تعد ظاهرة تعرّق الأطفال بشكلٍ كبير من الظواهر المقلقة للآباء، فيبدؤون بزيارة العيادات الطبية خوفاً من تعرض طفلهم لنوعٍ من المشاكل المخفية، ويلاحظ الآباء تعرقاً زائداً في منطقة خلف الرأس وباطن اليدين، وتزداد هذه الظاهرة بالبروز في فترة نوم الطفل، ولكنها في الحقيقة ليست بالأمر الخطير أو المرضي وإنما يعدها الأطباء من الظواهر الطبيعية التي تنتشر بين الأطفال لأسبابٍ مختلفة إذا لم ترافق أعراضاً أخرى، وقد تسبب مشكلة كثرة التعرق المشاكل للطفل مثل انبعاث الروائح الكريهة منه، ونمو الفطريات في بعض الأماكن، وظهور الحبوب في الجسم وغيرها، لذلك سنتحدث عن أسباب كثرة التعرق عند الأطفال خلال هذا المقال. أسباب كثرة التعرق عند الأطفال لم يستطع الأطباء تحديد السبب الرئيسي الذي يقود إلى زيادة التعرق عند الأطفال، ولكنهم اقترحوا عدّة أسباب قد يكون إحداها هو المسبب الرئيسي ومن هذه الأسباب: ارتفاع درجة حرارة الوسط الذي يوجد به الطفل. ارتداء الطفل للكثير من الملابس مما لا يناسب درجة الحرارة المحيطة، أو تغطيته بالكثير من الأغطية أثناء النوم. ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الحمى. تناول بعض الأنواع من الأدوية أو العقاقير مثل خافضات الحرارة. اضطراب افرازات الغدة الدرقية. العوامل الوراثية، فعندما يكون الأبوان أو أحدهما يعاني من فرط التعرّق فإن الأطفال قد يعانون أيضاً من زيادة التعرق. زيادة الطاقة في جسم الطفل. زيادة وزن الطفل، فكلما يزيد وزن الطفل فإنه سيعاني من مشكلة التعرق أكثر من الطفل ذو البنية الصغيرة. تناول الطفل للأطعمة الغنية بالتوابل والأطعمة الدسمة والحلويات الكثيرة التي تحتوي على سعرات حرارية كبيرة فتخرج من الطفل على شكل تعرّق. طرق علاج زيادة التعرق عند الأطفال من الصعب استخدام المستحضرات المستخدمة ضد التعرّق، ولكن يمكن اتباع عدة خطوات قد تقلل من هذه الظاهرة وتخفف من آثارها: تعويد الطفل على شرب الكثير من السوائل في فصل الصيف لتعويض ما يخسره أثناء التعرق، وغسل وجهه بالماء الفاتر بين الحين والآخر. تجنب ارتداء الطفل للملابس الثقيلة التي لا تتناسب مع درجة حرارة الجو المحيطة. تخفيف الأغطية التي توضع على الطفل أثناء النوم. ارتداء الطفل للملابس الداخلية المصنوعة من القطن فهي تساعد على امتصاص العرق الزائد وتمنع من انبعاث الروائح الكريهة. تقديم اللبن مع الأطعمة الدسمة التي قد تقدّم للطفل، فاللبن يساعد على امتصاص حرارة الجسم. تعويد الطفل على النوم بعد فترةٍ من الهدوء وليس بعد اللعب والقفز أو الضغط عليه لينام، ومن الأفضل غسل جسمه بماءٍ فاتر. استخدام بودرة الأطفال على منطقة خلف الرقبة وتحت الإبطين وبين الفخذين، فالبودرة تمتص العرق وتنشر الرائحة الزكية

أسباب كثرة التعرق عند الأطفال

أسباب كثرة التعرق عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: 19 يوليو، 2017

تعد ظاهرة تعرّق الأطفال بشكلٍ كبير من الظواهر المقلقة للآباء، فيبدؤون بزيارة العيادات الطبية خوفاً من تعرض طفلهم لنوعٍ من المشاكل المخفية، ويلاحظ الآباء تعرقاً زائداً في منطقة خلف الرأس وباطن اليدين، وتزداد هذه الظاهرة بالبروز في فترة نوم الطفل، ولكنها في الحقيقة ليست بالأمر الخطير أو المرضي وإنما يعدها الأطباء من الظواهر الطبيعية التي تنتشر بين الأطفال لأسبابٍ مختلفة إذا لم ترافق أعراضاً أخرى، وقد تسبب مشكلة كثرة التعرق المشاكل للطفل مثل انبعاث الروائح الكريهة منه، ونمو الفطريات في بعض الأماكن، وظهور الحبوب في الجسم وغيرها، لذلك سنتحدث عن أسباب كثرة التعرق عند الأطفال خلال هذا المقال.

أسباب كثرة التعرق عند الأطفال

لم يستطع الأطباء تحديد السبب الرئيسي الذي يقود إلى زيادة التعرق عند الأطفال، ولكنهم اقترحوا عدّة أسباب قد يكون إحداها هو المسبب الرئيسي ومن هذه الأسباب:

  • ارتفاع درجة حرارة الوسط الذي يوجد به الطفل.
  • ارتداء الطفل للكثير من الملابس مما لا يناسب درجة الحرارة المحيطة، أو تغطيته بالكثير من الأغطية أثناء النوم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم أو الحمى.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية أو العقاقير مثل خافضات الحرارة.
  • اضطراب افرازات الغدة الدرقية.
  • العوامل الوراثية، فعندما يكون الأبوان أو أحدهما يعاني من فرط التعرّق فإن الأطفال قد يعانون أيضاً من زيادة التعرق.
  • زيادة الطاقة في جسم الطفل.
  • زيادة وزن الطفل، فكلما يزيد وزن الطفل فإنه سيعاني من مشكلة التعرق أكثر من الطفل ذو البنية الصغيرة.
  • تناول الطفل للأطعمة الغنية بالتوابل والأطعمة الدسمة والحلويات الكثيرة التي تحتوي على سعرات حرارية كبيرة فتخرج من الطفل على شكل تعرّق.

طرق علاج زيادة التعرق عند الأطفال

من الصعب استخدام المستحضرات المستخدمة ضد التعرّق، ولكن يمكن اتباع عدة خطوات قد تقلل من هذه الظاهرة وتخفف من آثارها:

  • تعويد الطفل على شرب الكثير من السوائل في فصل الصيف لتعويض ما يخسره أثناء التعرق، وغسل وجهه بالماء الفاتر بين الحين والآخر.
  • تجنب ارتداء الطفل للملابس الثقيلة التي لا تتناسب مع درجة حرارة الجو المحيطة.
  • تخفيف الأغطية التي توضع على الطفل أثناء النوم.
  • ارتداء الطفل للملابس الداخلية المصنوعة من القطن فهي تساعد على امتصاص العرق الزائد وتمنع من انبعاث الروائح الكريهة.
  • تقديم اللبن مع الأطعمة الدسمة التي قد تقدّم للطفل، فاللبن يساعد على امتصاص حرارة الجسم.
  • تعويد الطفل على النوم بعد فترةٍ من الهدوء وليس بعد اللعب والقفز أو الضغط عليه لينام، ومن الأفضل غسل جسمه بماءٍ فاتر.
  • استخدام بودرة الأطفال على منطقة خلف الرقبة وتحت الإبطين وبين الفخذين، فالبودرة تمتص العرق وتنشر الرائحة الزكية