البحث عن مواضيع

التقشير الكريستالي يعتبر التقشير الكريستالي أحد  الأساليب الجديدة في مجال التجميل، وهو نوعٌ من أنواع السنفرة للوجه والجسم، حيث يقوم بإزالة الطبقة السطحية للجلد الميت باستخدام الجهاز والبودرة التي تعمل على كحت المنطقة المراد معالجتها وإعطائها مظهرًا خاليًا من الشوائب مع تصفيةٍ كاملةٍ للمنطقة فيعطيها البريق والنضارة والرونق الخارجي، وقد أحدثت هذه الطريقة ضجةً كبيرةً في بداية ظهورها في الثمانينيات وذلك في إيطاليا، وقد تم المبالغة في النتائج التي قد تُحدثها هذه العملية التجميلية أو من خلال عملية الاستخدام التي يمكن من خلالها الوصول إلى أعلى نتيجةٍ مرغوبةٍ ولكن العملية أثبتت محدودية نتائجها واقتصارها على إظهار الوجه بأفضل صورة لوقتٍ محدودٍ من خلال تجديد خلايا الجلد، وسنقدم في هذا المقال أضرار التقشير الكريستالي وفوائده بالتفصيل. فوائد التقشير الكريستالي يقوم التقشيرُ الكريستالي على معالجة المسامات المسدودة وتنظيفها والحد من توسعها. صقل البشرة وخاصةً تلك الباهتة والمرهقة. تحسين مظهر التجاعيد الخفيفة التي لا تتسم بالعمق. إزالة التصبغات وتوحيد لون البشرة. يحفز طبقة الكولاجين على تجديد خلايا الجلد. تنشيط الدورة الدموية. التخلص من خشونة الجلد. يقوم التقشير الكريستالي على التخلص من آثار حبوب الشباب السطحية فقط. أضرار التقشير الكريستالي بعد عملية التقشير يصبح لون البشرة نقيًا خاليًا من الشوائب ولكن هذه العملية لا تعطي نتائجها لفترةٍ طويلةٍ من الزمن حيث يبدأ تدريجيًا عودة البشرة إلى لونها الطبيعي مما يؤدي إلى وجود تفاوتٍ في اللون من منطقةٍ إلى أخرى في الوجه والجسم. لا يعتبر التقشير الكريستالي أحد العلاجات الجذرية حيث أن نتائجه محدودةٌ جدًا فلا يعالج الكلف والنمش أو حب الشباب أو الندوب والتجاعيد العميقة، كما أنه لا يعالج إلا الطبقة السطحية من الجلد تاركًا العلامات العميقة دون علاجٍ لذلك عملية التقشير الكريستالي محدودة الفعالية دون تأثيرٍ عميق على الجلد. التقشير الكريستالي أحد الأسباب غير المرضية التي تجعل النساء يلجؤون إلى التقشير الكيميائي العنيف أو الليزر مما يؤدي إلى تبذير الوقت والجهد وجعل البشرة تعاني من التعب بسبب تلك العلاجات المتلاحقة. يحتاج التقشير الكريستالي إلى عدة جلسات وذلك بسبب تراكم الجلد الميت على البشرة مما يجعل مرحلة العلاج أمرًا لا ينتهي. في حال اتبع الشخص المحاذير والقوانين يبقى في حيز الأمان ولكن إن تم خرق أحد المحاذير فإن ذلك يؤدي إلى عدة مشاكل وخاصةً أولئك الأشخاص الذين يتناولون أدويةً للأمراض الجلدية. وجود احمرار على شكل بقع على الوجه وخاصة بعد فترة النقاهة إن لم يتم دهنها بالكريمات المرطبة وواقي الشمس لحمايتها. المراجع:  1

أضرار التقشير الكريستالي

أضرار التقشير الكريستالي
بواسطة: - آخر تحديث: 10 أكتوبر، 2017

التقشير الكريستالي

يعتبر التقشير الكريستالي أحد  الأساليب الجديدة في مجال التجميل، وهو نوعٌ من أنواع السنفرة للوجه والجسم، حيث يقوم بإزالة الطبقة السطحية للجلد الميت باستخدام الجهاز والبودرة التي تعمل على كحت المنطقة المراد معالجتها وإعطائها مظهرًا خاليًا من الشوائب مع تصفيةٍ كاملةٍ للمنطقة فيعطيها البريق والنضارة والرونق الخارجي، وقد أحدثت هذه الطريقة ضجةً كبيرةً في بداية ظهورها في الثمانينيات وذلك في إيطاليا، وقد تم المبالغة في النتائج التي قد تُحدثها هذه العملية التجميلية أو من خلال عملية الاستخدام التي يمكن من خلالها الوصول إلى أعلى نتيجةٍ مرغوبةٍ ولكن العملية أثبتت محدودية نتائجها واقتصارها على إظهار الوجه بأفضل صورة لوقتٍ محدودٍ من خلال تجديد خلايا الجلد، وسنقدم في هذا المقال أضرار التقشير الكريستالي وفوائده بالتفصيل.

فوائد التقشير الكريستالي

  • يقوم التقشيرُ الكريستالي على معالجة المسامات المسدودة وتنظيفها والحد من توسعها.
  • صقل البشرة وخاصةً تلك الباهتة والمرهقة.
  • تحسين مظهر التجاعيد الخفيفة التي لا تتسم بالعمق.
  • إزالة التصبغات وتوحيد لون البشرة.
  • يحفز طبقة الكولاجين على تجديد خلايا الجلد.
  • تنشيط الدورة الدموية.
  • التخلص من خشونة الجلد.
  • يقوم التقشير الكريستالي على التخلص من آثار حبوب الشباب السطحية فقط.

أضرار التقشير الكريستالي

  • بعد عملية التقشير يصبح لون البشرة نقيًا خاليًا من الشوائب ولكن هذه العملية لا تعطي نتائجها لفترةٍ طويلةٍ من الزمن حيث يبدأ تدريجيًا عودة البشرة إلى لونها الطبيعي مما يؤدي إلى وجود تفاوتٍ في اللون من منطقةٍ إلى أخرى في الوجه والجسم.
  • لا يعتبر التقشير الكريستالي أحد العلاجات الجذرية حيث أن نتائجه محدودةٌ جدًا فلا يعالج الكلف والنمش أو حب الشباب أو الندوب والتجاعيد العميقة، كما أنه لا يعالج إلا الطبقة السطحية من الجلد تاركًا العلامات العميقة دون علاجٍ لذلك عملية التقشير الكريستالي محدودة الفعالية دون تأثيرٍ عميق على الجلد.
  • التقشير الكريستالي أحد الأسباب غير المرضية التي تجعل النساء يلجؤون إلى التقشير الكيميائي العنيف أو الليزر مما يؤدي إلى تبذير الوقت والجهد وجعل البشرة تعاني من التعب بسبب تلك العلاجات المتلاحقة.
  • يحتاج التقشير الكريستالي إلى عدة جلسات وذلك بسبب تراكم الجلد الميت على البشرة مما يجعل مرحلة العلاج أمرًا لا ينتهي.
  • في حال اتبع الشخص المحاذير والقوانين يبقى في حيز الأمان ولكن إن تم خرق أحد المحاذير فإن ذلك يؤدي إلى عدة مشاكل وخاصةً أولئك الأشخاص الذين يتناولون أدويةً للأمراض الجلدية.
  • وجود احمرار على شكل بقع على الوجه وخاصة بعد فترة النقاهة إن لم يتم دهنها بالكريمات المرطبة وواقي الشمس لحمايتها.

المراجع:  1