البحث عن مواضيع

مرض الرمد العين من الأعضاء الحساسة جداً في الجسم، ولهذا يجب ملاحظة أي عرض يظهر عليها وعدم إهماله أبداً، ومن الأمراض التي تُصيبها مرض الرمد، ويُعتبر مرض الرمد من الأمراض التي تصيب العين ويعاني منها عدد كبير من الناس، حيث تتشابه أعراض هذا المرض بأعراض الحساسية التي تُصيب العين، ويرافقها العديد من الأعراض التي تتركز بشكلٍ خاص في الملتحمة، أي في بياض العين، والغشاء الرقيق الذي يبطنه، وفي هذا المقال سنذكر أسباب مرض الرمد وطريقة علاجه وأعراضه وبعض الملومات عنه. أعراض مرض الرمد يكون الرمد مصحوباً بالعديد من الأعراض، أهمها ما يلي: انتفاخ العين وترمها. تزايد الدموع والإفرازات من العين. احمرار لون العين. الشعور بالحكة ورغبة كبيرة بفرك العين المصابة. الشعور بحرقان في العين. تشوش الرؤية. التحسس تجاه الضوء. أسباب مرض الرمد تختلف الأسباب بحسب اختلاف النوع وأنواعه هي: الميكروبي والصديدي والحبيبي والربيعي التحسسي، أما أسباب الإصابة به بشكل عام كما يلي: إصابة العين بعدوى فيروسية أو بكتيرية، واسم البكتيريا المسببة لهذا المرض الكلاميديا والجونوريا. تحسس العين من العوامل البيئية المحيطة مبيدات الحشرية وحبوب اللقاح والغبار والأتربة والمواد الكيميائية والمبيدات الحشرية والحشائش وبعض أنواع الزهور والعطور. دخول جسم غريب للعين. إصابة العين ببقعة كيميائية. رؤية ضبابية في بعض الأحيان. وجود انسداد في إحدى قنوات الأنف عند المواليد الجدد، وتحديداً انسداد القناة الدمعية. الإحساس بوجود رمل أو برغل في العين. خروج إفرازات قشرية من العين. وجود صديد أو قيح في الجفون. معلومات عن مرض الرمد تكثر الإصابة به في فصلي الربيع والصيف، كما يوجد منه نوعين، أحدهما غير معدي ولا ينتقل من شخص لآخر، والنوع الآخر معدي. يمكن الوقاية من المرض باتخاذ عدة تدابير أهمها الابتعاد عن درجات الحرارة العالية والغبار، وتجنب المواد المهيجة للعين، وارتداء النظارات الشمسية، وتجنب فرك العين. يمكن أن يسبب عدة مضاعفات للعين مثل التهابها بشكلٍ كامل والإحساس بالألم. تكون فترة العدوى في حالة النوع المعدي ما بين سبعة أيام إلى أسبوعين، وذلك منذ بدئ ظهور الأعراض. يساعد وضع كمادات من الماء البارد في تخفيف الألم والاحمرار. يفضل عدم استخدام مستحضرات التجميل أثناء الإصابة لأنها تساهم في نقل العدوى للعين، كما يفضل عدم استخدام الأدوات الخاصة بالمصاب مثل المناديل والمناشف وأغطية الأسرة، كما يجب تجنب ارتداء العدسات اللاصقة أثناء فترة الإصابة، وذلك لأنها نفاقم الأعراض، كما يفضل عدم لمس العينين.

أسباب مرض الرمد

أسباب مرض الرمد
بواسطة: - آخر تحديث: 10 ديسمبر، 2017

مرض الرمد

العين من الأعضاء الحساسة جداً في الجسم، ولهذا يجب ملاحظة أي عرض يظهر عليها وعدم إهماله أبداً، ومن الأمراض التي تُصيبها مرض الرمد، ويُعتبر مرض الرمد من الأمراض التي تصيب العين ويعاني منها عدد كبير من الناس، حيث تتشابه أعراض هذا المرض بأعراض الحساسية التي تُصيب العين، ويرافقها العديد من الأعراض التي تتركز بشكلٍ خاص في الملتحمة، أي في بياض العين، والغشاء الرقيق الذي يبطنه، وفي هذا المقال سنذكر أسباب مرض الرمد وطريقة علاجه وأعراضه وبعض الملومات عنه.

أعراض مرض الرمد

يكون الرمد مصحوباً بالعديد من الأعراض، أهمها ما يلي:

  • انتفاخ العين وترمها.
  • تزايد الدموع والإفرازات من العين.
  • احمرار لون العين.
  • الشعور بالحكة ورغبة كبيرة بفرك العين المصابة.
  • الشعور بحرقان في العين.
  • تشوش الرؤية.
  • التحسس تجاه الضوء.

أسباب مرض الرمد

تختلف الأسباب بحسب اختلاف النوع وأنواعه هي: الميكروبي والصديدي والحبيبي والربيعي التحسسي، أما أسباب الإصابة به بشكل عام كما يلي:

  • إصابة العين بعدوى فيروسية أو بكتيرية، واسم البكتيريا المسببة لهذا المرض الكلاميديا والجونوريا.
  • تحسس العين من العوامل البيئية المحيطة مبيدات الحشرية وحبوب اللقاح والغبار والأتربة والمواد الكيميائية والمبيدات الحشرية والحشائش وبعض أنواع الزهور والعطور.
  • دخول جسم غريب للعين.
  • إصابة العين ببقعة كيميائية.
  • رؤية ضبابية في بعض الأحيان.
  • وجود انسداد في إحدى قنوات الأنف عند المواليد الجدد، وتحديداً انسداد القناة الدمعية.
  • الإحساس بوجود رمل أو برغل في العين.
  • خروج إفرازات قشرية من العين.
  • وجود صديد أو قيح في الجفون.

معلومات عن مرض الرمد

  • تكثر الإصابة به في فصلي الربيع والصيف، كما يوجد منه نوعين، أحدهما غير معدي ولا ينتقل من شخص لآخر، والنوع الآخر معدي.
  • يمكن الوقاية من المرض باتخاذ عدة تدابير أهمها الابتعاد عن درجات الحرارة العالية والغبار، وتجنب المواد المهيجة للعين، وارتداء النظارات الشمسية، وتجنب فرك العين.
  • يمكن أن يسبب عدة مضاعفات للعين مثل التهابها بشكلٍ كامل والإحساس بالألم.
  • تكون فترة العدوى في حالة النوع المعدي ما بين سبعة أيام إلى أسبوعين، وذلك منذ بدئ ظهور الأعراض.
  • يساعد وضع كمادات من الماء البارد في تخفيف الألم والاحمرار.
  • يفضل عدم استخدام مستحضرات التجميل أثناء الإصابة لأنها تساهم في نقل العدوى للعين، كما يفضل عدم استخدام الأدوات الخاصة بالمصاب مثل المناديل والمناشف وأغطية الأسرة، كما يجب تجنب ارتداء العدسات اللاصقة أثناء فترة الإصابة، وذلك لأنها نفاقم الأعراض، كما يفضل عدم لمس العينين.