البحث عن مواضيع

مشاكل العينين تعتبر العين أحد أجزاء جسم الإنسان الرئيسية وهي مسؤولة عن الإبصار لدى جميع الكائنات الحية، والعين في تركيبتها فإنها تتألف من أجزاء رئيسية ثلاثة، ألا وهي الصلبة والشبكية والمشيمية، وعند إصابة العينين بأي مشاكل فإن ذلك يؤثر على قدرتها على رؤية الأشياء، كما أنه يسبب خللاً في وظائفها لذلك فإنه يلزم معالجة تلك المشاكل فور حدوثها تفادياً لحدوث المضاعفات، فبعض المشاكل إذا ما تم إهمال علاجها فإنها قد تسبب فقداناً القدرة على الرؤية، وتعتبر ضبابية العين أحد المشاكل التي تصيب العينين، وسنتحدث في هذا المقال حول مشكلة ضباب العين وعلاجها. أسباب ضباب العين تحدث ضبابية العين نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب والتي تأتي على النحو الآتي: الإصابة بقصر النظر  عادة ما يتم تشخيص وجود هذه المشكلة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة والثانية عشر عاماً. عادة ما يعاني هؤلاء الأشخاص من مشكلة صعوبة رؤية الأشياء البعيدة، إضافة إلى رؤيتها مشوشة. قد تصيب هذه الحالة البالغين وذلك نتيجة التحديق في الشاشات الإلكترونية لفترات زمنية طويلة. مشكلة المياه البيضاء يكون تطور هذه المشكلة لدى الأشخاص المصابين بها بطيئاً نوعاً ما. إضافة إلى ما تسببه من عدم اتضاح في الرؤية فإنها تحدث ازدواجية في الرؤية أيضاً. تدل الحساسية الشديدة للضوء على وجود هذه المشكلة في أغلب الحالات. الإصابة بالجلوكوما (المياه الزرقاء على العين) تجدر الإشارة إلى أهمية علاج هذه المشكلة فور اكتشافها حيث أنها من أهم الأسباب التي قد تحدث فقدان البصر. يصاحب حدوث هذه المشكلة مجموعة من العلامات والأعراض والتي من أهمها الغثيان والقيء، واحمرار العين، إضافة إلى تشكل هالة حول الضوء. الإصابة بمرض السكري تؤدي الإصابة بهذا المرض إلى زيادة احتمالية حدوث مضاعفات للعين، حيث أن معظم المصابين بمرض السكري يشكون من حدوث اعتلال البقعة السكري. يؤثر الإصابة بمرض السكري على الشبكية، وذلك بسبب تسرب السوائل من الأوعية الدموية الموجودة في العينين وهذا ما يسبب لهما الضرر. حدوث انخفاض في مستوى السكر في الدم إن انخفاض مستوى السكر في الدم يؤدي إلى حدوث مجموعة من الأعراض والتي من أهمها تسارع في ضربات القلب، والصداع الشديد. يعتبر ضبابية الرؤية أحد المؤشرات الرئيسية التي تدل أيضاً على انخفاض مستوى السكر في الدم. تناول بعض الأدوية إن تناول مضادات الهستامين يسبب زيادة الضغط في العينين، وهذا ما يؤدي إلى حدوث هذه الحالة. إن الكورتيزون من الأدوية التي تستخدم في الحالات المتقدمة إلى أنها تسبب تشوشاً في الرؤية. يعتبر تعاطي المنشطات الجنسية والتي من أبرزها الفياغرا أحد الأسباب التي تؤثر على الرؤية. علاج ضباب العين يتم علاج هذه المشكلة استناداً إلى السبب الذي أدى إلى حدوثها، وذلك حسب الآتي: إذا كان السبب هو قصر النظر فإن العلاج يكون عن طريق ارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، وفي بعض الأحيان يضطر الطبيب لإجراء الجراحة الانكسارية (بالليزر). إذا كان السبب هو مشكلة المياه البيضاء فإن العلاج يكون عن طريق إجراء الجراحة.  يتم علاج مشكلة الجلوكوما عن طريق التدخل الجراحي. في حال كان السبب انخفاض مستوى السكر في الدم فإن العلاج يكون عن طريق اتخاذ التدابير اللازمة لإعادة مستوى السكر ضمن مداه الطبيعي. أما إذا كان ذلك قد حدث كآثار جانبية لتناول أحد الأدوية فإنه يلزم مراجعة الطبيب فوراً لاستبدالها بأخرى ذات ضرر أقل على الرؤية، أو اتخاذ تدابير وقائية لذلك.

أسباب ضباب العين

أسباب ضباب العين
بواسطة: - آخر تحديث: 6 نوفمبر، 2017

مشاكل العينين

تعتبر العين أحد أجزاء جسم الإنسان الرئيسية وهي مسؤولة عن الإبصار لدى جميع الكائنات الحية، والعين في تركيبتها فإنها تتألف من أجزاء رئيسية ثلاثة، ألا وهي الصلبة والشبكية والمشيمية، وعند إصابة العينين بأي مشاكل فإن ذلك يؤثر على قدرتها على رؤية الأشياء، كما أنه يسبب خللاً في وظائفها لذلك فإنه يلزم معالجة تلك المشاكل فور حدوثها تفادياً لحدوث المضاعفات، فبعض المشاكل إذا ما تم إهمال علاجها فإنها قد تسبب فقداناً القدرة على الرؤية، وتعتبر ضبابية العين أحد المشاكل التي تصيب العينين، وسنتحدث في هذا المقال حول مشكلة ضباب العين وعلاجها.

أسباب ضباب العين

تحدث ضبابية العين نتيجة مجموعة من العوامل والأسباب والتي تأتي على النحو الآتي:

  1.  عادة ما يتم تشخيص وجود هذه المشكلة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة والثانية عشر عاماً.
  2. عادة ما يعاني هؤلاء الأشخاص من مشكلة صعوبة رؤية الأشياء البعيدة، إضافة إلى رؤيتها مشوشة.
  3. قد تصيب هذه الحالة البالغين وذلك نتيجة التحديق في الشاشات الإلكترونية لفترات زمنية طويلة.
  1. يكون تطور هذه المشكلة لدى الأشخاص المصابين بها بطيئاً نوعاً ما.
  2. إضافة إلى ما تسببه من عدم اتضاح في الرؤية فإنها تحدث ازدواجية في الرؤية أيضاً.
  3. تدل الحساسية الشديدة للضوء على وجود هذه المشكلة في أغلب الحالات.
  1. تجدر الإشارة إلى أهمية علاج هذه المشكلة فور اكتشافها حيث أنها من أهم الأسباب التي قد تحدث فقدان البصر.
  2. يصاحب حدوث هذه المشكلة مجموعة من العلامات والأعراض والتي من أهمها الغثيان والقيء، واحمرار العين، إضافة إلى تشكل هالة حول الضوء.
  • الإصابة بمرض السكري
  1. تؤدي الإصابة بهذا المرض إلى زيادة احتمالية حدوث مضاعفات للعين، حيث أن معظم المصابين بمرض السكري يشكون من حدوث اعتلال البقعة السكري.
  2. يؤثر الإصابة بمرض السكري على الشبكية، وذلك بسبب تسرب السوائل من الأوعية الدموية الموجودة في العينين وهذا ما يسبب لهما الضرر.
  • حدوث انخفاض في مستوى السكر في الدم
  1. إن انخفاض مستوى السكر في الدم يؤدي إلى حدوث مجموعة من الأعراض والتي من أهمها تسارع في ضربات القلب، والصداع الشديد.
  2. يعتبر ضبابية الرؤية أحد المؤشرات الرئيسية التي تدل أيضاً على انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • تناول بعض الأدوية
  1. إن تناول مضادات الهستامين يسبب زيادة الضغط في العينين، وهذا ما يؤدي إلى حدوث هذه الحالة.
  2. إن الكورتيزون من الأدوية التي تستخدم في الحالات المتقدمة إلى أنها تسبب تشوشاً في الرؤية.
  3. يعتبر تعاطي المنشطات الجنسية والتي من أبرزها الفياغرا أحد الأسباب التي تؤثر على الرؤية.

علاج ضباب العين

يتم علاج هذه المشكلة استناداً إلى السبب الذي أدى إلى حدوثها، وذلك حسب الآتي:

  • إذا كان السبب هو قصر النظر فإن العلاج يكون عن طريق ارتداء النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة، وفي بعض الأحيان يضطر الطبيب لإجراء الجراحة الانكسارية (بالليزر).
  • إذا كان السبب هو مشكلة المياه البيضاء فإن العلاج يكون عن طريق إجراء الجراحة.
  •  يتم علاج مشكلة الجلوكوما عن طريق التدخل الجراحي.
  • في حال كان السبب انخفاض مستوى السكر في الدم فإن العلاج يكون عن طريق اتخاذ التدابير اللازمة لإعادة مستوى السكر ضمن مداه الطبيعي.
  • أما إذا كان ذلك قد حدث كآثار جانبية لتناول أحد الأدوية فإنه يلزم مراجعة الطبيب فوراً لاستبدالها بأخرى ذات ضرر أقل على الرؤية، أو اتخاذ تدابير وقائية لذلك.