يفرز هرمون الأنسولين عن طريق البنكرياس، بحيث يساعد على استخدام الجلوكوز في الجسم، والتحكم بمستويات السكر في الدم، لذا نجد بأن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول يعتمدون على حقن الأنسولين للبقاء على قيد الحياة، نتيجة لتوقف إنتاج الأنسولين في أجسادهم، أما بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني، والذين لا تنتج أجسامهم ما يكفي من هرمون الأنسولين، يصبح العلاج بالأنسولين جزء هام من إدارة مرضهم، وإضافة إلى ذلك فهناك عدة أمور يجب معرفتها عن هذا الهرمون، من أهمها: عدم الحاجة لحقن متعددة من الأنسولين يومياً يصف الطبيب حقن الأنسولين لمرضى السكري، من أجل الحفاظ على نسبة السكر في الدم، والسيطرة عليه، وذلك عن طريق استخدام حقن الأنسولين طويلة الأمد، التي تستغرق ما يصل إلى 24 ساعة، على الرغم من سرعة الأنسولين قصير المفعول، والذي يستمر عادة لمدة 6 إلى 8 ساعات. انخفاض السكر في الدم يسبب فقدان في الوعي يتسبب انخفاض السكر في الدم بشدة إلى فقدان الوعي، والتعرض لغيبوبة، في حال عدم تناول الأشخاص المصابين بالسكري لجرعات الأنسولين، ضمن الجدول الزمني الموصى به، أو عدم تناول الطعام لعدة ساعات. تختلف مواعيد الأنسولين من شخص إلى آخر يقوم الطبيب المختص بوضع جداول ومواعيد أخذ الأنسولين، لتناسب الأشخاص المصابين بالسكري، حسب مستوى نشاط الجسم، ونوع السكري، والعمر. حقن الأنسولين تختلف عن الحقن العادية يخشى الأشخاص المصابين بالسكري من حقن الأنسولين، ظنا منهم بأنها مؤلمة كالحقن الأخرى، ولكنها تختلف بشكل كبير عنها، بحيث تكون إبرتها رقيقة جدا، تشبه وخزتها وخزة الدبوس. يمكن حقن الأنسولين في عدة أجزاء من الجسم يحقن الأنسولين عادة في البطن، إضافة إلى إمكانية حقنه في الذراعين، والأرداف العليا، أو حتى الفخذ الخارجي.

أشياء يجب معرفتها عن الأنسولين

أشياء يجب معرفتها عن الأنسولين

بواسطة: - آخر تحديث: 15 أكتوبر، 2017

تصفح أيضاً

يفرز هرمون الأنسولين عن طريق البنكرياس، بحيث يساعد على استخدام الجلوكوز في الجسم، والتحكم بمستويات السكر في الدم، لذا نجد بأن الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الأول يعتمدون على حقن الأنسولين للبقاء على قيد الحياة، نتيجة لتوقف إنتاج الأنسولين في أجسادهم، أما بالنسبة للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع الثاني، والذين لا تنتج أجسامهم ما يكفي من هرمون الأنسولين، يصبح العلاج بالأنسولين جزء هام من إدارة مرضهم، وإضافة إلى ذلك فهناك عدة أمور يجب معرفتها عن هذا الهرمون، من أهمها:

  • عدم الحاجة لحقن متعددة من الأنسولين يومياً
    يصف الطبيب حقن الأنسولين لمرضى السكري، من أجل الحفاظ على نسبة السكر في الدم، والسيطرة عليه، وذلك عن طريق استخدام حقن الأنسولين طويلة الأمد، التي تستغرق ما يصل إلى 24 ساعة، على الرغم من سرعة الأنسولين قصير المفعول، والذي يستمر عادة لمدة 6 إلى 8 ساعات.
  • انخفاض السكر في الدم يسبب فقدان في الوعي
    يتسبب انخفاض السكر في الدم بشدة إلى فقدان الوعي، والتعرض لغيبوبة، في حال عدم تناول الأشخاص المصابين بالسكري لجرعات الأنسولين، ضمن الجدول الزمني الموصى به، أو عدم تناول الطعام لعدة ساعات.
  • تختلف مواعيد الأنسولين من شخص إلى آخر
    يقوم الطبيب المختص بوضع جداول ومواعيد أخذ الأنسولين، لتناسب الأشخاص المصابين بالسكري، حسب مستوى نشاط الجسم، ونوع السكري، والعمر.
  • حقن الأنسولين تختلف عن الحقن العادية
    يخشى الأشخاص المصابين بالسكري من حقن الأنسولين، ظنا منهم بأنها مؤلمة كالحقن الأخرى، ولكنها تختلف بشكل كبير عنها، بحيث تكون إبرتها رقيقة جدا، تشبه وخزتها وخزة الدبوس.
  • يمكن حقن الأنسولين في عدة أجزاء من الجسم
    يحقن الأنسولين عادة في البطن، إضافة إلى إمكانية حقنه في الذراعين، والأرداف العليا، أو حتى الفخذ الخارجي.