البحث عن مواضيع

يتمتع الإنسان بقدرةٍ على استرجاع المعلومات التي تمر عليه في حياته، وذلك لأن الله تعالى حباه بوجود الذاكرة التي تستطيع استرجاع المعلومات التي حصل عليها الدماغ من الحواس الخمس وقام بتخزينها، حيث يقوم الدماغ بتحليل هذه المعلومات ويُجري عليها العمليات المطلوبة، ثم يُرسلها إلى مواقع التخزين وهي الذاكرة، وعند حدوث أيّ مشكلةٍ في هذه العملية فإن الشخص يجد صعوبةً في استرجاع المعلومات، وقد تظهر هذه المشكلة بالتدريج أو بشكلٍ مفاجئ لعدة أسباب، ولذلك سنقدم أسباب فقدان الذاكرة المفاجئ خلال هذا المقال. أسباب فقدان الذاكرة المفاجئ من الطبيعي أن يعاني الإنسان من عدم القدرة على تذكر بعض الأحداث في مراحله العمرية المختلفة وخاصة مرحلة التقدم في السن نتيجة تقدم خلايا الذاكرة بالعمر وفقدانها القدرة على العمل بكفاءتها العالية، ولكن الأمر الغير طبيعي هو فقدان الشخص الذاكرة بشكلٍ مفاجئ، بحيث ينسى بعض الأحداث التي مرت عليه بشكلٍ كاملٍ أو بشكلٍ جزئيّ، وهنا لابد من الانتباه ومعالجة المشكلة بأسرع وقتٍ للتمكن من وقف التقدم في الحالة سواء استمر الفقدان  لفتراتٍ طويلةٍ أو لفترةٍ قصيرةٍ، وهناك عدة أسباب تقف خلف فقدان الذاكرة المفاجئ ومنها: الإصابة ببعض الأمراض مثل الأورام في الدماغ، أو نقص المناعة المكتسبة(الإيدز)، أو أمراض الدماغ وعلى رأسها الزهايمر ومرض التهاب الدماغ الناتج عن إصابته بنوع من أنواع الفيروسات مثل فيروس العربي. تناول بعض الأنواع من الأدوية مثل أدوية العلاج من مرض باركنسون، فتكون من آثارها الجانبية نسيان بعض الأحداث. إصابة الجسم بنقصٍ حادٍ في بعض العناصر الغذائية وعلى رأسها فيتامين ب1 والثمانين، فخلايا الدماغ كغيرها من خلايا الجسم بحاجة لبعض العناصر الغذائية التي تساعدها على النمو والتجدد والعمل بكفاءة. الإصابة بالحوادث والضربات الشديدة في الرأس مما قد يؤدي إلى الإصابة بالنزيف في الدماغ أو موت الخلايا فيه، أو قد يصاب الشخص بالسكتة الدماغية. الإصابة بالصدمات العصبية القوية نتيجة فقدان عزيز أو التعرض للضغوط النفسية مما يسبب فقدان القدرة على استرجاع المعلومات من مواقع التخزين. إصابة الغدة الدرقية بالمشاكل مما يؤدي إلى تغيّرٍ كبيرٍ في الهرمونات التي تفرزها، وكذلك يؤدي الاضطراب في هرمونات الجسم مثل هرمون الأستروجين إلى فقدان الذاكرة المفاجئ. استخدام العلاج الكيميائي أو الإشعاعي مثل العلاج المستخدم في علاج السرطان. الإدمان على المخدرات والمسكرات. التعرض للإجهاد الشديد والضغط والقلق والتوتر والاكتئاب الشديد. نقص الأوكسجين المغذي للدماغ نتيجة أسباب مختلفة مثل الإصابة بضيق التنفس أو السكتات القلبية أو التسمم بغاز ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى دور العوامل الوراثية التي تلعب دوراً هاماً في موت خلايا الدماغ ومن ثم الإصابة بفقدان الذاكرة المفاجئ. المراجع:  1

أسباب فقدان الذاكرة المفاجئ

أسباب فقدان الذاكرة المفاجئ
بواسطة: - آخر تحديث: 11 سبتمبر، 2017

يتمتع الإنسان بقدرةٍ على استرجاع المعلومات التي تمر عليه في حياته، وذلك لأن الله تعالى حباه بوجود الذاكرة التي تستطيع استرجاع المعلومات التي حصل عليها الدماغ من الحواس الخمس وقام بتخزينها، حيث يقوم الدماغ بتحليل هذه المعلومات ويُجري عليها العمليات المطلوبة، ثم يُرسلها إلى مواقع التخزين وهي الذاكرة، وعند حدوث أيّ مشكلةٍ في هذه العملية فإن الشخص يجد صعوبةً في استرجاع المعلومات، وقد تظهر هذه المشكلة بالتدريج أو بشكلٍ مفاجئ لعدة أسباب، ولذلك سنقدم أسباب فقدان الذاكرة المفاجئ خلال هذا المقال.

أسباب فقدان الذاكرة المفاجئ

من الطبيعي أن يعاني الإنسان من عدم القدرة على تذكر بعض الأحداث في مراحله العمرية المختلفة وخاصة مرحلة التقدم في السن نتيجة تقدم خلايا الذاكرة بالعمر وفقدانها القدرة على العمل بكفاءتها العالية، ولكن الأمر الغير طبيعي هو فقدان الشخص الذاكرة بشكلٍ مفاجئ، بحيث ينسى بعض الأحداث التي مرت عليه بشكلٍ كاملٍ أو بشكلٍ جزئيّ، وهنا لابد من الانتباه ومعالجة المشكلة بأسرع وقتٍ للتمكن من وقف التقدم في الحالة سواء استمر الفقدان  لفتراتٍ طويلةٍ أو لفترةٍ قصيرةٍ، وهناك عدة أسباب تقف خلف فقدان الذاكرة المفاجئ ومنها:

  • الإصابة ببعض الأمراض مثل الأورام في الدماغ، أو نقص المناعة المكتسبة(الإيدز)، أو أمراض الدماغ وعلى رأسها الزهايمر ومرض التهاب الدماغ الناتج عن إصابته بنوع من أنواع الفيروسات مثل فيروس العربي.
  • تناول بعض الأنواع من الأدوية مثل أدوية العلاج من مرض باركنسون، فتكون من آثارها الجانبية نسيان بعض الأحداث.
  • إصابة الجسم بنقصٍ حادٍ في بعض العناصر الغذائية وعلى رأسها فيتامين ب1 والثمانين، فخلايا الدماغ كغيرها من خلايا الجسم بحاجة لبعض العناصر الغذائية التي تساعدها على النمو والتجدد والعمل بكفاءة.
  • الإصابة بالحوادث والضربات الشديدة في الرأس مما قد يؤدي إلى الإصابة بالنزيف في الدماغ أو موت الخلايا فيه، أو قد يصاب الشخص بالسكتة الدماغية.
  • الإصابة بالصدمات العصبية القوية نتيجة فقدان عزيز أو التعرض للضغوط النفسية مما يسبب فقدان القدرة على استرجاع المعلومات من مواقع التخزين.
  • إصابة الغدة الدرقية بالمشاكل مما يؤدي إلى تغيّرٍ كبيرٍ في الهرمونات التي تفرزها، وكذلك يؤدي الاضطراب في هرمونات الجسم مثل هرمون الأستروجين إلى فقدان الذاكرة المفاجئ.
  • استخدام العلاج الكيميائي أو الإشعاعي مثل العلاج المستخدم في علاج السرطان.
  • الإدمان على المخدرات والمسكرات.
  • التعرض للإجهاد الشديد والضغط والقلق والتوتر والاكتئاب الشديد.
  • نقص الأوكسجين المغذي للدماغ نتيجة أسباب مختلفة مثل الإصابة بضيق التنفس أو السكتات القلبية أو التسمم بغاز ثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى دور العوامل الوراثية التي تلعب دوراً هاماً في موت خلايا الدماغ ومن ثم الإصابة بفقدان الذاكرة المفاجئ.

المراجع:  1