البحث عن مواضيع

التهاب القزحية يعرف التهاب القزحية بأنه حالة من الالتهاب التي تغزو قزحية العين، وتعد أحد أشكال التهاب العنبية الأمامية للعين نظراً لتأثر العنبية بالدرجة الأولى بذلك، والتي تتألف من القزحية والمشيمة والجسم الهدبي، وتعتبر هذه الوعكة الصحية بأنها بسيطة ونادرة الحدوث نسبياً؛ إلا أنها تتطلب ضرورة عاجلة في العلاج والتشخيص من قبل الطبيب المختص للحد من توسع نطاق الالتهاب والسيطرة عليه، ويمكن تصنيف التهاب القزحية إلى أمامي وخلفي ومتوسط وفقاً لموقع الأجزاء المتأثرة في العين بالدرجة الأولى، ويعد الالتهاب الأمامي هو الأكثر انتشاراً حيث يشكل ما نسبته 90% من الحالات، ومن الممكن أن تتكرر الحالة وتتزامن مع الوقت. أعراض التهاب القزحية احمرار العين. حرقة في العين وألم ما بين خفيف وشديد. اضطراب الرؤية وتشوشها. ظهور حساسية تجاه مصادر الضوء. مشاهدة أشكال طافية بشكل كبير، كالنقاط المتحركة أو الظلال في مسرب الرؤية. العجز عن رؤية الأجسام الموجودة في أحد جوانب مجال الرؤية. صداع شديد. تغيّر حجم البؤبؤ في العين. أسباب التهاب القزحية بالرغم من أنه ما زال السبب مجهولاً حول الإصابة بالتهاب القزحية؛ إلا أنه يمكننا القول بأنه مرض معزول، كما أنه من الممكن أن يكون عرضاً لأحد الأمراض أو الظروف الصحية التي تطرأ على الجسم، وفي حال وجود متلازمة مسببة غالباً ما تكون من ضمن متلازمات المرتبطة HLA-B27، بالإضافة إلى تسبب الرمد المتعاطفة به، والتهاب الكلية، وفوكس المتغاير الجسم الهدبي. لا يقتصر الأمر على ما تقدم، بل يتسبب أيضاً مرض السل، الزهري، مرض لايم، الحمى المالطية، التهاب المشيمة والشبكية، داء السهميات، بالإضافة إلى متلازمة منسجات العين، وغيرها من المسببات أيضاً. أنواع التهاب القزحية الالتهاب الأمامي، ذكرنا أن هذا النوع الأكثر انتشاراً، حيث يشخص في 3 حالات لكل 4 إصابات، وتظهر أعراضه كألم واحمرار في العين، ومن الممكن تكرار الإصابة به. الالتهاب الخلفي، يترك أثراً سلبياً في الرؤية. الالتهاب في الجزء الأوسط، تظهر أعراضه على شكل مشاهدة أجسام طافية كالنقاط السوداء والخطوط، بالإضافة اضطراب الرؤية. علاج إلتهاب القزحية تُعالج مشكلة التهاب القزحية بالاعتماد على المنشطات جلايكوتيكود، أو من خلال القطرات الموضعية أو العلاج الفموي، كما يدخل الكورتيزون أيضاً في العلاج، أما العقاقير الموضعية للهدبية كالأتروبين أو هوماتروبين، هذا وينصح الأطباء بأخذ مضاد الأدوية المستقلب كالمثوتركسات، والحقن المضادة للـTNF، وقطرات موسعة للعين، وقطرة لتخفيض ضغط العين، حقن الستيرويد تحت الملتحمة. مضاعفات مرض الزرق. إعتلال القرنية الشريطي. الساد. العمى الدائم. تكلس القرنية. المراجع:  1

أسباب وأعراض التهاب القزحية

أسباب وأعراض التهاب القزحية
بواسطة: - آخر تحديث: 7 نوفمبر، 2017

التهاب القزحية

يعرف التهاب القزحية بأنه حالة من الالتهاب التي تغزو قزحية العين، وتعد أحد أشكال التهاب العنبية الأمامية للعين نظراً لتأثر العنبية بالدرجة الأولى بذلك، والتي تتألف من القزحية والمشيمة والجسم الهدبي، وتعتبر هذه الوعكة الصحية بأنها بسيطة ونادرة الحدوث نسبياً؛ إلا أنها تتطلب ضرورة عاجلة في العلاج والتشخيص من قبل الطبيب المختص للحد من توسع نطاق الالتهاب والسيطرة عليه، ويمكن تصنيف التهاب القزحية إلى أمامي وخلفي ومتوسط وفقاً لموقع الأجزاء المتأثرة في العين بالدرجة الأولى، ويعد الالتهاب الأمامي هو الأكثر انتشاراً حيث يشكل ما نسبته 90% من الحالات، ومن الممكن أن تتكرر الحالة وتتزامن مع الوقت.

أعراض التهاب القزحية

  • احمرار العين.
  • حرقة في العين وألم ما بين خفيف وشديد.
  • اضطراب الرؤية وتشوشها.
  • ظهور حساسية تجاه مصادر الضوء.
  • مشاهدة أشكال طافية بشكل كبير، كالنقاط المتحركة أو الظلال في مسرب الرؤية.
  • العجز عن رؤية الأجسام الموجودة في أحد جوانب مجال الرؤية.
  • صداع شديد.
  • تغيّر حجم البؤبؤ في العين.

أسباب التهاب القزحية

بالرغم من أنه ما زال السبب مجهولاً حول الإصابة بالتهاب القزحية؛ إلا أنه يمكننا القول بأنه مرض معزول، كما أنه من الممكن أن يكون عرضاً لأحد الأمراض أو الظروف الصحية التي تطرأ على الجسم، وفي حال وجود متلازمة مسببة غالباً ما تكون من ضمن متلازمات المرتبطة HLA-B27، بالإضافة إلى تسبب الرمد المتعاطفة به، والتهاب الكلية، وفوكس المتغاير الجسم الهدبي.

لا يقتصر الأمر على ما تقدم، بل يتسبب أيضاً مرض السل، الزهري، مرض لايم، الحمى المالطية، التهاب المشيمة والشبكية، داء السهميات، بالإضافة إلى متلازمة منسجات العين، وغيرها من المسببات أيضاً.

أنواع التهاب القزحية

  • الالتهاب الأمامي، ذكرنا أن هذا النوع الأكثر انتشاراً، حيث يشخص في 3 حالات لكل 4 إصابات، وتظهر أعراضه كألم واحمرار في العين، ومن الممكن تكرار الإصابة به.
  • الالتهاب الخلفي، يترك أثراً سلبياً في الرؤية.
  • الالتهاب في الجزء الأوسط، تظهر أعراضه على شكل مشاهدة أجسام طافية كالنقاط السوداء والخطوط، بالإضافة اضطراب الرؤية.

علاج إلتهاب القزحية

تُعالج مشكلة التهاب القزحية بالاعتماد على المنشطات جلايكوتيكود، أو من خلال القطرات الموضعية أو العلاج الفموي، كما يدخل الكورتيزون أيضاً في العلاج، أما العقاقير الموضعية للهدبية كالأتروبين أو هوماتروبين، هذا وينصح الأطباء بأخذ مضاد الأدوية المستقلب كالمثوتركسات، والحقن المضادة للـTNF، وقطرات موسعة للعين، وقطرة لتخفيض ضغط العين، حقن الستيرويد تحت الملتحمة.

مضاعفات

  • مرض الزرق.
  • إعتلال القرنية الشريطي.
  • الساد.
  • العمى الدائم.
  • تكلس القرنية.

المراجع:  1