البحث عن مواضيع

القرنية المخروطية تعرف القرنية المخروطية بالإنجليزية بمصطلح (Keratoconus)، وهذه الحالة هي عبارة عن مرض يصيب العين ويؤدي إلى حدوث تحدب فيه القرنية ويكون ذلك بشكل تدريجي، بحيث يتحول شكل القرنية في هذه الحالة من قبة متناظرة إلى شكل يشبه المخروط غير المتناظر، بحيث تبرز القرنية إلى الأمام وتبدو على شكل مخروطي وليس دائري، وهذا ما يؤثر على حدة البصر على حدة الإبصار ويسبب تدني في ذلك، وسنعرض في هذا المقال المعلومات حول أسباب وأعراض القرنية المخروطية. أعراض القرنية المخروطية تظهر العلامات الأولى للإصابة بهذه الحالة على شكل ارتفاع سريع في رقم النظارات، وبخاصة الارتفاع في الأسطوانة وقد يتطور في بعض الحالات بحيث يصبح أكبر من عدد النظارات نفسه. يشكو المريض بأنه يرى الأشياء بشكل غير واضح بحيث تبدو مشوهة له.  يشكو المرضى في هذه الحالة أيضاً من وجود حساسية زائدة من الضوء. أسباب وحدوث تطور القرنية المخروطية تأتي أسباب حدوث هذه الحالة على النحو الآتي: وجود أساب وراثية للإصابة بهذه الحالة ناتجة عن وجود بعض العيوب الوراثية، ويلاحظ حدوث ذلك بشكل خاص في حالات تزاوج الأقارب. إن زيادة فرك العينين بشكل مبالغ فيه قد يؤدي إلى حدوث تلك الحالة. الاستخدام المبالغ فيه للعدسات اللاصقة، إضافة إلى استخدامها بطريقة غير صحيحة. إصابة العينين بالالتهابات المزمنة. إصابة العينين بالالتهابات التحسسية. تشخيص القرنية المخروطية يتم تشخيص الإصابة بهذه الحالة عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات، ويأتي ذلك على النحو الآتي: فحص تضاريس القرنية يتم من خلال هذا الفحص إجراء تصوير للقرنية إضافة إلى القيام ببناء خريطة طوبوغرافية لسطح القرنية. تعمل هذه الخارطة على إظهار تحدب القرنية بدقة نسبية وذلك في كل نقطة فيها.  يتم إجراء المقارنة بين الألوان والتحدبات بين الخارطة للحالات الطبيعية والخارطة لهؤلاء المرضى ويتضح الفرق بينهما. فحص تضاريس القرنية يعتبر هذا الفحص سريع كما أن تنفيذه سهل. يتم إجراء هذا الفحص عن طريق وضع رأس الشخص مقابل الجهاز مدة دقيقة تقريباً، بعد ذلك يتم الحصول على صورة للقرنية حيث تكون هذه الصورة ملونة وواضحة.  يتم الاعتماد على هذا النوع من الفحوصات بهدف إجراء التتبع الدقيق لتقدم تحدب القرنية. فحص سمك القرنية يتم من خلال هذا الفحص إجراء تصوير للقرنية باستخدام الموجات فوق الصوتية. إن سمك القرنية المتوسط ​​ عند الإنسان يبلغ حوالي 530 ميكرون، أما الأشخاص المصابين بهذه الحالة فإن سمك القرنية لديهم يقل عن 500 ميكرون. قد يقل هذا السمك عن 400 ميكرون في الحالات المتقدمة، لذلك فإن سمك القرنية يعتبر مؤشراً على مدى تقدم هذه الحالة.

أسباب وأعراض القرنية المخروطية

أسباب وأعراض القرنية المخروطية
بواسطة: - آخر تحديث: 5 نوفمبر، 2017

القرنية المخروطية

تعرف القرنية المخروطية بالإنجليزية بمصطلح (Keratoconus)، وهذه الحالة هي عبارة عن مرض يصيب العين ويؤدي إلى حدوث تحدب فيه القرنية ويكون ذلك بشكل تدريجي، بحيث يتحول شكل القرنية في هذه الحالة من قبة متناظرة إلى شكل يشبه المخروط غير المتناظر، بحيث تبرز القرنية إلى الأمام وتبدو على شكل مخروطي وليس دائري، وهذا ما يؤثر على حدة البصر على حدة الإبصار ويسبب تدني في ذلك، وسنعرض في هذا المقال المعلومات حول أسباب وأعراض القرنية المخروطية.

أعراض القرنية المخروطية

  • تظهر العلامات الأولى للإصابة بهذه الحالة على شكل ارتفاع سريع في رقم النظارات، وبخاصة الارتفاع في الأسطوانة وقد يتطور في بعض الحالات بحيث يصبح أكبر من عدد النظارات نفسه.
  • يشكو المريض بأنه يرى الأشياء بشكل غير واضح بحيث تبدو مشوهة له.
  •  يشكو المرضى في هذه الحالة أيضاً من وجود حساسية زائدة من الضوء.

أسباب وحدوث تطور القرنية المخروطية

تأتي أسباب حدوث هذه الحالة على النحو الآتي:

  • وجود أساب وراثية للإصابة بهذه الحالة ناتجة عن وجود بعض العيوب الوراثية، ويلاحظ حدوث ذلك بشكل خاص في حالات تزاوج الأقارب.
  • إن زيادة فرك العينين بشكل مبالغ فيه قد يؤدي إلى حدوث تلك الحالة.
  • الاستخدام المبالغ فيه للعدسات اللاصقة، إضافة إلى استخدامها بطريقة غير صحيحة.
  • إصابة العينين بالالتهابات المزمنة.
  • إصابة العينين بالالتهابات التحسسية.

تشخيص القرنية المخروطية

يتم تشخيص الإصابة بهذه الحالة عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات، ويأتي ذلك على النحو الآتي:

  • فحص تضاريس القرنية
  1. يتم من خلال هذا الفحص إجراء تصوير للقرنية إضافة إلى القيام ببناء خريطة طوبوغرافية لسطح القرنية.
  2. تعمل هذه الخارطة على إظهار تحدب القرنية بدقة نسبية وذلك في كل نقطة فيها.
  3.  يتم إجراء المقارنة بين الألوان والتحدبات بين الخارطة للحالات الطبيعية والخارطة لهؤلاء المرضى ويتضح الفرق بينهما.
  • فحص تضاريس القرنية
  1. يعتبر هذا الفحص سريع كما أن تنفيذه سهل.
  2. يتم إجراء هذا الفحص عن طريق وضع رأس الشخص مقابل الجهاز مدة دقيقة تقريباً، بعد ذلك يتم الحصول على صورة للقرنية حيث تكون هذه الصورة ملونة وواضحة.
  3.  يتم الاعتماد على هذا النوع من الفحوصات بهدف إجراء التتبع الدقيق لتقدم تحدب القرنية.
  • فحص سمك القرنية
  1. يتم من خلال هذا الفحص إجراء تصوير للقرنية باستخدام الموجات فوق الصوتية.
  2. إن سمك القرنية المتوسط ​​ عند الإنسان يبلغ حوالي 530 ميكرون، أما الأشخاص المصابين بهذه الحالة فإن سمك القرنية لديهم يقل عن 500 ميكرون.
  3. قد يقل هذا السمك عن 400 ميكرون في الحالات المتقدمة، لذلك فإن سمك القرنية يعتبر مؤشراً على مدى تقدم هذه الحالة.