أسباب نزيف الرحم المفاجئ يعتبر نزول الدم من الرحم أمراً طبيعياً في فترة الدورة الشهرية حيث يستمر ذلك لعدة أيام، بينما تعاني بعض السيدات من حدوث نزيف في فترات مختلفة عن موعد الدورة الشهرية فقد يكون ذلك إما بعد قبل الدورة الشهرية أو بعد انتهاءها وهذا ما يسبب الشعور بالأرق لدى السيدة ويدفعها للبحث عن السبب الذي أدى إلى حدوث ذلك، وفي بعض الحالات فقد تتطلب الحالة مراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراء المناسب، ويكون علاج هذه الحالة اعتماداً على السبب الذي أدى إلى حدوث ذلك، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب نزيف الرحم المفاجئ. أسباب نزيف الرحم المفاجئ تحدث هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب، والتي من أبرزها: استخدام وسائل الحمل المختلفة، حيث أن العديد من السيدات تعاني من حدوث نزيف بعد تركيب اللولب ويكون ذلك ناتج عن حدوث بعض الجروح والخدوش في عنق الرحم عند القيام بتركيب اللولب، وفي حالات أخرى فإن نسيان تناول حبوب منع الحمل يسبب حدوث انخفاض في مستوى الهرمون وهذا بحد ذاته يسبب النزيف. الوصول لسن اليأس (انقطاع الدورة الشهرية) حيث أن توقف إنتاج الهرمونات الأنثوية يكون هو السبب وراء حدوث هذا النزيف. وجود الأورام الليفية الحميدة، ويعتبر هذا السبب هو الشائع في هذه الحالة، وفي بعض الحالات فإن وجود الأورام السرطانية قد يكون سبباً في ذلك. الإصابة بأنواع معينة من الأمراض خاصة أمراض تجلط الدم أو أمراض المناعة الذاتية والتي من أبرزها مرض الذئبة أو متلازمة المبيض متعدد الكيسات أو فقر الدم. وجود الزوائد اللحمية في جدار الرحم لدى العديد من النساء. المرور باضطرابات نفسية أو اتباع حميات غذائية قاسية. قد تحدث هذه الحالة لدى المرأة الحامل، وغالباً ما يكون السبب وراء ذلك إما الحمل خارج الحمل أو الإجهاض. وجود اختلال في الغدة الدرقية بحيث يحدث انخفاض في إفراز هرموناتها. تعاني بعض السيدات من النزيف في أثناء الجماع وقد يكون سبب ذلك إما وجود جروح المهبل أو جفاف المهبل أو الإصابة بعدوى المهبل خاصة الكلاميديا. علاج نزيف الرحم المفاجئ يكون العلاج بالاعتماد على السبب الذي أدى إلى حدوث هذا النزيف، وذلك حسب الآتي: إذا كان السبب هو استخدام موانع الحمل فهنا لا شيء يدعو للقلق فهذا النزيف يكون خلال الفترة الأولى من الاستخدام بعدها يتوقف. إذا كان السبب هو الإصابة بمرض معين، فإن اتخاذ الإجراء المناسب للسيطرة على هذا المرض هو الحل في هذه الحالة. فيما يخص الأورام فقد يتطلب ذلك استئصالها أو إجراء العلاج الجراحي أو الكيماوي أو الإشعاعي. فيما يخص النساء في سن اليأس فإنه ينصح باستخدام المكملات الهرمونية لتعويض نقص الهرمونات لديهن. إن الحرص على أخذ فترات راحة واسترخاء واتباع حمية غذائية صحية أمر مهم في هذه الناحية. المراجع:  1

أسباب نزيف الرحم المفاجئ

أسباب نزيف الرحم المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: 28 يناير، 2018

أسباب نزيف الرحم المفاجئ

يعتبر نزول الدم من الرحم أمراً طبيعياً في فترة الدورة الشهرية حيث يستمر ذلك لعدة أيام، بينما تعاني بعض السيدات من حدوث نزيف في فترات مختلفة عن موعد الدورة الشهرية فقد يكون ذلك إما بعد قبل الدورة الشهرية أو بعد انتهاءها وهذا ما يسبب الشعور بالأرق لدى السيدة ويدفعها للبحث عن السبب الذي أدى إلى حدوث ذلك، وفي بعض الحالات فقد تتطلب الحالة مراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراء المناسب، ويكون علاج هذه الحالة اعتماداً على السبب الذي أدى إلى حدوث ذلك، وسنتحدث في هذا المقال حول أسباب نزيف الرحم المفاجئ.

أسباب نزيف الرحم المفاجئ

تحدث هذه الحالة نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب، والتي من أبرزها:

  • استخدام وسائل الحمل المختلفة، حيث أن العديد من السيدات تعاني من حدوث نزيف بعد تركيب اللولب ويكون ذلك ناتج عن حدوث بعض الجروح والخدوش في عنق الرحم عند القيام بتركيب اللولب، وفي حالات أخرى فإن نسيان تناول حبوب منع الحمل يسبب حدوث انخفاض في مستوى الهرمون وهذا بحد ذاته يسبب النزيف.
  • الوصول لسن اليأس (انقطاع الدورة الشهرية) حيث أن توقف إنتاج الهرمونات الأنثوية يكون هو السبب وراء حدوث هذا النزيف.
  • وجود الأورام الليفية الحميدة، ويعتبر هذا السبب هو الشائع في هذه الحالة، وفي بعض الحالات فإن وجود الأورام السرطانية قد يكون سبباً في ذلك.
  • الإصابة بأنواع معينة من الأمراض خاصة أمراض تجلط الدم أو أمراض المناعة الذاتية والتي من أبرزها مرض الذئبة أو متلازمة المبيض متعدد الكيسات أو فقر الدم.
  • وجود الزوائد اللحمية في جدار الرحم لدى العديد من النساء.
  • المرور باضطرابات نفسية أو اتباع حميات غذائية قاسية.
  • قد تحدث هذه الحالة لدى المرأة الحامل، وغالباً ما يكون السبب وراء ذلك إما الحمل خارج الحمل أو الإجهاض.
  • وجود اختلال في الغدة الدرقية بحيث يحدث انخفاض في إفراز هرموناتها.
  • تعاني بعض السيدات من النزيف في أثناء الجماع وقد يكون سبب ذلك إما وجود جروح المهبل أو جفاف المهبل أو الإصابة بعدوى المهبل خاصة الكلاميديا.

علاج نزيف الرحم المفاجئ

يكون العلاج بالاعتماد على السبب الذي أدى إلى حدوث هذا النزيف، وذلك حسب الآتي:

  • إذا كان السبب هو استخدام موانع الحمل فهنا لا شيء يدعو للقلق فهذا النزيف يكون خلال الفترة الأولى من الاستخدام بعدها يتوقف.
  • إذا كان السبب هو الإصابة بمرض معين، فإن اتخاذ الإجراء المناسب للسيطرة على هذا المرض هو الحل في هذه الحالة.
  • فيما يخص الأورام فقد يتطلب ذلك استئصالها أو إجراء العلاج الجراحي أو الكيماوي أو الإشعاعي.
  • فيما يخص النساء في سن اليأس فإنه ينصح باستخدام المكملات الهرمونية لتعويض نقص الهرمونات لديهن.
  • إن الحرص على أخذ فترات راحة واسترخاء واتباع حمية غذائية صحية أمر مهم في هذه الناحية.

المراجع:  1