أن نجاح أي مؤسسة قائم على وجود أفراد أكفاء يعملون بكل إنتاجية ونشاط، بغض النظر عن موقعهم في الهيكل الوظيفي، ولكن قد يعاني بعض المدراء من وجود موظفين يعيقون العملية الإنتاجية ويثيرون الارتباك في جو العمل ويشار لهم بأنهم أسوأ أنواع الموظفين، وفي هذا المقال سوف نذكر بعض منهم. الموظف الضعيف والمتردد بالرغم أنَّ هؤلاء الأشخاص يعدون أشخاص مثاليون من حيث الوداعة والانصياع إلى الأوامر وتنفيذها دون نقاش، إلا أنهم لا يستطيعون اتخاذ القرارات الحاسمة، ولا يملكون القدرة على الحسم والدفاع عن قراراتهم وإدارة من هم دونهم في الهيكل الوظيفي، لذلك يعتبروا من أسوأ أنواع الموظفين. الموظف قليل التركيز وهو موظف مشتت بشكل دائم، بالرغم من قدرته على إنجاز العمل إلا أنه يحدث الكثير من الارتباك لمديره الذي يحاول تتبع عمله، وحتى لزملائه الذين يقومون بأعمال تعتمد على ما يقوم به، ويضاف إلا ذلك كثرة الأخطاء وتكرارها على الرغم من التنبيه المستمر. الموظف كثير النسيان قد يكون هذا الشخص قادراً على تذكر كل تفاصيل المهمة التي يقوم بها في وقت تنفيذها، ولكن لا يمكن أن يتذكرها بعد فترة من الانتهاء منها، وفي حال كان العمل يقتضي العودة إليها في وقت ما، فإنه سيستغرق الكثير من الوقت من أجل العودة إلى جو العمل، والأخطر من ذلك هم الموظفون الذين لا يستطيعون تذكر بعض التفاصيل حتى بعد وقت قريب. الموظف صاحب الشخصية الغير مقنعة يظهر هؤلاء الموظفون بصورة طالب الثانوية، الذي لا يملك صيغة محددة لشخصيته، وهو شخص لا يراه المدراء جديراً بجو العمل الجدي، وقد يسيء للشكل العام لمكان العمل. الموفظ قليل المهنية إن وجود موظف غير محترف في عمله، ولا يملك المهارات المهنية التي تمكنه من أداء عمله بصورة جيدة، شخص غير منتج، وهو تكلفه إضافية لا يقابلها قيمة إنتاجية. الموظف العصبي فهو يبث الجو العصبي والمشاعر السلبية في المكان، ويشكل نقطة ضغط على من حوله، وحتى لو كان هذا الشخص قادراً على تقديم مجهود خرافي، إلا أنه يؤثر على إنتاجية جميع من حوله، مما يجعل وجوده في معادلة الإنتاج سلبياً، وبالتالي هو دون شك من أسوأ أنواع الموظفين.  

أسوأ أنواع الموظفين

أسوأ أنواع الموظفين

بواسطة: - آخر تحديث: 2 نوفمبر، 2017

تصفح أيضاً

أن نجاح أي مؤسسة قائم على وجود أفراد أكفاء يعملون بكل إنتاجية ونشاط، بغض النظر عن موقعهم في الهيكل الوظيفي، ولكن قد يعاني بعض المدراء من وجود موظفين يعيقون العملية الإنتاجية ويثيرون الارتباك في جو العمل ويشار لهم بأنهم أسوأ أنواع الموظفين، وفي هذا المقال سوف نذكر بعض منهم.

الموظف الضعيف والمتردد

بالرغم أنَّ هؤلاء الأشخاص يعدون أشخاص مثاليون من حيث الوداعة والانصياع إلى الأوامر وتنفيذها دون نقاش، إلا أنهم لا يستطيعون اتخاذ القرارات الحاسمة، ولا يملكون القدرة على الحسم والدفاع عن قراراتهم وإدارة من هم دونهم في الهيكل الوظيفي، لذلك يعتبروا من أسوأ أنواع الموظفين.

الموظف قليل التركيز

وهو موظف مشتت بشكل دائم، بالرغم من قدرته على إنجاز العمل إلا أنه يحدث الكثير من الارتباك لمديره الذي يحاول تتبع عمله، وحتى لزملائه الذين يقومون بأعمال تعتمد على ما يقوم به، ويضاف إلا ذلك كثرة الأخطاء وتكرارها على الرغم من التنبيه المستمر.

الموظف كثير النسيان

قد يكون هذا الشخص قادراً على تذكر كل تفاصيل المهمة التي يقوم بها في وقت تنفيذها، ولكن لا يمكن أن يتذكرها بعد فترة من الانتهاء منها، وفي حال كان العمل يقتضي العودة إليها في وقت ما، فإنه سيستغرق الكثير من الوقت من أجل العودة إلى جو العمل، والأخطر من ذلك هم الموظفون الذين لا يستطيعون تذكر بعض التفاصيل حتى بعد وقت قريب.

الموظف صاحب الشخصية الغير مقنعة

يظهر هؤلاء الموظفون بصورة طالب الثانوية، الذي لا يملك صيغة محددة لشخصيته، وهو شخص لا يراه المدراء جديراً بجو العمل الجدي، وقد يسيء للشكل العام لمكان العمل.

الموفظ قليل المهنية

إن وجود موظف غير محترف في عمله، ولا يملك المهارات المهنية التي تمكنه من أداء عمله بصورة جيدة، شخص غير منتج، وهو تكلفه إضافية لا يقابلها قيمة إنتاجية.

الموظف العصبي

فهو يبث الجو العصبي والمشاعر السلبية في المكان، ويشكل نقطة ضغط على من حوله، وحتى لو كان هذا الشخص قادراً على تقديم مجهود خرافي، إلا أنه يؤثر على إنتاجية جميع من حوله، مما يجعل وجوده في معادلة الإنتاج سلبياً، وبالتالي هو دون شك من أسوأ أنواع الموظفين.