هبوط الرحم هبوط الرحم أو ما يعرف به أيضاً مرض ميلان الرحم هو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، وينتج عنه تدلي الرحم إلى الأسفل نحو منطقة المهبل، وفي بعض الحالات إذا لم تتم المعالجة يتدلى الرحم إلى خارج المهبل ليسبب العديد من المشاكل الصحية الخطرة، كما أنه أحد أكثر الأمراض التي تنتشر عند النساء المتقدمات في العمر وخاصةً الأمهات اللواتي أنجبن العديد من الأبناء، وسنقدم في هذا المقال أهم أسباب هبوط الرحم وأعراضه وطرق علاجه بالتفصيل. أسباب هبوط الرحم إن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض هبوط الرحم هو ما يلي: الولادة الطبيعية المتكررة. إصابة أربطة الرحم بالضعف. الحمل والولادة بشكل متكرر دون منح الرحم فترة زمنية لاستعادة قوة أربطته وعضلاته. إنجاب الأطفال عن طريق جهاز الشفط. الولادة قبل اتساع عنق الرحم مما يؤدي إلى تمزق أربطته. إنجاب الأطفال ذو الأحجام الكبيرة نسبياً. نقص هرمون الأستروجين. حمل الأشياء الثقيلة. السعال المزمن. الإمساك الشديد. وجود أورام سرطانية في البطن. أعراض الإصابة بهبوط الرحم يمكن التعرف على مرض هبوط الرحم من الأعراض التالية: الشعور بوجود كتلة في منطقة المهبل. الشعور بألم أثناء المعاشرة الجنسية. التعرض لاضطرابات نفسية والشعور الدائم بعدم الراحة. وجود صعوبة في التبول. الإحساس بألم عند امتلاء المثانة البولية. إصابة المهبل بالالتهابات المهبلية. الإصابة بمشكلة جفاف المهبل. احتقان المهبل وظهور التقرحات عليه. الشعور بألم في منطقة أسفل الظهر. الإحساس بألم في منطقة الحوض قبل موعد الدورة الشهرية. الإصابة بالتهابات المثانة. الشعور بالتبرز الكاذب. تقارب الفترة الزمنية بين مواعيد الدورة الشهرية. طرق علاج مرض هبوط الرحم يختلف نوع علاج هذا المرض باختلاف الحالة المرضية، ويأخذ الطبيب الأمور التالية قبل البدء في اختيار العلاج للمريضة: درجة هبوط الرحم. عمر المريضة. علاج حالات هبوط الرحم الخفيف، ويكون عن طريق خضوع المريضة لأكثر من سبع جلسات تدريب لعضلات أسفل الحوض عن طريق التحفيز الكهربائي، مع التزام المريضة بالتمرينات التي يطلب القيام بها بشكل مستمر ومتتالي. استعمال جهاز للمهبل يعمل على تقوية جدار المهبل ودعم الرحم وينصح استعماله بعد استشارة طبية. التدخل الجراحي هو أحد طرق العلاج التي ينصح باستعمالها كحل أخير، فهي لا تتناسب مع جميع الحالات وفي أغلب الأحيان تكون مزعجة للمريضة، ومن أبزر هذه العمليات الجراحية ما يلي: إجراء تصليح لجدار المهبل عن طريق خياطة أنسجة المهبل. إجراء تصليح لأربطة المهبل وتقصيرها عن طريق خياطة الأربطة أمام عنق الرحم. إجراء عملية استئصال عنق الرحم في حالة استطالته. المراجع:  1

أسباب هبوط الرحم

أسباب هبوط الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: 3 يناير، 2018

هبوط الرحم

هبوط الرحم أو ما يعرف به أيضاً مرض ميلان الرحم هو أحد الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، وينتج عنه تدلي الرحم إلى الأسفل نحو منطقة المهبل، وفي بعض الحالات إذا لم تتم المعالجة يتدلى الرحم إلى خارج المهبل ليسبب العديد من المشاكل الصحية الخطرة، كما أنه أحد أكثر الأمراض التي تنتشر عند النساء المتقدمات في العمر وخاصةً الأمهات اللواتي أنجبن العديد من الأبناء، وسنقدم في هذا المقال أهم أسباب هبوط الرحم وأعراضه وطرق علاجه بالتفصيل.

أسباب هبوط الرحم

إن أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض هبوط الرحم هو ما يلي:

  • الولادة الطبيعية المتكررة.
  • إصابة أربطة الرحم بالضعف.
  • الحمل والولادة بشكل متكرر دون منح الرحم فترة زمنية لاستعادة قوة أربطته وعضلاته.
  • إنجاب الأطفال عن طريق جهاز الشفط.
  • الولادة قبل اتساع عنق الرحم مما يؤدي إلى تمزق أربطته.
  • إنجاب الأطفال ذو الأحجام الكبيرة نسبياً.
  • نقص هرمون الأستروجين.
  • حمل الأشياء الثقيلة.
  • السعال المزمن.
  • الإمساك الشديد.
  • وجود أورام سرطانية في البطن.

أعراض الإصابة بهبوط الرحم

يمكن التعرف على مرض هبوط الرحم من الأعراض التالية:

  • الشعور بوجود كتلة في منطقة المهبل.
  • الشعور بألم أثناء المعاشرة الجنسية.
  • التعرض لاضطرابات نفسية والشعور الدائم بعدم الراحة.
  • وجود صعوبة في التبول.
  • الإحساس بألم عند امتلاء المثانة البولية.
  • إصابة المهبل بالالتهابات المهبلية.
  • الإصابة بمشكلة جفاف المهبل.
  • احتقان المهبل وظهور التقرحات عليه.
  • الشعور بألم في منطقة أسفل الظهر.
  • الإحساس بألم في منطقة الحوض قبل موعد الدورة الشهرية.
  • الإصابة بالتهابات المثانة.
  • الشعور بالتبرز الكاذب.
  • تقارب الفترة الزمنية بين مواعيد الدورة الشهرية.

طرق علاج مرض هبوط الرحم

  • يختلف نوع علاج هذا المرض باختلاف الحالة المرضية، ويأخذ الطبيب الأمور التالية قبل البدء في اختيار العلاج للمريضة:
  1. درجة هبوط الرحم.
  2. عمر المريضة.
  • علاج حالات هبوط الرحم الخفيف، ويكون عن طريق خضوع المريضة لأكثر من سبع جلسات تدريب لعضلات أسفل الحوض عن طريق التحفيز الكهربائي، مع التزام المريضة بالتمرينات التي يطلب القيام بها بشكل مستمر ومتتالي.
  • استعمال جهاز للمهبل يعمل على تقوية جدار المهبل ودعم الرحم وينصح استعماله بعد استشارة طبية.
  • التدخل الجراحي هو أحد طرق العلاج التي ينصح باستعمالها كحل أخير، فهي لا تتناسب مع جميع الحالات وفي أغلب الأحيان تكون مزعجة للمريضة، ومن أبزر هذه العمليات الجراحية ما يلي:
  1. إجراء تصليح لجدار المهبل عن طريق خياطة أنسجة المهبل.
  2. إجراء تصليح لأربطة المهبل وتقصيرها عن طريق خياطة الأربطة أمام عنق الرحم.
  3. إجراء عملية استئصال عنق الرحم في حالة استطالته.

المراجع:  1