البحث عن مواضيع

نشعر في كثير من الأحيان برائحة لا تطاق لأفواهنا, على الرغم من استخدامنا لفرشاة الأسنان, أو الخيط و المضمضة, فقد تكون الرائحة ناتجة عن التهاب اللثة, أو تصدع الحشوات, أو تواجد جزيئات طعام بين الأسنان, و في حال التأكد من عدم وجود مثل هذه الأمور و أخذ الإحتياطات اللازمة, فإن أسبابا غير متوقعة قد تؤدي إلى مثل هذه الرائحة و المتمثلة بالآتي: جفاف الفم غالبا ما يكون مسؤولا عن رائحة الفم الكريهة, بحيث يحدث نتيجة التنفس عن طريق الفم, أو النوم و الفم مفتوح, أو نتيجة الشخير الدائم. غسول الفم يعتمد اختفاء رائحة الفم على نوع الغسول المستخدم, ففي حال احتوائه على نسبة عالية من الكحول, فإن ذلك يؤدي إلى جفاف الفم, و بالتالي ظهور الرائحة الكريهة. سيلان الأنف في حال كان الشخص يعاني من سيلان الأنف أو البرد, فإن لديه ميول للتنفس من فمه, مما يؤدي إلى جفافه, بالإضافة إلى وجود الحمى التي قد تلعب دورا في ظهور رائحة الفم الكريهة. وجبة الإفطار نظرا لحياتنا السريعة فإننا ننسى تناول الوجبات الأساسية و الضرورية كوجبة الإفطار, التي قد يكون تجاهلها عاملا كبيرا في ظهور رائحة كريهة للفم, نظرا لعدم تناول كفايتنا من الأطعمة الجيدة و السليمة. حمية الكربوهيدرات غالبا ما نميل إلى تقليل تناول الكربوهيدرات للحفاظ على أوزاننا, إلا أن ذلك يساهم بشكل سلبي على الفم ورائحته, و يزيد من الروائح الكريهة. الطعام المتناول هناك العديد من الأطعمة التي تؤثر على رائحة الفم, كالثوم و البصل, نظرا لحدتهما, لذلك يفضل مضغ النعناع أو بذور الشمر للتخلص من هذه الرائحة. عدم شرب الماء يساعد شرب الماء بكميات كبيرة على إبقاء الجسم رطبا, و منع جفاف الفم و اللعاب, الذي يغسل البكتيريا المسببة لرائحة الفم, و بالتالي منع ظهور أي رائحة كريهة للفم. أطعمة تحارب رائحة الفم الكريهة أهمية استخدام خيط الأسنان سبب تسمية ضرس العقل بهذا الإسم

أسباب غير متوقعة لرائحة الفم الكريهة

أسباب غير متوقعة لرائحة الفم الكريهة
بواسطة: - آخر تحديث: 16 فبراير، 2017

نشعر في كثير من الأحيان برائحة لا تطاق لأفواهنا, على الرغم من استخدامنا لفرشاة الأسنان, أو الخيط و المضمضة, فقد تكون الرائحة ناتجة عن التهاب اللثة, أو تصدع الحشوات, أو تواجد جزيئات طعام بين الأسنان, و في حال التأكد من عدم وجود مثل هذه الأمور و أخذ الإحتياطات اللازمة, فإن أسبابا غير متوقعة قد تؤدي إلى مثل هذه الرائحة و المتمثلة بالآتي:

جفاف الفم

غالبا ما يكون مسؤولا عن رائحة الفم الكريهة, بحيث يحدث نتيجة التنفس عن طريق الفم, أو النوم و الفم مفتوح, أو نتيجة الشخير الدائم.

غسول الفم

يعتمد اختفاء رائحة الفم على نوع الغسول المستخدم, ففي حال احتوائه على نسبة عالية من الكحول, فإن ذلك يؤدي إلى جفاف الفم, و بالتالي ظهور الرائحة الكريهة.

سيلان الأنف

في حال كان الشخص يعاني من سيلان الأنف أو البرد, فإن لديه ميول للتنفس من فمه, مما يؤدي إلى جفافه, بالإضافة إلى وجود الحمى التي قد تلعب دورا في ظهور رائحة الفم الكريهة.

وجبة الإفطار

نظرا لحياتنا السريعة فإننا ننسى تناول الوجبات الأساسية و الضرورية كوجبة الإفطار, التي قد يكون تجاهلها عاملا كبيرا في ظهور رائحة كريهة للفم, نظرا لعدم تناول كفايتنا من الأطعمة الجيدة و السليمة.

حمية الكربوهيدرات

غالبا ما نميل إلى تقليل تناول الكربوهيدرات للحفاظ على أوزاننا, إلا أن ذلك يساهم بشكل سلبي على الفم ورائحته, و يزيد من الروائح الكريهة.

الطعام المتناول

هناك العديد من الأطعمة التي تؤثر على رائحة الفم, كالثوم و البصل, نظرا لحدتهما, لذلك يفضل مضغ النعناع أو بذور الشمر للتخلص من هذه الرائحة.

عدم شرب الماء

يساعد شرب الماء بكميات كبيرة على إبقاء الجسم رطبا, و منع جفاف الفم و اللعاب, الذي يغسل البكتيريا المسببة لرائحة الفم, و بالتالي منع ظهور أي رائحة كريهة للفم.

أطعمة تحارب رائحة الفم الكريهة

أهمية استخدام خيط الأسنان

سبب تسمية ضرس العقل بهذا الإسم