النوم وأهميته للجسم يعد النوم من أهم الحاجات التي لا يمكن للجسم الاستغناء عنها، فمن خلال النوم يتجدد نشاط الإنسان، ويحصل على الراحة التي تمكنه من زيادة قدرة الأعضاء والأجهزة على القيام بوظائفها بشكل اعتيادي، وهذا يظهر جليًا من خلال ما يظهر على الأشخاص الذي ينامون لساعات أقل، فمظاهر الإرهاق، وشحوب الوجه، واسوداد أسفل العينين، كلها إشارات تدلل على أهمية النوم لفترات كافية، وتختلف عدد الساعات التي يحتاجها الأطفال للنوم عن الكبار، بسبب تباين الحاجات الفيسيولوجية بين الأطفال والكبار، وهناك أطفال يعانون من كثرة الحركة أثناء النوم، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم. أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم هناك مجموعة من أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم ومن أهمها ما يلي: الإصابة باضطرابات الحركة: حيث إن هناك ما يعرف باضطراب الحركة الإيقاعية أثناء النوم والذي يحدث لدى عدد لا بأس به من الأطفال وهو من أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، وعادة ما يصيب الأطفال الذي هم دون السنة الأولى، وغالبًا ما يزول أثره بعد أن يكبر الطفل. وجود مشكلات عصبية: وهو من أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، والذي ينجم عن الإصابة بها قيام الطفل أثناء النوم بركل ساقيه أو اللكم باستخدام يديه، ويرجع ذلك إلى عدم اكتمال نضوج الجهاز العصبي، والذي يسبب إبداء ردات فعل جسمانية على ما تحتويه البيئة المحيطة من درجة حرارة، أو أصوات يسمعها الطفل. تعاقب النوم: يعد هذا العامل من أهم أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم نتيجة لدورة النوم التي يتبعها الأطفال، والتي تتغير من النوم الثقيل إلى الخفيف، ثم الثقيل وهذا، وهذا ما ينجم عنه كثرة الحركة، والتفاعل مع المثيرات الموجودة في بيئة الطفل أثناء نومه. نوم الأطفال تختلف عدد الساعات التي ينامها الأطفال عن عدد الساعات التي ينامها الإنسان البالغ، حتى ساعات نوم الأطفال فإنها تختلف باختلاف المرحلة العمرية، وتتعدد أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، وتختلف من مرحلة إلى أخرى، أما عدد ساعات نوم الطفل في بدايات مراحل الطفولة فهي على الشكل التالي: الأطفال حديثو الولادة: ينام الطفل حديث الولادة ما بين 16 إلى 18 ساعة يوميًا، وغالبًا ما تكون هذه الساعات خلال النهار حيث ينام الطفل بمعدل 8 ساعات نهارًا و 9 ساعات ليلاً. بعد مرور الشهر الأول: تقل عدد ساعات نوم الطفل بعد الشهر الأول إلى ما يقارب 15 ساعة يوميًا بمعدل 7 ساعات نهارًا، و8 ساعات ليلاً، وعادة ما يكون النوم خلال النهار على شكل قيلولات متقطعة. عند بلوغ الشهر السادس: تقل عدد ساعات نوم الطفل في هذا العمر إلى ما يقارب 14 ساعة، بمعدل 3 ساعات في النهار، 11 ساعة في الليل ويستمر على هذه العدد من الساعات حتى بلوغ عامه الأول.

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

بواسطة: - آخر تحديث: 12 فبراير، 2018

النوم وأهميته للجسم

يعد النوم من أهم الحاجات التي لا يمكن للجسم الاستغناء عنها، فمن خلال النوم يتجدد نشاط الإنسان، ويحصل على الراحة التي تمكنه من زيادة قدرة الأعضاء والأجهزة على القيام بوظائفها بشكل اعتيادي، وهذا يظهر جليًا من خلال ما يظهر على الأشخاص الذي ينامون لساعات أقل، فمظاهر الإرهاق، وشحوب الوجه، واسوداد أسفل العينين، كلها إشارات تدلل على أهمية النوم لفترات كافية، وتختلف عدد الساعات التي يحتاجها الأطفال للنوم عن الكبار، بسبب تباين الحاجات الفيسيولوجية بين الأطفال والكبار، وهناك أطفال يعانون من كثرة الحركة أثناء النوم، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم.

أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم

هناك مجموعة من أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم ومن أهمها ما يلي:

  • الإصابة باضطرابات الحركة: حيث إن هناك ما يعرف باضطراب الحركة الإيقاعية أثناء النوم والذي يحدث لدى عدد لا بأس به من الأطفال وهو من أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، وعادة ما يصيب الأطفال الذي هم دون السنة الأولى، وغالبًا ما يزول أثره بعد أن يكبر الطفل.
  • وجود مشكلات عصبية: وهو من أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، والذي ينجم عن الإصابة بها قيام الطفل أثناء النوم بركل ساقيه أو اللكم باستخدام يديه، ويرجع ذلك إلى عدم اكتمال نضوج الجهاز العصبي، والذي يسبب إبداء ردات فعل جسمانية على ما تحتويه البيئة المحيطة من درجة حرارة، أو أصوات يسمعها الطفل.
  • تعاقب النوم: يعد هذا العامل من أهم أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم نتيجة لدورة النوم التي يتبعها الأطفال، والتي تتغير من النوم الثقيل إلى الخفيف، ثم الثقيل وهذا، وهذا ما ينجم عنه كثرة الحركة، والتفاعل مع المثيرات الموجودة في بيئة الطفل أثناء نومه.

نوم الأطفال

تختلف عدد الساعات التي ينامها الأطفال عن عدد الساعات التي ينامها الإنسان البالغ، حتى ساعات نوم الأطفال فإنها تختلف باختلاف المرحلة العمرية، وتتعدد أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم، وتختلف من مرحلة إلى أخرى، أما عدد ساعات نوم الطفل في بدايات مراحل الطفولة فهي على الشكل التالي:

  • الأطفال حديثو الولادة: ينام الطفل حديث الولادة ما بين 16 إلى 18 ساعة يوميًا، وغالبًا ما تكون هذه الساعات خلال النهار حيث ينام الطفل بمعدل 8 ساعات نهارًا و 9 ساعات ليلاً.
  • بعد مرور الشهر الأول: تقل عدد ساعات نوم الطفل بعد الشهر الأول إلى ما يقارب 15 ساعة يوميًا بمعدل 7 ساعات نهارًا، و8 ساعات ليلاً، وعادة ما يكون النوم خلال النهار على شكل قيلولات متقطعة.
  • عند بلوغ الشهر السادس: تقل عدد ساعات نوم الطفل في هذا العمر إلى ما يقارب 14 ساعة، بمعدل 3 ساعات في النهار، 11 ساعة في الليل ويستمر على هذه العدد من الساعات حتى بلوغ عامه الأول.