البحث عن مواضيع

الدورة الشهرية يبدأ نزول الطمث أو الدورة الشهرية (menstrual cycle) المنتظمة عند الفتاة في سن البلوغ، والذي يتم بين سن (11و14) عاماً، حيث يبدأ  ظهور تغييرات شهرية على الجسم، والتي يتم خلالها تنظيم الهرمونات وتحضير الرحم للحمل، وتعمل الغدة النخامية وغدة تحت المهد بإفراز إشارات هرمونية تهيأ الرحم والمبايض للحمل، ويلعب هرمون البروجسترون والأستروجين دوراً كبيراً بنزول الدورة الشهرية، حيث يعمل هرمون الأستروجين على بناء بطانة الرحم وتهيئته لاستقبال البويضة المخصبة، بينما يقوم البروجسترون بالحفاظ على سماكة هذه البطانة، وينخفض معدل هذه الهرمونات بحالة عدم حدوث الحمل، لتفقد بطانة الرحم الدم، ويبدأ نزول الدورة الشهرية بالشكل الطبيعي والمنتظم، وسنقدم أسباب قلة نزول دم الدورة الشهرية في هذا المقال. أسباب قلة نزول دم الدورة الشهرية تختلف مدة أو شدة الطمث من امرأة لأخرى، ويمكن حدوث خلل وعدم انتظام بالدورة وقلة نزول الدم، وقد تطرأ اضطرابات هرمونية واختزالات لدى البعض، كما ويعتبر عدم انتظامها خلال فترة البلوغ وقبل سن اليأس من الأمور الشائعة والطبيعية، والتي لا تحتاج إلى المعالجة الطبية، ومن الأسباب المؤدية إلى قلة نزول دم الدورة الشهرية ما يلي: التعرض للضغوطات الحياتية والاضطرابات النفسية كتوتر الأعصاب والقلق، وحالات الأرق والاكتئاب. بسبب قلة إفراز هرمون الأستروجين لدى النساء المتوسطات بالعمر وقبل الوصول لمرحلة اليأس، كما ويمكن أن تقل كمية الدم عند الفتيات ببداية حدوث الدورة الشهرية لديهن. بسبب اضطرابات بتوازن الهرمونات، والناتج عن إتباع نظام غذائي قاسي يؤدي لسوء التغذية، أو نتيجة الوزن الزائد مما يتسبب بخلل وقلة نزول دم الدورة. وجود مشاكل وفرط بنشاط الغدة الدرقية، يؤثر بكمية الدم المفقود خلال الدورة الشهرية. تعرض الرحم والمهبل للإصابة بالالتهابات، وإصابة المبيض بتكيسات متعددة أو وجود أورام به، مما يؤدي لعدم إنتاج الهرمونات بشكل متوازن، كما وتصبح الإباضة غير طبيعية. القيام بممارسة الرياضات الصعبة بكثرة ولمدة طويلة، مثل رياضة حمل الأثقال، والتي تجُهد الجسم وترهقه. يمكن أن يقل نزول الدم أو تنقطع في حال حصل الحمل، أو بسبب حدوث حمل خارج جدار الرحم. يؤدي وجود التصاقات في الرحم والناتج عن عملية جراحية أو تنظيفات غير ناجحة. تسبب الرضاعة الطبيعية بقلة نزول دم الدورة أو تأخرها، كما يؤدي ظهور الحليب بالثديين بسبب زيادة إفراز هرمون (البرولاكتين) المسؤول عن إدرار الحليب. استخدام وسائل منع الحمل كالحبوب أو اللولب وبشكل غير منتظم، ليؤدي لنزيف شديد أو خفيف لدى النساء. الإصابة بحالة فقدان الشهية العصبي أو العكس النهام العصبي، مما يتسبب بقلة نزول الدم. بعض النصائح المفيدة لنزول الدورة الشهرية المنتظمة الاهتمام بتناول النظام الغذائي النوعي والمتوازن، والعمل على تغيير بعض العادات اليومية الخاطئة بتناول الطعام، وتعديل نمط الحياة اليومي بشكل إيجابي، والتركيز على تناول الفواكه والخضروات الطازجة والغنية بالألياف. القيام بممارسة التمارين الرياضية وبشكل يومي مثل رياضة المشي وتمارين اليوغا. الابتعاد عن أجواء القلق والتوتر النفسي. عدم تناول المشروبات الغازية والمنبهات، وخصوصاً ما قبل موعد الدورة الشهرية، والاستعاضة عنها بتناول المشروبات الساخنة من الأعشاب المهدئة كالبابونج والميرمية واليانسون. الإقلاع عن عادة التدخين أو الأرجيلة.

أسباب قلة نزول دم الدورة الشهرية

أسباب قلة نزول دم الدورة الشهرية
بواسطة: - آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2017

الدورة الشهرية

يبدأ نزول الطمث أو الدورة الشهرية (menstrual cycle) المنتظمة عند الفتاة في سن البلوغ، والذي يتم بين سن (11و14) عاماً، حيث يبدأ  ظهور تغييرات شهرية على الجسم، والتي يتم خلالها تنظيم الهرمونات وتحضير الرحم للحمل، وتعمل الغدة النخامية وغدة تحت المهد بإفراز إشارات هرمونية تهيأ الرحم والمبايض للحمل، ويلعب هرمون البروجسترون والأستروجين دوراً كبيراً بنزول الدورة الشهرية، حيث يعمل هرمون الأستروجين على بناء بطانة الرحم وتهيئته لاستقبال البويضة المخصبة، بينما يقوم البروجسترون بالحفاظ على سماكة هذه البطانة، وينخفض معدل هذه الهرمونات بحالة عدم حدوث الحمل، لتفقد بطانة الرحم الدم، ويبدأ نزول الدورة الشهرية بالشكل الطبيعي والمنتظم، وسنقدم أسباب قلة نزول دم الدورة الشهرية في هذا المقال.

أسباب قلة نزول دم الدورة الشهرية

تختلف مدة أو شدة الطمث من امرأة لأخرى، ويمكن حدوث خلل وعدم انتظام بالدورة وقلة نزول الدم، وقد تطرأ اضطرابات هرمونية واختزالات لدى البعض، كما ويعتبر عدم انتظامها خلال فترة البلوغ وقبل سن اليأس من الأمور الشائعة والطبيعية، والتي لا تحتاج إلى المعالجة الطبية، ومن الأسباب المؤدية إلى قلة نزول دم الدورة الشهرية ما يلي:

  • التعرض للضغوطات الحياتية والاضطرابات النفسية كتوتر الأعصاب والقلق، وحالات الأرق والاكتئاب.
  • بسبب قلة إفراز هرمون الأستروجين لدى النساء المتوسطات بالعمر وقبل الوصول لمرحلة اليأس، كما ويمكن أن تقل كمية الدم عند الفتيات ببداية حدوث الدورة الشهرية لديهن.
  • بسبب اضطرابات بتوازن الهرمونات، والناتج عن إتباع نظام غذائي قاسي يؤدي لسوء التغذية، أو نتيجة الوزن الزائد مما يتسبب بخلل وقلة نزول دم الدورة.
  • وجود مشاكل وفرط بنشاط الغدة الدرقية، يؤثر بكمية الدم المفقود خلال الدورة الشهرية.
  • تعرض الرحم والمهبل للإصابة بالالتهابات، وإصابة المبيض بتكيسات متعددة أو وجود أورام به، مما يؤدي لعدم إنتاج الهرمونات بشكل متوازن، كما وتصبح الإباضة غير طبيعية.
  • القيام بممارسة الرياضات الصعبة بكثرة ولمدة طويلة، مثل رياضة حمل الأثقال، والتي تجُهد الجسم وترهقه.
  • يمكن أن يقل نزول الدم أو تنقطع في حال حصل الحمل، أو بسبب حدوث حمل خارج جدار الرحم.
  • يؤدي وجود التصاقات في الرحم والناتج عن عملية جراحية أو تنظيفات غير ناجحة.
  • تسبب الرضاعة الطبيعية بقلة نزول دم الدورة أو تأخرها، كما يؤدي ظهور الحليب بالثديين بسبب زيادة إفراز هرمون (البرولاكتين) المسؤول عن إدرار الحليب.
  • استخدام وسائل منع الحمل كالحبوب أو اللولب وبشكل غير منتظم، ليؤدي لنزيف شديد أو خفيف لدى النساء.
  • الإصابة بحالة فقدان الشهية العصبي أو العكس النهام العصبي، مما يتسبب بقلة نزول الدم.

بعض النصائح المفيدة لنزول الدورة الشهرية المنتظمة

  • الاهتمام بتناول النظام الغذائي النوعي والمتوازن، والعمل على تغيير بعض العادات اليومية الخاطئة بتناول الطعام، وتعديل نمط الحياة اليومي بشكل إيجابي، والتركيز على تناول الفواكه والخضروات الطازجة والغنية بالألياف.
  • القيام بممارسة التمارين الرياضية وبشكل يومي مثل رياضة المشي وتمارين اليوغا.
  • الابتعاد عن أجواء القلق والتوتر النفسي.
  • عدم تناول المشروبات الغازية والمنبهات، وخصوصاً ما قبل موعد الدورة الشهرية، والاستعاضة عنها بتناول المشروبات الساخنة من الأعشاب المهدئة كالبابونج والميرمية واليانسون.
  • الإقلاع عن عادة التدخين أو الأرجيلة.