الجماع يقول الله تعالى في محكم التنزيل: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً)، ويعتبر الجماع أو ممارسة العلاقة الجنسية بين الأزواج من الأشياء الطبيعية التي تحدث بشكل فطري ويمارسها المتزوجون بنسبٍ مختلفة، فالبعض يمارسون العلاقة يومياً، والبعض يمارسها بفترات متقطعة، ويعود هذا إلى أسباب وعوامل عديدة، ولكن لان العلاقة الزوجية لا تكتمل إلا بممارسة الجماع، فلا بد من معرفة جميع الأمور التي تتعلق فيه، وعن كيفية ممارسة وعدد مرات الممارسة، وفي هذا المقال سنذكر أضرار الجماع وفوائده الصحية. أضرار الجماع الصحية إضعاف الجسم وإصابته بالخمول والتعب بشكل دائم، وذلك بسبب بذل مجهود زائد عن الحد نتيجة تكرار عملية الجماع، وهذا التعب يشمل الناحتين النفسية والجسدية. الإصابة بالعديد من الآثار النفسية التي تؤثر على الصحة العامة مثل الشعور بالملل والنفور والإحباط، مما يؤثر بطريقة مباشرة على العلاقة بين الشريكين. انطفاء الرغبة الجنسية، وافتقاد الانجذاب للشريكين مما يؤدي للإصابة بخلل في التوازن الهرموني في الجسم نتيجة الحالة النفسية السيئة. زيادة فرصة الإصابة بالالتهابات التناسلية، وخصوصاً لدى المرأة. الإصابة بالتهابات المسالك البولية. الإصابة بالتهابات في غدة البروستاتا بالنسبة للرجال. زيادة احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض نتيجة انتقال العدوى بين الشريكين. يسبب الإصابة بسرعة القذف بالنسبة للرجال. إصابة المرأة بآلام في المنطقة التناسلية. فوائد ممارسة الجماع كل يوم يفضل ممارسة الجماع ثلاث او أربع مرات في الأسبوع للتمتع بفوائده والوقاية من أضرارهن وعلى الرغم من هذا فإن الممارسة اليومية له تحمل العديد من الفوائد للشريكين، وأهمها ما يلي: زيادة قرب الشريكين من بعضهما البعض، وزيادة الحب والألفة بينهما، نتيجة المتعة المتبادلة. يقلل من احتقان البروستاتا، مما يقي من الإصابة بالسرطان فيها. يساعد في الحصول على نوم عميق ومريح نتيجة زيادة إفراز الجسم لهرمون السيروتونين أثناء وبعد الجماع. تخسيس وزن الجسم والمساعدة في الحصول على جسم رشيق نتيجة حرق السعرات الحرارية أثناء ممارسة العملية الجنسية. الشعور بالراحة والاسترخاء، وتقليل إنتاج هرمون الكورتيزول في الجسم، مما يقلل من الشعور بالقلق والتوتر. زيادة مناعة الجسم بشكل عام. تقليل احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية، والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية. تقليل الإصابة بالصداع والصداع النصفي "الشقيقة"، وتسكين آلام الجسم بشكل عام. تحسن صحة البشرة بشكل عام وتوهجها وزيادة شبابها، وتحفيز إنتاج الكولاجين فيها. زيادة عدد الوصلات العصبية في الدماغ، وتنمية الذكاء بشكل عام.

أضرار الجماع الصحية

أضرار الجماع الصحية

بواسطة: - آخر تحديث: 4 يناير، 2018

تصفح أيضاً

الجماع

يقول الله تعالى في محكم التنزيل: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً)، ويعتبر الجماع أو ممارسة العلاقة الجنسية بين الأزواج من الأشياء الطبيعية التي تحدث بشكل فطري ويمارسها المتزوجون بنسبٍ مختلفة، فالبعض يمارسون العلاقة يومياً، والبعض يمارسها بفترات متقطعة، ويعود هذا إلى أسباب وعوامل عديدة، ولكن لان العلاقة الزوجية لا تكتمل إلا بممارسة الجماع، فلا بد من معرفة جميع الأمور التي تتعلق فيه، وعن كيفية ممارسة وعدد مرات الممارسة، وفي هذا المقال سنذكر أضرار الجماع وفوائده الصحية.

أضرار الجماع الصحية

  • إضعاف الجسم وإصابته بالخمول والتعب بشكل دائم، وذلك بسبب بذل مجهود زائد عن الحد نتيجة تكرار عملية الجماع، وهذا التعب يشمل الناحتين النفسية والجسدية.
  • الإصابة بالعديد من الآثار النفسية التي تؤثر على الصحة العامة مثل الشعور بالملل والنفور والإحباط، مما يؤثر بطريقة مباشرة على العلاقة بين الشريكين.
  • انطفاء الرغبة الجنسية، وافتقاد الانجذاب للشريكين مما يؤدي للإصابة بخلل في التوازن الهرموني في الجسم نتيجة الحالة النفسية السيئة.
  • زيادة فرصة الإصابة بالالتهابات التناسلية، وخصوصاً لدى المرأة.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البولية.
  • الإصابة بالتهابات في غدة البروستاتا بالنسبة للرجال.
  • زيادة احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض نتيجة انتقال العدوى بين الشريكين.
  • يسبب الإصابة بسرعة القذف بالنسبة للرجال.
  • إصابة المرأة بآلام في المنطقة التناسلية.

فوائد ممارسة الجماع كل يوم

يفضل ممارسة الجماع ثلاث او أربع مرات في الأسبوع للتمتع بفوائده والوقاية من أضرارهن وعلى الرغم من هذا فإن الممارسة اليومية له تحمل العديد من الفوائد للشريكين، وأهمها ما يلي:

  • زيادة قرب الشريكين من بعضهما البعض، وزيادة الحب والألفة بينهما، نتيجة المتعة المتبادلة.
  • يقلل من احتقان البروستاتا، مما يقي من الإصابة بالسرطان فيها.
  • يساعد في الحصول على نوم عميق ومريح نتيجة زيادة إفراز الجسم لهرمون السيروتونين أثناء وبعد الجماع.
  • تخسيس وزن الجسم والمساعدة في الحصول على جسم رشيق نتيجة حرق السعرات الحرارية أثناء ممارسة العملية الجنسية.
  • الشعور بالراحة والاسترخاء، وتقليل إنتاج هرمون الكورتيزول في الجسم، مما يقلل من الشعور بالقلق والتوتر.
  • زيادة مناعة الجسم بشكل عام.
  • تقليل احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية، والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.
  • تقليل الإصابة بالصداع والصداع النصفي “الشقيقة”، وتسكين آلام الجسم بشكل عام.
  • تحسن صحة البشرة بشكل عام وتوهجها وزيادة شبابها، وتحفيز إنتاج الكولاجين فيها.
  • زيادة عدد الوصلات العصبية في الدماغ، وتنمية الذكاء بشكل عام.