اللغة العربية تعدّ اللغة العربية من أكثر اللغات السامية انتشاراً  على مستوى العالم تحدّثاً ودراسةً بحيث يبلغ عدد متحدّثوها أكثر من 467 مليون نسمةٍ يتوزّعون في الوطن العربيّ ومختلف مناطق العالم، وتعدً لغةً مقدّسةً عند المسلمين لأنها لغة القرآن ولا تصحّ عباداتهم وفرائضهم إلا بها بالإضافة إلى كونها لغةً رئيسيةً لبعض الكنائس المسيحية، تحتوي على 28 حرفاً ويعتبرها بعض علماء اللغة 29 حرفاً بحسب الهمزة حرفاً وتُكتَب من اليمين إلى اليسار، اللغة العربية ليست باللغة السهلة فلها قواعدٌ وشواذٌ لا يسهُل إتقانها وعلى مرّ التاريخ درس الكثير من العلماء اللغة وألفوا كتباً في قواعدها وعلومها، إضافة إلى أشهر علماء اللغة العربية سيتمّ طرحهم في مقالنا. أشهر علماء اللغة العربية هناك الكثير من العلماء اللذين درسوا اللغة وساهموا في وضع القواعد وألّفوا الكثير من الكتب في مختَلَف علومها، ومن أشهر علماء اللغة العربية: أبو الأسود الدؤليّ والذي اختصّ في علم النحو واشتُهر بفصاحته، وقد أجمع المؤرخون واللغويون على أنّه كان أول من وضع علم النحو، وقد ذُكِر أنّه ذهب إلى علي بن أبي طالبٍ -رضي الله عنه- وكان قد دوّن ملاحظاتٍ في اللغة فأُعجب الإمام علي بن أبي طالبٍ بذلك وقال له: "انحُ هذا النحو" أي استمر ومن هنا جاءت تسميته بعلم النحو. الخليل بن أحمد الفراهيديّ من أئمة اللغة والأدب، تخصّص في دراسة الشعر ووضع علم العَروض بحيث أنّه استنبطه من الموسيقى فقد كان عارفاً بها وروي أنّه كان يذهب إلى بيته ويتدلى إلى البئر ويبدأ بإصدار الأصوات بدرجاتٍ مختلفةٍ فدرس أشعار العرب ودرس النُظُم والإيقاع وضبط أوزانها في 15 بحراً. عمرو بن بحر بن محبوب الليثي الكناني المعروف بالجاحظ بسبب جحوظ عينَيه، يعدّ مؤسس علم النقد الأدبيّ فقد اتبّع نهجاً نقدياً وأسلوباً بحثياً يعتبر منهجاً علمياً بحثياً منضبطاً ودقيقاً يبدأ بالشكّ من أجل أن يعرض النقد ويستخدم التعميم بشكلٍ عقلانيّ بحتٍ. الزمخري برَع في علم البلاغة، وهو إمامٌ كبيرٌ في علم النحو والبلاغة والحديث والتفسير ومن أشهر كتبه "الكاشف" والذي يتحدث عن بلاغة القرآن الكريم ومتانة تركيب مفرداته. علوم اللغة العربية قام علماء اللغة بتصنيف دراسات اللغة إلى علومٍ من أجل التسهيل من دراستها والتخصّص بها، وهذه العلوم هي: علم النحو. علم الصرف. علم العَروض. علم البيان ويندرج تحته علم البَديع. علم المَعاني. علم مفردات اللغة أو علم مَتْن اللغة. علم القوافي. علم الشِّعر. علم إنشاء النثر. علم الاشتقاق. علم الخطّ وهو علم الكتابة أو علم الهجاء؛ مثل خطّ الرقعة، وخطّ النسخ والثُّلث والكوفيّ. علم المحاضرات والذي يتضمّن الخُطَب والمقامات والأمثال.

أشهر علماء اللغة العربية

أشهر علماء اللغة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أغسطس، 2018

اللغة العربية

تعدّ اللغة العربية من أكثر اللغات السامية انتشاراً  على مستوى العالم تحدّثاً ودراسةً بحيث يبلغ عدد متحدّثوها أكثر من 467 مليون نسمةٍ يتوزّعون في الوطن العربيّ ومختلف مناطق العالم، وتعدً لغةً مقدّسةً عند المسلمين لأنها لغة القرآن ولا تصحّ عباداتهم وفرائضهم إلا بها بالإضافة إلى كونها لغةً رئيسيةً لبعض الكنائس المسيحية، تحتوي على 28 حرفاً ويعتبرها بعض علماء اللغة 29 حرفاً بحسب الهمزة حرفاً وتُكتَب من اليمين إلى اليسار، اللغة العربية ليست باللغة السهلة فلها قواعدٌ وشواذٌ لا يسهُل إتقانها وعلى مرّ التاريخ درس الكثير من العلماء اللغة وألفوا كتباً في قواعدها وعلومها، إضافة إلى أشهر علماء اللغة العربية سيتمّ طرحهم في مقالنا.

أشهر علماء اللغة العربية

هناك الكثير من العلماء اللذين درسوا اللغة وساهموا في وضع القواعد وألّفوا الكثير من الكتب في مختَلَف علومها، ومن أشهر علماء اللغة العربية:

  • أبو الأسود الدؤليّ والذي اختصّ في علم النحو واشتُهر بفصاحته، وقد أجمع المؤرخون واللغويون على أنّه كان أول من وضع علم النحو، وقد ذُكِر أنّه ذهب إلى علي بن أبي طالبٍ -رضي الله عنه- وكان قد دوّن ملاحظاتٍ في اللغة فأُعجب الإمام علي بن أبي طالبٍ بذلك وقال له: “انحُ هذا النحو” أي استمر ومن هنا جاءت تسميته بعلم النحو.
  • الخليل بن أحمد الفراهيديّ من أئمة اللغة والأدب، تخصّص في دراسة الشعر ووضع علم العَروض بحيث أنّه استنبطه من الموسيقى فقد كان عارفاً بها وروي أنّه كان يذهب إلى بيته ويتدلى إلى البئر ويبدأ بإصدار الأصوات بدرجاتٍ مختلفةٍ فدرس أشعار العرب ودرس النُظُم والإيقاع وضبط أوزانها في 15 بحراً.
  • عمرو بن بحر بن محبوب الليثي الكناني المعروف بالجاحظ بسبب جحوظ عينَيه، يعدّ مؤسس علم النقد الأدبيّ فقد اتبّع نهجاً نقدياً وأسلوباً بحثياً يعتبر منهجاً علمياً بحثياً منضبطاً ودقيقاً يبدأ بالشكّ من أجل أن يعرض النقد ويستخدم التعميم بشكلٍ عقلانيّ بحتٍ.
  • الزمخري برَع في علم البلاغة، وهو إمامٌ كبيرٌ في علم النحو والبلاغة والحديث والتفسير ومن أشهر كتبه “الكاشف” والذي يتحدث عن بلاغة القرآن الكريم ومتانة تركيب مفرداته.

علوم اللغة العربية

قام علماء اللغة بتصنيف دراسات اللغة إلى علومٍ من أجل التسهيل من دراستها والتخصّص بها، وهذه العلوم هي:

  • علم النحو.
  • علم الصرف.
  • علم العَروض.
  • علم البيان ويندرج تحته علم البَديع.
  • علم المَعاني.
  • علم مفردات اللغة أو علم مَتْن اللغة.
  • علم القوافي.
  • علم الشِّعر.
  • علم إنشاء النثر.
  • علم الاشتقاق.
  • علم الخطّ وهو علم الكتابة أو علم الهجاء؛ مثل خطّ الرقعة، وخطّ النسخ والثُّلث والكوفيّ.
  • علم المحاضرات والذي يتضمّن الخُطَب والمقامات والأمثال.