البحث عن مواضيع

يوجد العديد من الأمراض التي تؤثر على قدرة الرجال الجنسية وبالتالي فإنها قد تؤثر على علاقتهم مع زوجاتهم أو قدرتهم على الإنجاب، ومن أبرز هذه الأمراض مرض بيروني أو ما يمى بمرض تقوس القضيب، بالإنجليزية Peyronie’s Disease ، ويعتبر هذا المرض هو أحد أمراض الذكورة والتي تصيبهم عندما يبلغون من العمر سن الخامسة والعشرين إلى سن الستين، والتي تؤدي إلى حدوث اختلال في النسيج الداخلي للقضيب، وبالتالي يسبب ذلك حدوث اعوجاج في القضيب، سواء أكان ذلك الاعوجاج للأسفل أو للأعلى، وبالتالي فإن هذا الاعوجاج في القضيب يؤثر على قدرة الرجل على الانتصاب في أثناء ممارسته للعلاقة الحميمية مع زوجته، وفي معظم الحالات فإن الأشخاص المصابين بهذا المرض قد تزول إصابتهم خلال سنوات من الإصابة دون الحاجة إلى علاج، أما في حال استمرار إصابة الشخص بالمرض فإن ذلك يحتاج إلى تدخل طبي حتى يتم علاج هذا المرض، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب وأعراض مرض بيروني. أسباب مرض بيروني تعتبر أسباب هذا المرض الرئيسية غير معروفة، إلا أن هناك بعض العوامل التي تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بهذا المرض، ومن أبرز هذه العوامل: وجود العامل الوراثي الذي يعزز احتمالية الإصابة بهذا النوع من الأمراض. الإصابة بأمراض ومشاكل الأوعية الدموية المختلفة خاصة تلك الموجودة في القضيب، ومن أبرز هذه المشاكل وجود تمزقات داخل هذه الأوعية أو وجود اعتلالات، حيث أن معظم هذه الحالات المرضية تحدث غالباً بسبب التعرض للحوادث المختلفة أو بعد ممارسة أنواع الرياضات العنيفة. الإصابة بأمراض المناعة، حتى بعد الشفاء من تلك الأمراض فإن خطر الإصابة بمرض بيروني يبقى ما زال موجوداً. الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم. الإصابة بمرض السكري. الإصابة بمرض ارتفاع الكوليسترول في دم الإنسان. الإصابة ببعض الاضطرابات في الجهاز العصبي في جسم الإنسان. الإصابة بنزيف في القضيب الداخلي لدى الرجل. الإصابة ببعض الأمراض التي يترتب على إصابتها تناول بعض الأدوية والتي من أبرزها دواء الفينتوين الذي يؤخذ من قبل مرضى الصرع. أعراض مرض بيروني الشعور بالألم الشديد خاصة في أثناء حدوث الجماع والقذف. حدوث انحناء في القضيب في أثناء حدوث الانتصاب، حيث يكون هذا الانحناء واضحاً. يشعر الرجل بصعوبات في أثناء حدوث الانتصاب، إضافة إلى ذلك فإن الانتصاب لا يكتمل حدوثه لدى الرجل. في بعض الحالات قد تظهر ندبات لدى بعض الرجال في البشرة الخارجية في العضو الذكري. يلاحظ حدوث قصر في طول القضيب لدى بعض الرجال أيضاً.

أسباب وأعراض مرض بيروني

أسباب وأعراض مرض بيروني
بواسطة: - آخر تحديث: 14 أغسطس، 2017

يوجد العديد من الأمراض التي تؤثر على قدرة الرجال الجنسية وبالتالي فإنها قد تؤثر على علاقتهم مع زوجاتهم أو قدرتهم على الإنجاب، ومن أبرز هذه الأمراض مرض بيروني أو ما يمى بمرض تقوس القضيب، بالإنجليزية Peyronie’s Disease ، ويعتبر هذا المرض هو أحد أمراض الذكورة والتي تصيبهم عندما يبلغون من العمر سن الخامسة والعشرين إلى سن الستين، والتي تؤدي إلى حدوث اختلال في النسيج الداخلي للقضيب، وبالتالي يسبب ذلك حدوث اعوجاج في القضيب، سواء أكان ذلك الاعوجاج للأسفل أو للأعلى، وبالتالي فإن هذا الاعوجاج في القضيب يؤثر على قدرة الرجل على الانتصاب في أثناء ممارسته للعلاقة الحميمية مع زوجته، وفي معظم الحالات فإن الأشخاص المصابين بهذا المرض قد تزول إصابتهم خلال سنوات من الإصابة دون الحاجة إلى علاج، أما في حال استمرار إصابة الشخص بالمرض فإن ذلك يحتاج إلى تدخل طبي حتى يتم علاج هذا المرض، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب وأعراض مرض بيروني.

أسباب مرض بيروني

تعتبر أسباب هذا المرض الرئيسية غير معروفة، إلا أن هناك بعض العوامل التي تؤدي إلى زيادة احتمالية الإصابة بهذا المرض، ومن أبرز هذه العوامل:

  • وجود العامل الوراثي الذي يعزز احتمالية الإصابة بهذا النوع من الأمراض.
  • الإصابة بأمراض ومشاكل الأوعية الدموية المختلفة خاصة تلك الموجودة في القضيب، ومن أبرز هذه المشاكل وجود تمزقات داخل هذه الأوعية أو وجود اعتلالات، حيث أن معظم هذه الحالات المرضية تحدث غالباً بسبب التعرض للحوادث المختلفة أو بعد ممارسة أنواع الرياضات العنيفة.
  • الإصابة بأمراض المناعة، حتى بعد الشفاء من تلك الأمراض فإن خطر الإصابة بمرض بيروني يبقى ما زال موجوداً.
  • الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • الإصابة بمرض ارتفاع الكوليسترول في دم الإنسان.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات في الجهاز العصبي في جسم الإنسان.
  • الإصابة بنزيف في القضيب الداخلي لدى الرجل.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي يترتب على إصابتها تناول بعض الأدوية والتي من أبرزها دواء الفينتوين الذي يؤخذ من قبل مرضى الصرع.

أعراض مرض بيروني

  • الشعور بالألم الشديد خاصة في أثناء حدوث الجماع والقذف.
  • حدوث انحناء في القضيب في أثناء حدوث الانتصاب، حيث يكون هذا الانحناء واضحاً.
  • يشعر الرجل بصعوبات في أثناء حدوث الانتصاب، إضافة إلى ذلك فإن الانتصاب لا يكتمل حدوثه لدى الرجل.
  • في بعض الحالات قد تظهر ندبات لدى بعض الرجال في البشرة الخارجية في العضو الذكري.
  • يلاحظ حدوث قصر في طول القضيب لدى بعض الرجال أيضاً.