مرض الزهري Syphilis يعتبر مرض الزهري أو السفلس من الأمراض الجنسية المعدية التي تنتقل من شخص إلى آخر، وفي الغالبية العظمى من الحالات فإن الأشخاص المصابين بهذا المرض لا يعلمون بإصابتهم فيه، وينقلون العدوى للآخرين، ويتم تشخيص المرض بملاحظة الأعراض وإجراء تحليل دم للمريض، أما العلاج فيتم في الحالات البسيطة بجرعة بنسلين واحدة، وبالنسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية من البنسلين يتم إعطاؤهم تتراسيكلينو بديل له، أما إذا كانت الحالة متقدمة فيعطى المريض جرعات إضافية من العلاج، ولا يجب إهمال العلاج أبداً حتى لا يصاحب المرض مضاعفات خطيرة جداً تنتهي بعاهات مستديمة أو الموت، وفي هذا المقال سنذكر أسباب مرض الزهري. أسباب مرض الزهري للإصابة بهذا المرض أسباب عديدة، وهي ما يلي: تحدث الإصابة بسبب جرثومة اسمها اللَّولَبِيَّةُ الشَّاحِبَة (Treponema pallidum). الاتصال الجنسي بين شخص مصاب وشخص سليم، سواء كان الجنس العادي أو الجنس الفموي أو الجنس الشرجي. التقبيل الطويل بين شخص مصاب وشخص سليم، أو عن طرق التلامس، لكن لا ينتقل المرض عن طريق استخدام الأدوات المشتركة بين مصاب وسليم ولا عن طريق التنفس. انتقال المريض من الأم الحامل المصابة بالمرض إلى جنينيها، ويطلق على هذا النوع اسم الزهري الولادي. أعراض مرض الزهري تبدأ اعرض هذا المرض بالظهور بعد مدة تتراوح من 6 أسابيع إلى 6 أشهر من الإصابة بالعدوى، حيث تكون أعراضه بظهور الطفح الجلدي الذي يكون لونه زهري على أخمص اليدين والكفين، أما الأعراض الأخرى فتختلف باختلاف مراحل الإصابة كما يلي: الزهري الأولي: الإصابة بالقرحة الزهرية، والتي تكون على شكل لسعة دائرية كلسعات الحشرات، وتكون هذه القرحة قاسية صلبة، لكنها غير مؤلمة، بالإضافة إلى إصابة الأعضاء التناسلية بالتقرحات، وظهور التقرحات في الفم وما حوله، وعادة تختفي هذه الأعراض خلال أسابيع دون أن تترك أي أثر. المرحلة الثانية: تستمر من مدة شهر إلى ثلاثة أشهر، وتبدأ بظهور طفح جلدي باللون الزهري، بالإضافة إلى البقع البيضاء في الفم، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وانخفاض وزن الجسم بشكل واضح، وظهور ثآليل طرية في جدار البطن الأمامي. الزهري الخافي: لا تظهر أعراض في هذه المرحلة، لأن المرض يكون غير فعال وغير نشط في جسم المصاب. المرحلة الثالثة: تحدث هذه المرحلة عند إهمال المعالجة، حيث يصاب كلاً من القلب والدماغ بأعراض خطيرة جداً ودائمة، ويمكن أن يصاب الشخص بعاهات مستديمة مثل الشلل أو العمى والصمم أو الخرف، بالإضافة إلى العجز الجنسي وأخيراً الموت. المراجع:  1

أسباب مرض الزهري

أسباب مرض الزهري

بواسطة: - آخر تحديث: 8 يناير، 2018

مرض الزهري Syphilis

يعتبر مرض الزهري أو السفلس من الأمراض الجنسية المعدية التي تنتقل من شخص إلى آخر، وفي الغالبية العظمى من الحالات فإن الأشخاص المصابين بهذا المرض لا يعلمون بإصابتهم فيه، وينقلون العدوى للآخرين، ويتم تشخيص المرض بملاحظة الأعراض وإجراء تحليل دم للمريض، أما العلاج فيتم في الحالات البسيطة بجرعة بنسلين واحدة، وبالنسبة للأشخاص الذين لديهم حساسية من البنسلين يتم إعطاؤهم تتراسيكلينو بديل له، أما إذا كانت الحالة متقدمة فيعطى المريض جرعات إضافية من العلاج، ولا يجب إهمال العلاج أبداً حتى لا يصاحب المرض مضاعفات خطيرة جداً تنتهي بعاهات مستديمة أو الموت، وفي هذا المقال سنذكر أسباب مرض الزهري.

أسباب مرض الزهري

للإصابة بهذا المرض أسباب عديدة، وهي ما يلي:

  • تحدث الإصابة بسبب جرثومة اسمها اللَّولَبِيَّةُ الشَّاحِبَة (Treponema pallidum).
  • الاتصال الجنسي بين شخص مصاب وشخص سليم، سواء كان الجنس العادي أو الجنس الفموي أو الجنس الشرجي.
  • التقبيل الطويل بين شخص مصاب وشخص سليم، أو عن طرق التلامس، لكن لا ينتقل المرض عن طريق استخدام الأدوات المشتركة بين مصاب وسليم ولا عن طريق التنفس.
  • انتقال المريض من الأم الحامل المصابة بالمرض إلى جنينيها، ويطلق على هذا النوع اسم الزهري الولادي.

أعراض مرض الزهري

تبدأ اعرض هذا المرض بالظهور بعد مدة تتراوح من 6 أسابيع إلى 6 أشهر من الإصابة بالعدوى، حيث تكون أعراضه بظهور الطفح الجلدي الذي يكون لونه زهري على أخمص اليدين والكفين، أما الأعراض الأخرى فتختلف باختلاف مراحل الإصابة كما يلي:

  • الزهري الأولي: الإصابة بالقرحة الزهرية، والتي تكون على شكل لسعة دائرية كلسعات الحشرات، وتكون هذه القرحة قاسية صلبة، لكنها غير مؤلمة، بالإضافة إلى إصابة الأعضاء التناسلية بالتقرحات، وظهور التقرحات في الفم وما حوله، وعادة تختفي هذه الأعراض خلال أسابيع دون أن تترك أي أثر.
  • المرحلة الثانية: تستمر من مدة شهر إلى ثلاثة أشهر، وتبدأ بظهور طفح جلدي باللون الزهري، بالإضافة إلى البقع البيضاء في الفم، وارتفاع درجة حرارة الجسم، وانخفاض وزن الجسم بشكل واضح، وظهور ثآليل طرية في جدار البطن الأمامي.
  • الزهري الخافي: لا تظهر أعراض في هذه المرحلة، لأن المرض يكون غير فعال وغير نشط في جسم المصاب.
  • المرحلة الثالثة: تحدث هذه المرحلة عند إهمال المعالجة، حيث يصاب كلاً من القلب والدماغ بأعراض خطيرة جداً ودائمة، ويمكن أن يصاب الشخص بعاهات مستديمة مثل الشلل أو العمى والصمم أو الخرف، بالإضافة إلى العجز الجنسي وأخيراً الموت.

المراجع:  1