبُ الحساسيّة في حال ملامسة الجلد للصدأ، فيظهر الاحمرار والطفح الجلديّ. التعرّض لغبار الصدأ يؤدي إلى تهيج العين والتحسس فيها. إذا تمّ تناوله بكمية كبيرة فسيؤدي إلى اضطراب وتهيج المعدة. وأخطر أضرار الصدأ على جسم الإنسان تكون في حالة استنشاق الغبار الناتج عن الصدأ، فهذا يؤدي إلى السعال وتهيج الرئة. كما أنَّ استنشاق غبار الصدأ على المدى الطويل يؤدي إلى حالة مرضية تسمى siderosis، بحيث يترسب أكسيد الحديد في الرئة. أضرار الصدأ لا تقتصر أضرار الصدأ على جسمِ الإنسان بل تتعدّى ذلك لِتُسبّب الضرر للاقتصاد والبيئة أيضًا، وأبرز المشاكل والأضرار التي يسببها الصدأ: بسبب التآكل الحاصل بسبب الصدأ سيحتاج هذا إلى الصيانة الدورية والتجديد، مما يعني زيادة الكلفة. تشوّه المظهر الخارجي للعناصر المصنوعة من الحديد، من إطار النوافذ والأبواب وحمايات النوافذ. غالبًا ما يتم استخدام الحديد في صنع علب المواد الغذائية، ولأنَّ الصدأ هو عبارة عن تغير في الطبيعة الكيميائية للحديد فسيؤدي إلى تلف المادة التي يحتويها. يدخل الحديد في صنع أساسات المنازل والبنايات بشكلٍ عام، وفي حال عدم اتباع التدابير الوقائية اللازمة فسيؤدي إلى صدأ الحديد، وبالتالي يفقد الحديد قدرته على حمل الأوزان الثقيلة، وقد ينتهي الأمر بمرور الزمن بانهيار المبنى. حماية الحديد من الصدأ يمكنُ حماية الحديد من الصدأ عبر طلاء السطح الخارجي للحديد بمادة مقاومة للصدأ، فتؤدي لعزل الحديد عن الأكسجين وبالتالي تمنع تفاعله وتكوين أكسيد الحديد، مثل الكروم والنيكل أو الطلاء المقاوم للصدأ أو تغليفه بطبقة عازلة من البلاستيك الحراريّ.

أضرار الصدأ على جسم الإنسان

أضرار الصدأ على جسم الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: 19 يونيو، 2018

الصدأ

يُعدُّ الحديد العنصرَ الرابع في المعادن الأكثر وفرةً على سطح الأرض، ومنذُ القدم استخدمه الإنسان في صنع أدوات المطبخ وأدوات الصيد وغيرها، وحاليًا يدخل الحديد في إنتاجِ الفولاذ وفي صنع العديد من المواد الصناعية، ومن أكثر المشاكل التي تواجه الإنسان في استخدامه للحديد هي ميله لتشكيل الصدأ أو أكسيد الحديد، ويمكن تعريف الصدأ Rust بأنه مركّب بُنيّ مُتفتفّت ينتج عند تعريض الحديد للأكسجين، فغاز الأكسجين المتواجد في الماء يعمل على التفاعل مع الحديد وتكوين أكسيد الحديد أو الصدأ، وبمعنى آخر يعمل على تسريع تآكله، وتعد أضرار الصدأ على جسم الإنسان كثيرة، وهذا ما سيتم التحدث عنه في هذا المقال.

أضرار الصدأ على جسم الإنسان

يعدُّ الصدأ من أبرز المشاكل التي يواجهها الإنسان في الصناعات، فالحديد يدخل بشكلٍ كبير في صنع أنابيب توصيل الماء للمنازل وفي صنع بعض الأواني والعلب الصناعية، وقد بينت الدراسات أنَّ أضرار الصدأ على جسم الإنسان عديدة وأبرزها:

  • يسبّبُ الحساسيّة في حال ملامسة الجلد للصدأ، فيظهر الاحمرار والطفح الجلديّ.
  • التعرّض لغبار الصدأ يؤدي إلى تهيج العين والتحسس فيها.
  • إذا تمّ تناوله بكمية كبيرة فسيؤدي إلى اضطراب وتهيج المعدة.
  • وأخطر أضرار الصدأ على جسم الإنسان تكون في حالة استنشاق الغبار الناتج عن الصدأ، فهذا يؤدي إلى السعال وتهيج الرئة.
  • كما أنَّ استنشاق غبار الصدأ على المدى الطويل يؤدي إلى حالة مرضية تسمى siderosis، بحيث يترسب أكسيد الحديد في الرئة.

أضرار الصدأ

لا تقتصر أضرار الصدأ على جسمِ الإنسان بل تتعدّى ذلك لِتُسبّب الضرر للاقتصاد والبيئة أيضًا، وأبرز المشاكل والأضرار التي يسببها الصدأ:

  • بسبب التآكل الحاصل بسبب الصدأ سيحتاج هذا إلى الصيانة الدورية والتجديد، مما يعني زيادة الكلفة.
  • تشوّه المظهر الخارجي للعناصر المصنوعة من الحديد، من إطار النوافذ والأبواب وحمايات النوافذ.
  • غالبًا ما يتم استخدام الحديد في صنع علب المواد الغذائية، ولأنَّ الصدأ هو عبارة عن تغير في الطبيعة الكيميائية للحديد فسيؤدي إلى تلف المادة التي يحتويها.
  • يدخل الحديد في صنع أساسات المنازل والبنايات بشكلٍ عام، وفي حال عدم اتباع التدابير الوقائية اللازمة فسيؤدي إلى صدأ الحديد، وبالتالي يفقد الحديد قدرته على حمل الأوزان الثقيلة، وقد ينتهي الأمر بمرور الزمن بانهيار المبنى.

حماية الحديد من الصدأ

يمكنُ حماية الحديد من الصدأ عبر طلاء السطح الخارجي للحديد بمادة مقاومة للصدأ، فتؤدي لعزل الحديد عن الأكسجين وبالتالي تمنع تفاعله وتكوين أكسيد الحديد، مثل الكروم والنيكل أو الطلاء المقاوم للصدأ أو تغليفه بطبقة عازلة من البلاستيك الحراريّ.