البحث عن مواضيع

أهمية الأذن تعد الأذن من أهم الأعضاء الحسية في جسم الإنسان، حيث تختص بحاسة السمع، ويتم عن طريق الأذن وصول الأصوات وتمييزها عن طريق آلية معقدة، حيث تحتوي على العديد من العضيات الداخلية التي تختص كل منها بوظيفة محددة تسهم في وصول الموجات الصوتية إلى المخ عن طريق العصب السمعي، ليتم بعد ذلك تفسير الصوت بسرعة كبيرة، وقد تصاب الأذن بعديد الأمراض كونها تجويف قابل لدخول الأجسام الغريبة والميكروبات، ومن أهم المشاكل التي تصيب الأذن مشكلة الطنين، وسيتم في هذا المقال التركيز على أسباب طنين الأذن. مفهوم طنين الأذن هو صوت خاص يصدر في الأذن، ويعد أحد الأعراض لعدة مشاكل يمكن أن يصيبها، ويتسبب هذا الصوت في إحداث الإزعاج للمصاب والتأثير في قدرته على تمييز الأصوات المختلفة بسبب تداخل صوت الطنين مع هذه الأصوات، وهناك عدة درجات للطنين يحددها مدى شدة الحالة المسببة لها، حيث يزداد صوت الطنين بزيادة حدة المسبب. أنواع طنين الأذن يمكن تقسيم طنين الأذن إلى ما يلي: طنين داخلي: وهو ذلك الصوت الذي يسمعه الشخص المصاب بالطنين لوحده ولا يسمعه الطبيب عند فحص حالة المريض وتشخصيه، وهو النوع الشائع. طنين خارجي: وهو ذلك الصوت الذي يتمكن طبيب الأذن من سماعة عند فحص المريض الذي يعاني من حالة الطنين للتحقق من الحالة. أسباب طنين الأذن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى صدور صوت الطنين في الأذن والتي من أهمها ما يلي: التقدم في السن: أو ما يدعى بطنين الشيخوخة، حيث تحدث هذه الحالة بسبب التقدم في السن الذي يصاحبه ضعف في الأعضاء والعضلات والأنسجة. الضوضاء: وهي الأصوات عالية الشدة التي تسبب في صدور الطنين من الأذن، وهنا يجب التأكيد على ضرورة عدم تعريض الأذنين لأصوات السماعات الضخمة والمكبرات الصوتية، بالإضافة إلى تقليل استخدام سماعات الأذن بشكل مفرط لأن ذلك قد يؤثر على حاسة السمع. قلة النظافة: تؤدي قلة نظافة الأذن إلى تراكم الأوساخ فيها، بالإضافة إلى تراكم المادة الشمعية التي تعمل على حماية الأذن من الميكروبات والبكتيريا، الأمر الذي قد يسبب الالتهابات وتهيج العضيات الأذنية وإحداث صوت الطنين. الإصابة باضطرابات الأذن الداخلية: والتي تنتج بسبب وجود خلل في ضغط السائل الموجود في الأذن الداخلية، وتعرف حالة الاضطراب هذه باسم مرض مينيير. الإصابة بأمراض الأذن الوسطى: والتي تعتبر من أهم أجزاء الأذن حيث تتعرض في بعض الحالات إلى تشنجات في عظام الأذن الوسطى ما يتسبب في الطنين. الإصابة بأورام الأذن المختلفة: بما في ذلك الأورام الحميدة والأورام العصبية التي تصيب العصب السمعي. التعرض لإصابات في الرأس أو الصدغ أو الرقبة: حيث يمكن لهذه الحوادث الخاصة أن تؤثر على العضيات الداخلية للأذن وتحدث فيها الخلل وتتسبب في الطنين. المراجع: 1  

أسباب طنين الأذن

أسباب طنين الأذن
بواسطة: - آخر تحديث: 23 نوفمبر، 2017

أهمية الأذن

تعد الأذن من أهم الأعضاء الحسية في جسم الإنسان، حيث تختص بحاسة السمع، ويتم عن طريق الأذن وصول الأصوات وتمييزها عن طريق آلية معقدة، حيث تحتوي على العديد من العضيات الداخلية التي تختص كل منها بوظيفة محددة تسهم في وصول الموجات الصوتية إلى المخ عن طريق العصب السمعي، ليتم بعد ذلك تفسير الصوت بسرعة كبيرة، وقد تصاب الأذن بعديد الأمراض كونها تجويف قابل لدخول الأجسام الغريبة والميكروبات، ومن أهم المشاكل التي تصيب الأذن مشكلة الطنين، وسيتم في هذا المقال التركيز على أسباب طنين الأذن.

مفهوم طنين الأذن

هو صوت خاص يصدر في الأذن، ويعد أحد الأعراض لعدة مشاكل يمكن أن يصيبها، ويتسبب هذا الصوت في إحداث الإزعاج للمصاب والتأثير في قدرته على تمييز الأصوات المختلفة بسبب تداخل صوت الطنين مع هذه الأصوات، وهناك عدة درجات للطنين يحددها مدى شدة الحالة المسببة لها، حيث يزداد صوت الطنين بزيادة حدة المسبب.

أنواع طنين الأذن

يمكن تقسيم طنين الأذن إلى ما يلي:

  • طنين داخلي: وهو ذلك الصوت الذي يسمعه الشخص المصاب بالطنين لوحده ولا يسمعه الطبيب عند فحص حالة المريض وتشخصيه، وهو النوع الشائع.
  • طنين خارجي: وهو ذلك الصوت الذي يتمكن طبيب الأذن من سماعة عند فحص المريض الذي يعاني من حالة الطنين للتحقق من الحالة.

أسباب طنين الأذن

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى صدور صوت الطنين في الأذن والتي من أهمها ما يلي:

  • التقدم في السن: أو ما يدعى بطنين الشيخوخة، حيث تحدث هذه الحالة بسبب التقدم في السن الذي يصاحبه ضعف في الأعضاء والعضلات والأنسجة.
  • الضوضاء: وهي الأصوات عالية الشدة التي تسبب في صدور الطنين من الأذن، وهنا يجب التأكيد على ضرورة عدم تعريض الأذنين لأصوات السماعات الضخمة والمكبرات الصوتية، بالإضافة إلى تقليل استخدام سماعات الأذن بشكل مفرط لأن ذلك قد يؤثر على حاسة السمع.
  • قلة النظافة: تؤدي قلة نظافة الأذن إلى تراكم الأوساخ فيها، بالإضافة إلى تراكم المادة الشمعية التي تعمل على حماية الأذن من الميكروبات والبكتيريا، الأمر الذي قد يسبب الالتهابات وتهيج العضيات الأذنية وإحداث صوت الطنين.
  • الإصابة باضطرابات الأذن الداخلية: والتي تنتج بسبب وجود خلل في ضغط السائل الموجود في الأذن الداخلية، وتعرف حالة الاضطراب هذه باسم مرض مينيير.
  • الإصابة بأمراض الأذن الوسطى: والتي تعتبر من أهم أجزاء الأذن حيث تتعرض في بعض الحالات إلى تشنجات في عظام الأذن الوسطى ما يتسبب في الطنين.
  • الإصابة بأورام الأذن المختلفة: بما في ذلك الأورام الحميدة والأورام العصبية التي تصيب العصب السمعي.
  • التعرض لإصابات في الرأس أو الصدغ أو الرقبة: حيث يمكن لهذه الحوادث الخاصة أن تؤثر على العضيات الداخلية للأذن وتحدث فيها الخلل وتتسبب في الطنين.

المراجع: 1