القاهرة تتخذُ جمهوريّةُ مصرَ العربيّة من أكبر وأهمِّ مدنِها مدينة القاهرة عاصمةً لها، كما أنها تعدُّ المدينةَ الأكبر على مستوى الوطن العربيّ من حيث المساحةِ والتعداد السكاني؛ إذ تشيرُ إحصائيّات التَّعدادِ السكانيّ لعام 2015م بأنّ عددَ سكانها قد تجاوز 9.5 مليون نسمة يتوزعون فوق مساحتها الممتدة إلى 30.84676 كم²، وتعدُّ بذلك أيضًا المدينة الثانية إفريقيًا والسابعة عشر عالميًا من حيث عدد السكان، ويشيرُ تاريخها إلى أنها من المدن القديمة المتنوعة ثقافيًا وحضاريًا نظرًا لمرور الحقب التاريخية عليها، وما يؤكد على ذلك وجود العديد من معالم الثقافة والفنون في ربوعها كالمتاحف ومسارح القاهرة والقصور، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أشهر مسارح القاهرة. الثقافة في القاهرة تحتلُّ مدينة القاهرة مكانةً مرموقة في ميدان الثقافة والحضارة، إذ تعدُّ من المدن التاريخيّة العريقة بتراثها، ويشار إلى أن المدينة قد تمكنت من استشافة العديد من الحضارات على مر تاريخها؛ ويظهر عليها بشكلٍ جلي تطور العمارة الإسلامية التي قطنت أراضيها لمدة 1300 عام، ومع تقادم الزمن بدأت المدينة باستلهام الكثير من الأفكار المعمارية من الحضارات التي جاءت عليها، فظهر الطراز المعماري الفرعوني على البوابات والأعمدة والتصميم، والتراث المعماريّ الإسلاميّ وغيرها الكثير، ولم يتوقّفِ الأمر على ذلك؛ بل امتد ليشمل أيضًا الفنون بشتى مجالاتها التشكيلية والنحت والإبداع، وبفضل ما عاشته القاهرة فقد اصبحت مقرًا للأمسيات والندوات الثقافية والعروض المسرحية والسينمائية، فظهر العديد من مسارح القاهرة ومنها دار الأوبرا المصرية وغيرها. أشهر مسارح القاهرة انعكس أثر التقدّم الثقافي في القاهرة على المسارح التي زخرت بها، ويشار إلى أن العدد بازديادٍ مستمر نظرًا لوفرة العروض المسرحية على الخشبات المسرحية، ومن أشهر مسارح القاهرة الحديثة: مركز الإبداع الفني: يتصدّرُ قائمة المسارح من حيث الأهمية لدى الممثلين المسرحيين، ويمتاز بسمعته المميزة باعتباره نقطة انطلاق الكثير من الممثلين الموهوبين والمنتجين، ويوجدُ في قلب دار الأوبرا المصرية. مسرح الجمهورية: يشغل حيزًا في قلب المدينة في منطقة عابدين، تمكن هذا المسرح من استضافة العديد من العروض الجماهيرية والمستقلة والحفلات المسرحية. مسرح الغد: يخضع هذا المسرح القائم في كورنيش الجيزة لإشراف البيت الفني للمسرح، وعُرضت الكثير من المسرحيات فوق خشبة هذا المسرح، ومنها المسرحية الصوفية للفيلسوف السهروردي. مركز الهناجر للفنون: يعدُّ المكان الثاني من مسارح دار الأوبرا المصرية التي تقدم عروض بشقيّها الجماهيرية والمستقلة، وكما يحتضن أيضًا مسرح صغير تُعرض على خشبته العديد من العروض للفنانين المصريين والعالميين. ساقية عبد المنعم الصاوي: دام عملها لمدة عقدٍ كامل وما زالت مستمرة، ويشار إلى أنها قادرة على الحفاظ على مكانتها كالبيت الكبير للفنانين المصريين، وأشهر المراكز الثقافية والفنية في الجمهورية. أقدم مسارح القاهرة لا يعدُّ ظهورُ المسارح في القاهرة أمرًا حديثَ النشأة، بل إنّه موجود منذ القدم، إذ برزت العديد من المسارح القديمة ليسطع نجمها في سماء الفن على مستوى العالم، ومن أبرزها: دار الأوبرا الخديوية. مسرح الفلكي. مسرح القاهرة للعرائس.

أشهر مسارح القاهرة

أشهر مسارح القاهرة

بواسطة: - آخر تحديث: 20 يونيو، 2018

القاهرة

تتخذُ جمهوريّةُ مصرَ العربيّة من أكبر وأهمِّ مدنِها مدينة القاهرة عاصمةً لها، كما أنها تعدُّ المدينةَ الأكبر على مستوى الوطن العربيّ من حيث المساحةِ والتعداد السكاني؛ إذ تشيرُ إحصائيّات التَّعدادِ السكانيّ لعام 2015م بأنّ عددَ سكانها قد تجاوز 9.5 مليون نسمة يتوزعون فوق مساحتها الممتدة إلى 30.84676 كم²، وتعدُّ بذلك أيضًا المدينة الثانية إفريقيًا والسابعة عشر عالميًا من حيث عدد السكان، ويشيرُ تاريخها إلى أنها من المدن القديمة المتنوعة ثقافيًا وحضاريًا نظرًا لمرور الحقب التاريخية عليها، وما يؤكد على ذلك وجود العديد من معالم الثقافة والفنون في ربوعها كالمتاحف ومسارح القاهرة والقصور، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن أشهر مسارح القاهرة.

الثقافة في القاهرة

تحتلُّ مدينة القاهرة مكانةً مرموقة في ميدان الثقافة والحضارة، إذ تعدُّ من المدن التاريخيّة العريقة بتراثها، ويشار إلى أن المدينة قد تمكنت من استشافة العديد من الحضارات على مر تاريخها؛ ويظهر عليها بشكلٍ جلي تطور العمارة الإسلامية التي قطنت أراضيها لمدة 1300 عام، ومع تقادم الزمن بدأت المدينة باستلهام الكثير من الأفكار المعمارية من الحضارات التي جاءت عليها، فظهر الطراز المعماري الفرعوني على البوابات والأعمدة والتصميم، والتراث المعماريّ الإسلاميّ وغيرها الكثير، ولم يتوقّفِ الأمر على ذلك؛ بل امتد ليشمل أيضًا الفنون بشتى مجالاتها التشكيلية والنحت والإبداع، وبفضل ما عاشته القاهرة فقد اصبحت مقرًا للأمسيات والندوات الثقافية والعروض المسرحية والسينمائية، فظهر العديد من مسارح القاهرة ومنها دار الأوبرا المصرية وغيرها.

أشهر مسارح القاهرة

انعكس أثر التقدّم الثقافي في القاهرة على المسارح التي زخرت بها، ويشار إلى أن العدد بازديادٍ مستمر نظرًا لوفرة العروض المسرحية على الخشبات المسرحية، ومن أشهر مسارح القاهرة الحديثة:

  • مركز الإبداع الفني: يتصدّرُ قائمة المسارح من حيث الأهمية لدى الممثلين المسرحيين، ويمتاز بسمعته المميزة باعتباره نقطة انطلاق الكثير من الممثلين الموهوبين والمنتجين، ويوجدُ في قلب دار الأوبرا المصرية.
  • مسرح الجمهورية: يشغل حيزًا في قلب المدينة في منطقة عابدين، تمكن هذا المسرح من استضافة العديد من العروض الجماهيرية والمستقلة والحفلات المسرحية.
  • مسرح الغد: يخضع هذا المسرح القائم في كورنيش الجيزة لإشراف البيت الفني للمسرح، وعُرضت الكثير من المسرحيات فوق خشبة هذا المسرح، ومنها المسرحية الصوفية للفيلسوف السهروردي.
  • مركز الهناجر للفنون: يعدُّ المكان الثاني من مسارح دار الأوبرا المصرية التي تقدم عروض بشقيّها الجماهيرية والمستقلة، وكما يحتضن أيضًا مسرح صغير تُعرض على خشبته العديد من العروض للفنانين المصريين والعالميين.
  • ساقية عبد المنعم الصاوي: دام عملها لمدة عقدٍ كامل وما زالت مستمرة، ويشار إلى أنها قادرة على الحفاظ على مكانتها كالبيت الكبير للفنانين المصريين، وأشهر المراكز الثقافية والفنية في الجمهورية.

أقدم مسارح القاهرة

لا يعدُّ ظهورُ المسارح في القاهرة أمرًا حديثَ النشأة، بل إنّه موجود منذ القدم، إذ برزت العديد من المسارح القديمة ليسطع نجمها في سماء الفن على مستوى العالم، ومن أبرزها:

  • دار الأوبرا الخديوية.
  • مسرح الفلكي.
  • مسرح القاهرة للعرائس.