التلبينة النبوية تصنف التلبينة بأنها نوع من أنواع الغذاء الصحي الذي ينصح المريض بتناوله وهو أحد أنواع العلاج بالطب النبوي وقد روي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنها كانت تأمر بالتلبين للمريض وللمحزون على الهالك وكانت تقول: إني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ) رواه البخاري ومسلم، والجدير بالذكر أن للتلبينة النبوية العديد من الفوائد الصحية، إلا أن البعض يتساءلون حول حقيقة وجود مضاعفات صحية عند تناول التلبينة، لذلك سيتم تقديم أهم المعلومات حول أضرار التلبينة خلال هذا المقال، بالإضافة إلى فوائدها الصحية. أضرار التلبينة النبوية إن أضرار التلبينة النبوية تكمن في الإكثار من تناولها، حيث يجب تناول ما يعادل طبق واحد صغير خلال اليوم الواحد ويفضل في وقت الظهيرة أي في منتصف اليوم، والمضاعفات الصحية تطرأ على جسم الإنسان بسبب مادة الجلوتين الموجودة في القمح الذي يعد المكون الأساسي في التلبينة، ومن جهة أخرى فالأضرار ترتفع نسبة حدوثها عند الذين يعانون من مشكلة حساسية القمح، ومن أبرز أضرار مادة الجلوتين على الصحة العامة هي ما يأتي: الإصابة بمشكلة الاضطراب الهضمي والتي تؤدي إلى حدوث مشاكل في جدار الأمعاء والإصابة بمرض فقر الدم. ارتفاع نسبة الإصابة بمرض حساسية القمح. الإصابة بمتلازمة القولون العصبي. فوائد التلبينة النبوية تم استخدام التلبينة النبوية في علاج العديد من المشاكل والأمراض الصحية التي تصيب جسم الإنسان، وقد اعتبرت أحد أنواع العلاج في الطب النبوي الذي يلجأ إليه الكثيرون حتى هذا اليوم، ومن فوائد التلبينة الصحية ما يأتي: تستخدم التلبينة في علاج مشاكل النوم والاضطرابات التي تصيب الإنسان جراء عدم قدرته على النوم، ومن أبرز مشاكل النوم التي تعالجها التلبينة هي مشكلة الأرق. تلعب التلبينة دورًا فعالًا في علاج الاضطرابات النفسية التي يمر بها الإنسان، ومن أبرزها مرض الاكتئاب بأنواعها، فيساعد في التخلص أيضًا من الشعور بالحزن والرغبة الملحة للانعزال. تساعد في المحافظة على معدل ضغط الدم في الجسم وتمنع ارتفاعه عن المعدل الطبيعي لذلك. تعالج التلبينة المشاكل الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي، وأبرزها الأمراض التي تصيب القولون، مثل مرض القولون العصبي. تعد التلبينة العلاج الطبيعي الذي يشكل أهمية كبيرة في العلاج والتخلص من مشكلة احتباس السوائل في جسم الإنسان، فالتلبينة غذاء مدر للبول. تساعد التلبية في رفع معدل نشاط وظائف الدماغ وتزيد من معدل تركيزه وتنشط الذاكرة. تساعد التلبينة على زيادة معدل نشاط الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي يتم التخلص من حالة الكسل والخمول. تحافظ التلبينة على صحة القلب والأوعية الدموية والشرايين وتقلل من نسبة الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل النوبات القلبية. تحافظ التلبينة على صحة الكبد وتزيد من نشاط وظائفه. تعمل التلبينة على وقاية الجسم وزيادة مناعته ضد الأورام السرطانية وتحد من انتشارها في حال تم الإصابة بها.

أضرار التلبينة

أضرار التلبينة

بواسطة: - آخر تحديث: 13 مايو، 2018

التلبينة النبوية

تصنف التلبينة بأنها نوع من أنواع الغذاء الصحي الذي ينصح المريض بتناوله وهو أحد أنواع العلاج بالطب النبوي وقد روي عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنها كانت تأمر بالتلبين للمريض وللمحزون على الهالك وكانت تقول: إني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: (إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ) رواه البخاري ومسلم، والجدير بالذكر أن للتلبينة النبوية العديد من الفوائد الصحية، إلا أن البعض يتساءلون حول حقيقة وجود مضاعفات صحية عند تناول التلبينة، لذلك سيتم تقديم أهم المعلومات حول أضرار التلبينة خلال هذا المقال، بالإضافة إلى فوائدها الصحية.

أضرار التلبينة النبوية

إن أضرار التلبينة النبوية تكمن في الإكثار من تناولها، حيث يجب تناول ما يعادل طبق واحد صغير خلال اليوم الواحد ويفضل في وقت الظهيرة أي في منتصف اليوم، والمضاعفات الصحية تطرأ على جسم الإنسان بسبب مادة الجلوتين الموجودة في القمح الذي يعد المكون الأساسي في التلبينة، ومن جهة أخرى فالأضرار ترتفع نسبة حدوثها عند الذين يعانون من مشكلة حساسية القمح، ومن أبرز أضرار مادة الجلوتين على الصحة العامة هي ما يأتي:

  • الإصابة بمشكلة الاضطراب الهضمي والتي تؤدي إلى حدوث مشاكل في جدار الأمعاء والإصابة بمرض فقر الدم.
  • ارتفاع نسبة الإصابة بمرض حساسية القمح.
  • الإصابة بمتلازمة القولون العصبي.

فوائد التلبينة النبوية

تم استخدام التلبينة النبوية في علاج العديد من المشاكل والأمراض الصحية التي تصيب جسم الإنسان، وقد اعتبرت أحد أنواع العلاج في الطب النبوي الذي يلجأ إليه الكثيرون حتى هذا اليوم، ومن فوائد التلبينة الصحية ما يأتي:

  • تستخدم التلبينة في علاج مشاكل النوم والاضطرابات التي تصيب الإنسان جراء عدم قدرته على النوم، ومن أبرز مشاكل النوم التي تعالجها التلبينة هي مشكلة الأرق.
  • تلعب التلبينة دورًا فعالًا في علاج الاضطرابات النفسية التي يمر بها الإنسان، ومن أبرزها مرض الاكتئاب بأنواعها، فيساعد في التخلص أيضًا من الشعور بالحزن والرغبة الملحة للانعزال.
  • تساعد في المحافظة على معدل ضغط الدم في الجسم وتمنع ارتفاعه عن المعدل الطبيعي لذلك.
  • تعالج التلبينة المشاكل الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي، وأبرزها الأمراض التي تصيب القولون، مثل مرض القولون العصبي.
  • تعد التلبينة العلاج الطبيعي الذي يشكل أهمية كبيرة في العلاج والتخلص من مشكلة احتباس السوائل في جسم الإنسان، فالتلبينة غذاء مدر للبول.
  • تساعد التلبية في رفع معدل نشاط وظائف الدماغ وتزيد من معدل تركيزه وتنشط الذاكرة.
  • تساعد التلبينة على زيادة معدل نشاط الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي يتم التخلص من حالة الكسل والخمول.
  • تحافظ التلبينة على صحة القلب والأوعية الدموية والشرايين وتقلل من نسبة الإصابة بالأمراض الخطيرة مثل النوبات القلبية.
  • تحافظ التلبينة على صحة الكبد وتزيد من نشاط وظائفه.
  • تعمل التلبينة على وقاية الجسم وزيادة مناعته ضد الأورام السرطانية وتحد من انتشارها في حال تم الإصابة بها.