البحث عن مواضيع

قرحة الفم تظهر تقرحات الفم على شكل دوائر أو نقاط بيضاء محاطة بحلقة حمراء على بطانة الخد الداخلية أو الشفة الداخلية وسقف الحلق وأماكن مختلفة من الفم وهي تصيب الأغشية المخاطية من الفم وتكون مؤلمة وبطيئة الشفاء تستمر من أسبوع إلى أسبوعين إلّا أنّ هذه التقرحات ليست بالمعدية، وأهم ما يتسبب بها هو عضّ الشفة أو اللسان بالخطأ أو خدش الأنسجة عند تنظيف الأسنان بطريقة عنيفة، وفي هذا المقال نستعرض أسباب قرحة الفم وأنواعها وطرق علاجها. أسباب قرحة الفم المسبب الرئيسي لهذه القرحة هو أن يعض الشخص شفته أو لسانه. تنظيف الأسنان بالفرشاة بطريقة عنيفة مما يؤدّي إلى خدش اللثة وبالتالي إصابته بالتقرحات. إصابة النساء بهذه التقرحات في الفترة التي تسبق الدورة الشهريّة أو السن اليأس بسبب تغيّر في مستويات الهرمونات في الجسم. التعرض للضغوط النفسية الشديدة ومعاناة المصاب من التعب والتوتر. الإصابة بمرض الأنيميا فقر الدم. معاناة المريض من التحسس من بعض الأطعمة التي تظهر على شكل تقرحات في الفم. التحسس من تناول بعض الأدوية. ضعف الجهاز المناعي في جسم الشخص المصاب، وكذلك في بعض الأمراض المتعلقة بنقص المناعة مثل الإيدز. الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي. يُعاني الأشخاص المصابون بالسرطان من ظهور قرحة الفم كآثار جانبيّة للعلاجات التي يتم أخذها. نقص بعض العناصر الغذائية في جسم المصاب مثل فيتامين ب12 وحمض الفوليك ومعدن الحديد والزنك. التدخين. تتسبب بعض أنواع معجون الأسنان بقرحة الفم عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية ضد كبريتات الصوديوم. عوامل وراثية. تناول الأطعمة الساخنة أو الحارة بشكل كبير. أنواع قرحة الفم التقرحات القلاعية؛ وهي التقرحات الفمويّة الأكثر شيوعًا والتي تصيب الأغشية المبطنة للفم، وتكون بيضاوية الشكل سطحيّة يغطيها غشاء أحمر ويحيطها احمرار في الأنسجة المجاورة، وتكون منفردة أو قد يصل عددها إلى عشرة. التقرحات الفيروسية؛ هي تقرحات تنتقل عن طريق ملامسة الأشخاص المصابين وسبب هذا المرض هو الإصابة بفايروس الهربيس، وتحصل مثل هذه التقرحات في العادة للأطفال قبل سن البلوغ. ومن الممكن أن تبقى في الجسم لسنوات طويلة وقد تتسبب بإصابات عديدة في فترات متقاربة، وكذلك فمن الممكن أن يبقى خاملًا في الجسم لفترات طويلة. التهاب فطر الكانديدا؛ ومن اسمه فإنّ هذا الالتهاب أو التقرّح يحدث بسبب تراكم فطر الكانديدا في الفم، ويظهر أحيانًا على شكل تقرحات حمراء لمستخدمي أطقم الأسنان المتحركة، أو من الممكن أن تكون على شكل مساحة من الغشاء أو تقرحات بيضاء غير مؤلمة منتشرة في الأغشية المخاطية المبطنة للفم، وأكثر ما يصيب الأطفال الرضع والمصابين بالأمراض المعدية وأمراض نقص المناعة كالإيدز والأشخاص الذين يستخدمون أطقم الأسنان المتحركة. علاج قرحة الفم استخدام مضادات الالتهابات. استخدام غسول الفم الذي يقوم بمنع العدوى البكتيرية. استخدام مضمضة الماء والملح. التقليل من تناول الحمضيات التي من الممكن أن تعمل على تهيُّج التقرحات وتزيد من الألم. في الحالات المتقدمة من الممكن استخدام مخدر أو حقن هذه التقرحات بمادة الكورتيكوستيروئيد.  ويستطيع الإنسان أن يقي نفسه من الإصابة بتقرحات الفم عن طريق استخدام فرشاة أسنان ناعمة ومعجون مناسب للفم والتقليل من تناول الأطعمة الساخنة جدًّا والحارّة وكذلك الانتباه من عض أو شد اللسان أو الشفة والأماكن التي تصل لها التقرحات الفموية. المراجع:  1

أسباب قرحة الفم

أسباب قرحة الفم
بواسطة: - آخر تحديث: 11 يناير، 2018

قرحة الفم

تظهر تقرحات الفم على شكل دوائر أو نقاط بيضاء محاطة بحلقة حمراء على بطانة الخد الداخلية أو الشفة الداخلية وسقف الحلق وأماكن مختلفة من الفم وهي تصيب الأغشية المخاطية من الفم وتكون مؤلمة وبطيئة الشفاء تستمر من أسبوع إلى أسبوعين إلّا أنّ هذه التقرحات ليست بالمعدية، وأهم ما يتسبب بها هو عضّ الشفة أو اللسان بالخطأ أو خدش الأنسجة عند تنظيف الأسنان بطريقة عنيفة، وفي هذا المقال نستعرض أسباب قرحة الفم وأنواعها وطرق علاجها.

أسباب قرحة الفم

  • المسبب الرئيسي لهذه القرحة هو أن يعض الشخص شفته أو لسانه.
  • تنظيف الأسنان بالفرشاة بطريقة عنيفة مما يؤدّي إلى خدش اللثة وبالتالي إصابته بالتقرحات.
  • إصابة النساء بهذه التقرحات في الفترة التي تسبق الدورة الشهريّة أو السن اليأس بسبب تغيّر في مستويات الهرمونات في الجسم.
  • التعرض للضغوط النفسية الشديدة ومعاناة المصاب من التعب والتوتر.
  • الإصابة بمرض الأنيميا فقر الدم.
  • معاناة المريض من التحسس من بعض الأطعمة التي تظهر على شكل تقرحات في الفم.
  • التحسس من تناول بعض الأدوية.
  • ضعف الجهاز المناعي في جسم الشخص المصاب، وكذلك في بعض الأمراض المتعلقة بنقص المناعة مثل الإيدز.
  • الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي.
  • يُعاني الأشخاص المصابون بالسرطان من ظهور قرحة الفم كآثار جانبيّة للعلاجات التي يتم أخذها.
  • نقص بعض العناصر الغذائية في جسم المصاب مثل فيتامين ب12 وحمض الفوليك ومعدن الحديد والزنك.
  • التدخين.
  • تتسبب بعض أنواع معجون الأسنان بقرحة الفم عند الأشخاص الذين يعانون من حساسية ضد كبريتات الصوديوم.
  • عوامل وراثية.
  • تناول الأطعمة الساخنة أو الحارة بشكل كبير.

أنواع قرحة الفم

  • التقرحات القلاعية؛ وهي التقرحات الفمويّة الأكثر شيوعًا والتي تصيب الأغشية المبطنة للفم، وتكون بيضاوية الشكل سطحيّة يغطيها غشاء أحمر ويحيطها احمرار في الأنسجة المجاورة، وتكون منفردة أو قد يصل عددها إلى عشرة.
  • التقرحات الفيروسية؛ هي تقرحات تنتقل عن طريق ملامسة الأشخاص المصابين وسبب هذا المرض هو الإصابة بفايروس الهربيس، وتحصل مثل هذه التقرحات في العادة للأطفال قبل سن البلوغ. ومن الممكن أن تبقى في الجسم لسنوات طويلة وقد تتسبب بإصابات عديدة في فترات متقاربة، وكذلك فمن الممكن أن يبقى خاملًا في الجسم لفترات طويلة.
  • التهاب فطر الكانديدا؛ ومن اسمه فإنّ هذا الالتهاب أو التقرّح يحدث بسبب تراكم فطر الكانديدا في الفم، ويظهر أحيانًا على شكل تقرحات حمراء لمستخدمي أطقم الأسنان المتحركة، أو من الممكن أن تكون على شكل مساحة من الغشاء أو تقرحات بيضاء غير مؤلمة منتشرة في الأغشية المخاطية المبطنة للفم، وأكثر ما يصيب الأطفال الرضع والمصابين بالأمراض المعدية وأمراض نقص المناعة كالإيدز والأشخاص الذين يستخدمون أطقم الأسنان المتحركة.

علاج قرحة الفم

  • استخدام مضادات الالتهابات.
  • استخدام غسول الفم الذي يقوم بمنع العدوى البكتيرية.
  • استخدام مضمضة الماء والملح.
  • التقليل من تناول الحمضيات التي من الممكن أن تعمل على تهيُّج التقرحات وتزيد من الألم.
  • في الحالات المتقدمة من الممكن استخدام مخدر أو حقن هذه التقرحات بمادة الكورتيكوستيروئيد.
  •  ويستطيع الإنسان أن يقي نفسه من الإصابة بتقرحات الفم عن طريق استخدام فرشاة أسنان ناعمة ومعجون مناسب للفم والتقليل من تناول الأطعمة الساخنة جدًّا والحارّة وكذلك الانتباه من عض أو شد اللسان أو الشفة والأماكن التي تصل لها التقرحات الفموية.

المراجع:  1