الرزق وهو ما قدّره الله عز وجل وقسمه لعباده من المال والزرع واللباس والطعام والشراب بدون سعي منهم أو طلب تحصيله، ويأتي رزق العباد في السماء والأرض من الله وحده لقوله تعالي (‎وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُون)‎الذاريات:22،‏‎ ‎ولا يعلم مكان الرزق أو وقت كسبه الا هو علام الغيوب، لقوله تعالي (وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ )‎الأعراف:10، (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا) لقمان:34، وهو الله وحده من يوزع الأرزاق على عباده بالعدل لقوله تعالي (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ)هود:6، وسنقدم خلال هذا المقال أسباب قلة الرزق. أنواع الرزق يقسم الرزق إلى نوعين وهما: الرزق الذي يطلب العبد: وهو الرزق الذي يطلب العبد ويأتيه بدون تعب منه أو سعي لاكتسابه مثل الميراث الذي يحصل العبد عليه بدون عمل وتعب. الرزق الذي يطلبه العبد: وهو الرزق المطلوب الذي يسعى لاكتسابه عن طريق العمل بالتجارة والزراعة والوظائف. أسباب قلة الرزق من أهم أسباب قلة الرزق ما يلي : يعد ارتكاب الذنوب والآثام والمعاصي والزنا أحد أهم أسباب قلة الرزق. قطع الرحم وعدم صلة الأقارب وبر الوالدين والإخوان. الاستعانة في المعاصي لطلب الرزق وتحليل ما حرمه الله. طلب الرزق من الله بطريقة غير مؤدبة ومتكبرة. عدم التصدق وإخراج الزكاة على الوجه الشرعي. التلاعب والغش في الميزان والبيع وأكل حق اليتيم والضعيف. ضعف الإيمان وعدم الاتكال على الله لقضاء حاجة المسلم والتيقن بالإجابة وبأنه وحده العاطي والمانع. قلة الدعاء والاستغفار الذي يجلب الرزق ويفتح أبواب رحمة الله ورضاه على عباده. طرق جلب الرزق الالتزام بالاستغفار والدعاء والطلب من الله الرزق وتوسيع الحال. إحسان الظن بالله والتوكل عليه سبحانه وتعالى والاطمئنان بأن الرزق والأجل من الله، وليس على أحد من خلقه الذي سيرزقه من حيث لا يحتسب. رضا العبد وقناعته بما قسم الله له من رزق وقدره وحمده وشكره على كل حال. التأدب في طريقة طلب الرزق والرحمة من الله سبحانه وتعالى. تقوى ومخافة الله والعمل الصالح والأخلاق الحميدة تزيد من سعة الرزق وبركته. تطهير المال بالصدقة والزكاة والإحسان الى الضعفاء ومساعدة الفقير. الزواج الحلال الذي يجلب الرزق لقوله تعالى (إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)النور:32. آيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة عن الرزق قال تعالي ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) سورة الطلاق. قال تعالي (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء) الأعراف:96. قال تعالي (يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ) الرعد:26 . قال تعالى (وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا) الجن:16. روى جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ أن رَسُولُ اللهِ صل الله عليه وسلم قال (أَيُّهَا النَّاسُ، اتَّقُوا اللهَ، وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ، فَإِنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَوْفِيَ رِزْقَهَا، وَإِنْ أَبْطَأَ عَنْهَا، فَاتَّقُوا اللهَ، وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ، خُذُوا مَا حَلَّ، وَدَعُوا مَا حَرُمَ). قال صل الله عليه وسلم (لو أنَّ ابنَ آدمَ هرب من رزقِه كما يهرُبُ من الموتِ، لأدركه رزقُه كما يُدرِكُه الموتُ).(صححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (952)) . روى البخاري (2067) ومسلم (2557) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ).

أسباب قلة الرزق

أسباب قلة الرزق

بواسطة: - آخر تحديث: 22 مارس، 2018

الرزق

وهو ما قدّره الله عز وجل وقسمه لعباده من المال والزرع واللباس والطعام والشراب بدون سعي منهم أو طلب تحصيله، ويأتي رزق العباد في السماء والأرض من الله وحده لقوله تعالي (‎وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُون)‎الذاريات:22،‏‎ ‎ولا يعلم مكان الرزق أو وقت كسبه الا هو علام الغيوب، لقوله تعالي (وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الْأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ )‎الأعراف:10، (وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا) لقمان:34، وهو الله وحده من يوزع الأرزاق على عباده بالعدل لقوله تعالي (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا ۚ كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ)هود:6، وسنقدم خلال هذا المقال أسباب قلة الرزق.

أنواع الرزق

يقسم الرزق إلى نوعين وهما:

  • الرزق الذي يطلب العبد: وهو الرزق الذي يطلب العبد ويأتيه بدون تعب منه أو سعي لاكتسابه مثل الميراث الذي يحصل العبد عليه بدون عمل وتعب.
  • الرزق الذي يطلبه العبد: وهو الرزق المطلوب الذي يسعى لاكتسابه عن طريق العمل بالتجارة والزراعة والوظائف.

أسباب قلة الرزق

من أهم أسباب قلة الرزق ما يلي :

  • يعد ارتكاب الذنوب والآثام والمعاصي والزنا أحد أهم أسباب قلة الرزق.
  • قطع الرحم وعدم صلة الأقارب وبر الوالدين والإخوان.
  • الاستعانة في المعاصي لطلب الرزق وتحليل ما حرمه الله.
  • طلب الرزق من الله بطريقة غير مؤدبة ومتكبرة.
  • عدم التصدق وإخراج الزكاة على الوجه الشرعي.
  • التلاعب والغش في الميزان والبيع وأكل حق اليتيم والضعيف.
  • ضعف الإيمان وعدم الاتكال على الله لقضاء حاجة المسلم والتيقن بالإجابة وبأنه وحده العاطي والمانع.
  • قلة الدعاء والاستغفار الذي يجلب الرزق ويفتح أبواب رحمة الله ورضاه على عباده.

طرق جلب الرزق

  • الالتزام بالاستغفار والدعاء والطلب من الله الرزق وتوسيع الحال.
  • إحسان الظن بالله والتوكل عليه سبحانه وتعالى والاطمئنان بأن الرزق والأجل من الله، وليس على أحد من خلقه الذي سيرزقه من حيث لا يحتسب.
  • رضا العبد وقناعته بما قسم الله له من رزق وقدره وحمده وشكره على كل حال.
  • التأدب في طريقة طلب الرزق والرحمة من الله سبحانه وتعالى.
  • تقوى ومخافة الله والعمل الصالح والأخلاق الحميدة تزيد من سعة الرزق وبركته.
  • تطهير المال بالصدقة والزكاة والإحسان الى الضعفاء ومساعدة الفقير.
  • الزواج الحلال الذي يجلب الرزق لقوله تعالى (إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)النور:32.

آيات قرآنية وأحاديث نبوية شريفة عن الرزق

  • قال تعالي ﴿وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ) سورة الطلاق.
  • قال تعالي (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء) الأعراف:96.
  • قال تعالي (يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَقْدِرُ) الرعد:26 .
  • قال تعالى (وَأَن لَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُم مَّاء غَدَقًا) الجن:16.
  • روى جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ أن رَسُولُ اللهِ صل الله عليه وسلم قال (أَيُّهَا النَّاسُ، اتَّقُوا اللهَ، وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ، فَإِنَّ نَفْسًا لَنْ تَمُوتَ حَتَّى تَسْتَوْفِيَ رِزْقَهَا، وَإِنْ أَبْطَأَ عَنْهَا، فَاتَّقُوا اللهَ، وَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ، خُذُوا مَا حَلَّ، وَدَعُوا مَا حَرُمَ).
  • قال صل الله عليه وسلم (لو أنَّ ابنَ آدمَ هرب من رزقِه كما يهرُبُ من الموتِ، لأدركه رزقُه كما يُدرِكُه الموتُ).(صححه الألباني في “السلسلة الصحيحة” (952)) .
  • روى البخاري (2067) ومسلم (2557) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ).